facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عبدالسلام العبادي والرحيل بخفر


د.مهند مبيضين
11-08-2020 12:10 AM

بوفاة العالم الجليل الدكتور عبدالسلام العبادي في جدة ودفنه في مكة المكرمة، يفقد الأردن قامة علمية كبيرة ذات قدم راسخ في العلم، فهو ذو خبرة وتجربة علمية معرفية وإدارية فذة اتمست بالصرامة والتماس العدل واحقاق الحق.

درس رحمه الله الفقه المقارن في الأزهر الشريف في الماجستير والدكتوراه، وكان متقدما في تحصيله العلمي، وتولى مناصب علمية اكاديمية وإدارية في الجامعة الأردنية، وجامعة آل البيت، وغيرهما، وكان متصفاً بالحكمة وسعة الأفق والصدر الواسع.

تجربته الكبيرة كانت في وزراة الأوقاف التي تولاها عدة مرات، وشغل فيها الموقع اطول فترة لوزير بشكل مستمر، وفيها عمل على إصلاح الأوقاف وتطوير عملها وتعزيز قدرات الأئمة الوعاظ فيها، وفي هذا المستوى من الخبرة شكل العبادي الوزير الأكثر تجربة في مجالس الوزراء في الفترة ما بين عامي 2000- 2012 وفي هذا السياق يؤكد من عاصره رحمه الله أنه كان رجلا متمسكا في مجلس الوزراء ومناقشاته للقضايا العامة بالثوابت الوطنية، وفي النظرة العميقة المتبصرة لما يمكن ان ينتج عن قرارات الحكومات من نتائج على الناس.

وهو منذ عام 1990 عمل متطوعا أميناً عاماً للهيئة الخيرية الاردنية الهاشمية ورئيس للجنه التنفيذية، وفي هذا السياق كانت نظرته العامة والنافعة للناس هي التي تنتصر، وفي عمله في العلمي كان الراحل فقيهاً متبحراً في العلم، ذو نظرة انسانية وسطيه معتدلة، بعيد كل البعد عن التشدد وأقرب للانفتاح، له سفر من الموادت والمحبة الكبيرة بين أهل العلم.

العبادي كان يعرف بين أقرانه بالوزير الممانع أو الوزير «لا»، الذي لا تمر أي قضية بحضورة في مجلس الوزراء دون حسن دراية وتدبر ونقاش مستفيض منه لكل أوجهها، وهو في هذا يمارس دور العالم المسؤول والمشارك في اتخاذ القرار.

نشأ العبادي في عمان، ما اتاح له اتمام الدراسة الابتدائية والاعدادية والثانوية في المدرسة العلوية وكلية الحسين بعمان سنة 1959م. وعرف عن والده الاهتما بالعلم والفضيلة والدين، وفي سبيل التنشئة الصالحة ارسله والده إلى دمشق فأكمل دراسته الجامعية الاولى في كلية الشريعة بجامعة دمشق سنة 1963م وحصل على الليسانس في الشريعة الاسلامية بتقدير جيد جدا.، ثم سافر للقاهر للدراسة في الأزهر الشريف.

كان العبادي رحمه الله ابن البيروقراطية الأردنية بامتياز، لكنه كان متحصن بالعلم والمعرفة، جمع علم اهل الشام وأهل الأزهر، فاخذ من كبار علماء المصرين، فبدا عالما أردنيا في زمن مبكر، كانت فيه الدولة تحتاج إليه، وكان الناس يحتاجون في الأردن رجال إدارة نزيهون، واهل قدرة، وقادة.

رحم الله الفقيد الدكتور عبدالسلام، فقد مات غريبا عن أهل وطنه، بيد أنه دفن في اطهر البلاد والأمكنة. فله الرحمه والمغفرة بإذن الله.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :