facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





احمد ابراهيم منكو وداعا


عبدالله كنعان
22-07-2021 12:37 AM

غادرنا هكذا دون سابق انذار دون وداع دون ان نراه مذ ان حل الوباء اللعين على مجتمعنا رغما عنا هكذا انقطع من يومها الاتصال مع الاخ والزميل والصديق د احمد منكو الذي لم التقيه يوما سواء داخل مكتب سمو الامير الحسن بن طلال حفظه الله اثناء العمل او خارجه اقول لم التقيه الا وكان وجهه مبتسما ضاحكا يشع منه ضوء المحبة والاحترام والتقدير حيث كان رحمه الله يداعبني بالقول اهلا بدكتور التخدير وقد اخذها من اطلاق سيدي حسن على عبدالله كنعان حيث اعطاه صفة الدكتور المخدر وهذه لها حديث طويل يعرفه بعض الاخوة والاخوات الذين واياهم تشرفنا بالعمل بمعية سموه حفظه الله

نعم لم تكن قادرا ان تاخذ على د احمد سلوكا سلبيا او موضع نقد.

كان كثيرا ما يلجأ الي لاستشارتي في حل مشكلة من هاتفه او قرع باب منزله لقضاء حاجة لمعرفتهم انه يعمل بمعية سمو الامير كان د احمد ينقل لي طلب من احتاجه بطريقة لا تخلوا من الدعابة واللطف والادب

وهذا كان نابعا من اصالة تربيته في البيت وكيف لا ووالده رحمه الله ابراهيم منكو كان من الوطنيين الاحرار الذي سميت احدى سرايا المجاهدين في فلسطين باسمه فهو الذي مولها بكل ما تحتاجه من سلاح وعتاد.

نعم كان داحمد راقيا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى وتطبيقا للقول انك اذا اردت معرفة شخص جيدا كن رفيقه في السفر تكتشف شخصيته

وفعلا ازدادت محبتنا لبعض عندما كنا معا في زيارات سمو الامير الى خارج الوطن.

كان احمد رحمه الله مدهشا في جلساته ... لم اشعر يوما انه في حالة توتر او عصبية في الوقت الذي كان الحال مع بعض الزملاء.

د.احمد كنت المس اخلاصك ووفاءك ومحبتك لسمو الأمير. تعمل لم تكن ترجو جزاءا ولا شكورا ... نعم كنت لطيف المعشر والروح.

هذه هي الحياة استقبال ووداع وفراق والفراق لمن تحب صعب والله لكنها قضاء الله ولا راد لقضائه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

وانا وعائلتي نشارك الاهل والاحبة العزاء والمواساة نسال الله ان يجعل مثواك الجنة ولا نملك الا ان نقول انا لله وانا اليه راجعون البقاء لله وحده




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :