facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أمين عبدالهادي ورحلته الى روما


أمل محي الدين الكردي
26-01-2021 06:55 PM

عائلة عبد الهادي من أعرق العائلات التاريخية الفلسطينية والذين لهم حوادث بطولة وفخار وما زالت الألسنة الى اليوم تتناقلها ،وهناك الكثير من أفرادها ممن كان لهم مكانة مرموقة في مجتمع القدس فأمين عبد الهادي والذي حديثي عنه كان العضو الاول في المجلس الاسلامي الأعلى في فلسطين وماجد عبد الهادي كان ارقى قاضي عربي في محاكم فلسطين وعوني عبد الهادي كان من ابرز المحامين وهو اول رئيس للديوان الاميري العالي مع الامير عبد الله بن الحسين الاول وهو رجل سياسي قومي وقد عمل جاهداً في الحركة الوطنية في فلسطين وله سيرة لا تنتهي بكلمات والدكتور برهان الدين عبد الهادي والدكتور مفيد عبد الهادي وغيرهم الكثير ممن كان لهم بصمات في فلسطين وخارجها.

أمين عبد الهادي العضو الاول المجلس الاسلامي الأعلى في فلسطين في الاربعينات الماضية وكان رئيساً للجنة الاوقاف الثلاثية التي تسيطر على شؤون المجلس الاسلامي الاعلى والاوقاف ، وكان له رسالة هو وغيره وهي القضية الفلسطينية . وكان نضاله هو والكثير في ذلك الوقت يحمل التعب والشقاء ولكن كانوا غير مبالين بالجهد في سبيل قضيتهم.

في 18 تموز عام 1946م سافر امين بيك عبد الهادي مع وفد مرافق له الى مصر والاتصال بالقاصد الرسولي لوضع بعض الترتيبات لزيارة مدينة الفاتيكان وبعدها في 20 منه توجه الى روما وفي 22منه استقبلوا في روما من قبل راهبان اوفدهما شقيق البطريك برلسينا بطريك طائفة اللاتين في القدس ونزلوا في فندق منيرفا الذي اشتهرا بذلك الوقت لنزلاء الفاتيكان من رجال الدين فتم مقابلتهم من قبل الرئيس العام لليسوعيين في العالم الذي بارك مسعاهم ومن ثم توجهوا الى الفاتيكان واستقبلهم المونسنيور فاليرى وكان قاصدا رسولياً سابقاً في مصر وفلسطين وكانت هذه الرحلة تتسم بالتسامح وقد رتبت المقابلة يوم الجمعة من شهر آب ولكن كانت لفته قداسة البابا عند علم ان الوفد يضم رجال دين من مسيحين ومسلمين قال ان يوم الجمعة هو عطلة المسلمين ويوم الاحد هو عطلة المسيحيين فلا يصح لي اجراء مقابلة فيهما وتم تأجيلها الى يوم السبت 3آب الساعة التاسعة والربع فتم استقبالهم بمظاهر الحفاوة والمراسم ووصلوا الى مكتب قداسته الذي استقبلهم بحنو ظاهر وعطف بالغ وبعدها تم تقديم بياناً موجزاً باللغة العربية وقدمت له ترجمة باللغة الاتينية لشرح مذكرة القضية الفلسطينية قضية العرب ومذكرات اخرى تتعلق بالقضية قدمت في حينه.

وقال الحبر الاعظم مجيباً على المذكرة وناوله بياناً باللغة الفرنسية الذي تولى السيد يوسف صهيون الحديث باللغة الفرنسية فشرح بإيجاز قضية العرب في فلسطين واهمية مكانتها الدينية.

وكان قداسته شديد الانتباه يتنقل بصره بين اعضاء الوفد وسأل عن صفة كل منهما وتم أهدائهم بنهاية الزيارة بمداليات فضية صكت على ناحيتها صورة لقداسته والاخر صورة السامري الطيب وودعهم بعبارات ودية ورقيقة.

هذه الزيارة التي كانت تحمل في نفس آمين ورفاقه ثآثيراً بالغاً وباعتقادهم ان عرض قضيتهم ستعم بالفائدة عندما يسمع العالم قضيتهم ومنها الفاتيكان ، واذا رجعنا الى عام 1904م ان الفاتيكان قد رفض فكرة تيودر هيرتزل بإقامة وطن قومي في فلسطين ففي شهر يناير من عام 1904م التقى هيرتزل البابا بيوس الذي طلب مساعدته في اقامة وطن قومي لليهود فأجابه في حينه نحن لا نستطيع ان نساند هذه الحركة وكان الرفض لاسباب متعددة ،هؤلاء هم بعض من المناضلين الذين ضحوا لأجل قضيتهم ولا زال الكثير منهم على هذا الدرب ولا زلنا الى اليوم نبحث عن نصرة حقوق المستضعفين في الارض ومنهم الشعب الفلسطيني المجروح في ارضه ومن حوله المقدسات الدينية ويبقى أمين ورفاقه ممن ساهموا في صناعة المستقبل وفهم الحاضر وتمسكهم بالارض واندفاعهم بالعلم والمعرفة لنيل مرادهم ولا زال الكثير على درب امين وغيرهم الكثيرممن رحمهم الله جميعا في سبيل فلسطين وتبقى فلسطين حاضرة فينا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :