facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فلسطين بخير، والباقي تفاصيل


د. حازم قشوع
09-03-2021 12:06 AM

مازالت انتخابات مشروع الدولة الفلسطينية تمضي بخطوات واثقة من حتمية تجاوز المرحلة فالرئيس الفلسطيني يشكل عنوان المشهد العام وحركة فتح ضابطة الايقاع المركزي وحركة حماس تشكل تيار المعارضة المأطرة باطار مشروع الدولة وفصائل منظمة التحرير تشكل تيار المولاة وحركة التحرر بدات تعيد مكانتها في اطار الدولة من باب حركة نضالية ومن تقدير مكانة رئيسية في مشروع بناء الدولة.

هذه الجملة السياسية المتنوعة في العناوين والمتعددة في الاتجاهات التي اخذت بالتكون وبدات تكون جملة مفيدة في منهحية بيت القرار الفلسطيني الذي بدا يشكل منهجية ديموقراطية متعددة الاوجه في اطار مرجعية واحدة تشكل الدولة الفلسطينية ومؤسساتها اطارها ومشروعها، ياتي هذا كله من على ارضية توافقية يشارك فيها الجميع بطريقة مباشرة، فلا يوجد فيتو على مشاركة اي تيار او اي فصيل على الرغم من التباينات الضمنية التي تحركها حالات الجنوح احيانا ومآلات التخندق الايدولوجي في اماكن اخرى، لكن في كل مرة وفي كل لحظة مفصلية تثبت فلسطين انها اكبر من الكل، والكل يلبي النداء دون ابطاء او تاخر، وان كان هنالك بعض التذمر من البعض فان مرده معلوم ومفهوم ضمنيا لكنه يندرج في اطار العودة الميمونة، فان انتهاء فلسطين من الانتخابات اجرائيا يعني انهاء احد اهم الملفات الذاتية والرئيسية في مشروع الدولة والتي ان تحققت فان هذا يعني ان الشرعية الدولية والقرارات الاممية ستكون في جانبها وستدعم مسيرتها في حال تم تحويل فلسطين في المنظومة الدولية من منزلة عضو مراقب الى مكانة عضو عامل كامل العضوية، وهذا قد يكون ممكن التحقيق في غضون العام القادم 2022 كما يتوقعه بعض المتابعين.

فلسطين تعيش حالة هي الافضل منذ اعوام في ظل مناخات دولية غير ممانعة لمشروعية الدولة واطار عربي مساند وحالة ذاتية تعمل ضمن الاطار او تسعى لتكون ضمن قطار الدولة الفلسطينية الذي يبدو انه بدأ بالتحرك السريع ومن لا يدخل في شرعيته لن يستطيع اللحاق به لا في المستقبل المنظور ولا في المكان المأمول، لذا كان الاستدراك مطلوبا ومحمودا لانه سيتشكل عليه عناوين مقبلة.

نجاح الرئيس الفلسطيني في لملمة الكل الفسطيني في اطار الانتخابات الفلسطينية في هذا الظرف يعتبر بحد ذاتة قصة نجاح حقيقية للشعب الفلسطني الذي كان قد نقله الرئيس ياسر عرفات من عنوان الشتات الى الداخل الفلسطيني وها هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقوم بتكملة مشروع بناء الدولة وبمشاركة جميع القوى والاحزاب الفلسطينية دون مقاطعة وهو ما شكل ارضية ضمنية جامعة لجميع القوى دون استثناء عبر المشاركة بطريقة مباشرة او غير مباشرة في هذه الانتخابات التي ينظر اليها الكثير من المتابعين باعتبارها شكلت ارضية سياسية توافقية جمعت الجميع عليها من اجل فلسطين الدولة، اما الغبرة المتبقية فانها مجرد تفاصيل.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :