facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رحمة الله عليك يا ابو ساهر


د. حازم قشوع
19-11-2020 10:46 AM

النائب سمير العرابي، هو من مؤسسي حزب الرسالة واكثرهم ايمانا بالفكرة والتى شاركتنا فيها مجموعة من ابناء الزرقاء الذين كان لهم البصمة فى التأسيس امثال، محمد ابو هنية ومنير الور وهشام البوريني واسامة القريوتي وفاطمة جعفر واسامة تليلان وفواز البطاينة ومحمد المناجرة، حيث عمل رحمه الله بشكل مقدر على انجاح فكرة التأسيس مع مجموعة الزرقاء التى وضعت اللبنة الاساسية فى الزرقاء
مع بواكير الحراك الحزبي.

وكنا عندما نجتمع في بيته العامر على حمص وفول واحيانا صواني يعطي للجلسة نكهة لها عبق المختار التي ورثها عن والده، وشيمة الرجل الصادق مع الجميع، فكان رحمه الله عفوي في تصرفاته محب لاهله وقريب من الناس.

النائب سمير العرابي كان شعبي الي درجة كبيرة حتى كان يحرص رحمه الله عندما يزورني في الوزارة أن يكون من له حاجة ولما كانت يقف احدهم كان يحرص ان يجلس فى مكانه ويقول احنا نواب خدمات بنوقف اليوم الكم عشان توقفولنا يوم الانتخاب، وفي الدورة التي تلتها رافقت سمير العرابي في مجلس النواب السابع عشر وكان رحمه الله من اكثر يمتلك المودة والظل الخفيف لزملائه فى المجلس من مجموعة الزرقاء العتيدة محمد الحجوج ووصفي الزيود ويوسف ابو هويدي وقصي الدميسي وردينة العطي

صديقي، المهندس ورجل الاعمال سمير العرابي الذي سخر جل وقته فى خدمة الناس حرى بنا فى يوم رحيله ان ندعوا له دعوة صالحة، فلقد قدم من اجل اهل الزرقاء فاستحق محبتهم عمل ما بوسعه من اجل خدمتهم فاستحق احترام الجميع وان ينوب عنهم، ويستحق ممن عرفه فى يوم رحليه ومن المجتمع الاردني الذى احبه دعاء الرحمة والمغفرة وان يسكنه الرحمن الرحيم في عليين.

رحم الله الحج ابو ساهر فلقد سهر ليله في الخدمة، من اجل الاردن ورفعته وتفانى في خدمة الاردن ومليكه وكان دوما ينشد فلسطين قضيتي والاردن بلدي وهويتي، عليك الرحمة سمير وعلى روحك الطيبة بطيبة انفاسك الطاهرة الفاتحة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :