facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المبادرات الملكية .. سيرة ومسيرة


د. حازم قشوع
27-03-2021 09:17 PM

مازالت برامج المبادرات الملكية تمضي بخطوات كبيرة ومتعددة حيث وسع من دوائر انتشاره حتى شملت كل محافظات المملكة وكما يقوم برنامج هذه المبادرة على تنوع مساره لتشمل مساكن للاسرة العفيفة والمناحي الرياضية والشبابية هذا اضافة لتقديم الدعم للاسر المحتاجة وهو برنامج لم ينقطع على الرغم من الازمة المالية والاقتصادية التى تمر علينا هذا اضافة الى ازمة الوباء لكن المبادرات لم تتوقف محركات العمل فيها بل زادت محركات الديوان الملكي الى حد كبير تقديرا للموقف المعيشي والاجتماعي الصعب، هذه المحركات التى تعمل بتوجيهات مباشرة من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني من تواصل مباشر مع رئيس الديوان الملكي العامر يوسف العيسوي بالصفة الاعتبارية والوجاهية.

العيسوي الذى يقوم بتقديم برنامج العمل بجهود اجتماعية محمودة ومعيشية فاقت كل التقديرات يقدم نموذجا للعمل العام ميزه حسن التواصل المباشر وغير المباشر على المستوى الشعبي حيث يقوم بحركة دؤوبة لترجمة الرؤية الملكية في التواصل الوجاهي والاتصال من أجل تقديم المساعدة اللازمة والإسناد الضروري لكل من لديه حاجة او يتطلع للإنصاف او يحمل مظلمة الا وحملها لولي الامر.

مؤكدا بذلك أن المجتمع الاردني هو أسرة متحابة وولي أمر هذه الاسرة يتابع افراد اسرته فكما يرعاها على الصعيد السياسي والامني والاقتصادي يقوم ايضا على رعايتها فى الجانب الاجتماعي والمعيشي، وهذا ما يؤكد بالبرهان مدى قرب ولي الامر من افراد اسرته، وهو ما يعتبر احد اهم ميزات جلالة الملك ومدى قربه من نبض الشعب وفى تلبية احتياجاتهم ومشاركتهم بالافراح والاتراح.

وهو المشهد الذى قلما تجده فى مجتمعات اخرى والذى يجسد علاقة جلالة القائد مع شعبه وكما يظهر مدى الاحترام والمودة الذى يكنه المواطنين لقيادتهم، فالمشهد ليس بحاجة إلى أقوال فيرسم صورة العلاقة التي تربط جلالة الملك بشعبه. لكنني أردت من خلال هذه المقالة تسليط الضوء على أحد الجوانب المشرقة في العمل العام والتي لا تحتاج لحديث بقدر ما تحتاج الى مشاهدة، فالعلاقه بين الشعب الاردنى وقيادة هي علاقة أسرة بولي امر وهي علاقة أصّلتها وحدة الدم والهدف والعيش المشترك، وجمعها حب الوطن والعمل من أجله.

والاردن وهو يستقبل الشهر الكريم لاشك انه بحاجة وسط جائحة كورونا إلى مبادرات خيره نسهم فيها معا من أجل التخفيف من وطأة الازمة واسقاطاتها على الظرف المعيشي وهو بحاجة ايضا الى مبادرات اجتماعية ومعيشية تسهم في التخفيف من وطأة الازمة عن كل محتاج من الاسرة الاردنية الواحدة وليكن قدوتنا بذلك جلالة الملك ومبادراته الكريمة الواصلة والمتصلة، وكل عام والاردن للخير عنوان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :