facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طاهر المصري .. الحقيقة بيضاء


د. حازم قشوع
15-09-2021 07:58 PM

قد تسطيع الذاتية قراءة المستقبل واستشرافه لكن لن يكون بمقدور الذاتية وحدها من ايجاد علامة التحقق من المفاصل التاريخية وذلك لصعوبة الاحاطة بين جوانب الرؤية وبين بيت القرار فان زاوية النظر الواحد لن تحقق مضمون الحقيقة وان كانت تعطى سمة الانطباع العام الذي كان عليه الحال وهي مسألة ضرورية يمكن الاستفادة منها في وضع عناوين لمفاصل تاريخية لتوثيق العمل في بيت القرار السياسي من زاوية تقديرية وليس من منظور امني تقريري.

سيرة طاهر المصري هى حافلة ومحطاتها مهمة كونها مزجت مابين اجواء الحرب الباردة وما بعدها وما بين استعادة شعبنا لسلطاته الدستورية وما قبلها لذا تعتبر من المحطات الهامة ليس فقط للتاريخ الوطني على اهميته بل للتاريخ السياسي العربي هذا لان دولة ابو نشأت كان وزير خارجية ووزير ورئيس وزراء وعضو مجلس النواب ورئيس مجلس النواب وعضو مجلس الاعيان ورئيس مجلس الاعيان في محطات كانت مفصلية في عمر الدولة والمنطقة والعالم اجمع وهذا ما يجعل كتابه في اكثر من 800 صفحة محط اهتمام الكثير من السياسيين والمتابعين على حد سواء لاهمية العناوين والمضامين التي جاءت في مذكرات كتابه.

وما بين المفاصل التاريخية التي جاءت بعد عودة الحالة البرلمانية للحياة العامة والاخرى السياسية التي جاءت ما بعد حرب الخليج الثانية والاخرى الاستراتيجية التي ادخل المنظومة العربية في اطار اتفاقات السلام مع اسرائيل عندما اعلن النظام العربي تحويل
الصراع العربي الصهيوني من مكانة عداوة الى منزله خصومه جاء هذا الكتاب يرسم الصورة اضافة الى تفاصيل اخرى جاءت من وحي عناوين الاصلاح السياسي والديموقراطية البرلمانية ومسألة تعزيز الثقة في المؤسسات العامة اضافة الى تفصيلات دقيقة تناولت طريقة الحكم واليات الاحتكام جاء كتاب طاهر المصري التي حمل مذكراته عنوان الحقيقة بيضاء ليكتب تاريخ امتد لثلاث عقود في عهد الراحل الخالد في ذكراه الملك الحسين اضافة الى عقدين في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني في المناصب الرسمية لذا كان الكتاب بحقائقه من منظور ذاتي حري بالقراءة ومن المهم ان يكون احد الكتب المرجعية في الحياة العامة فكتاب يأرخ تاريخ الاردن السياسي من منظور طاهر المصري ومواقفه وسياسيه في بيت القرار التشريعي والتنفيذي.

فكما اخذ الاردن المكانة في الحقيقة البيضاء شكلت فلسطين متن الحديث والمحور الرئيس في مضامين الكتاب وهذا ما يؤكد على مكانة العلاقة التاريخية التي تربط الشعبين في وحدة الهدف ومكانه التقدير فالعلاقة الاردنية الفلسطنية كما هي هم فلسطيني كانت على الدوام هم اردني يقف على سلم اولويات القضايا الوطنية فالاردن يعتبر قضية القضية الفلسطنية قضيته الرئيسية والقدس اساسها وتشارك في جوهرها ومعها حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة وهذا ما بينته المفاصل التاريخية وحتى الاحداث التي تعرضت اليها القضية الفلسطينية في الحاضرة الشعبية وفي المكانة الرسمية والمواقف التاريخية الملكية خير شاهد على دلالة الموقف والبيان صحيح.

الحقيقة البيضاء التي يأمل كاتبها ان تكون مرجعية معرفية فلا حديث بعد الكتابة لكاتب التاريخ لذا حرص دولة ابو نشأت على وضع الحقيقة دون تجميل عللها تسهم في تصحيح جملة يمكن تصحيحها او اصلاح معنى يمكن اصلاحه ليستقيم لتلتقط العبرة من سيرة ارادت ان تأرخ حقيقة بيضاء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :