facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





طاهر المصري خفّض سعر كتابه، وسينشره مجاناً “اون لاين”


باسم سكجها
25-09-2021 04:42 PM

وصلتني اليوم رسالة كريمة من دولة الأخ الأستاذ طاهر المصري، في تفاعل منه مع مقالتي في عمون قبل يومين، وأعلمني أنّه اتفق مع الناشر على تخفيض سعر كتابه :”الحقيقة البيضاء”، وأنّ الريع سيذهب أصلاً لعمل خيري، وغالباً في مركز الحسين للسرطان.

كما أبلغني “أبو نشأت” بأنّه اتفق مع الناشر أيضاً، على نشر الكتاب بعد أسابيع “أون لاين” لتحميله مجاناً من القراء، تعميماً للفائدة، وفي حقيقة الأمر فهذه استجابة فورية وكريمة، يستاهل دولته عليها كلّ الشكر.

ولا أخفي أنّ هناك علاقة صداقة ربطتني بدولته منذ عشرات السنوات، ووجدت نفسي زميلاً له في اللجنة الملكية لتعزيز منظومة النزاهة الوطنية، فكنّا نلتقي أسبوعياً على مدار سنة كاملة، وبالضرورة فاحترامي له كصديق تضاعف مع العلاقة المهنية، حيث المعرفة اللصيقة لطريقة تفكيره وتصرفه.

لا أضيف شيئاً على ما كتبه الكثيرون مؤخراً عن طاهر المصري، حين أتحدث عن كونه من القليلين الذين اكتسبوا احترام الجميع، حتى هؤلاء الذين يخالفون مواقفه السياسية، وسأعود هنا إلى قول الراحل الحسين له، بعد أن أصرّ على إستقالة حكومته، وعدم حلّ مجلس النواب في سبيل تعزيز مرحلة التحول الديمقراطي: أنت أشرف من تعاملت معه.

قبل خمس سنوات طرح أبو نشأت كتابه :”حصاد الزمن الصعب”، وفي يوم توقيع الكتاب نشرت مقالة أحبّ أن أعيدها هنا، مع الاحتفال بكتابه الجديد :”الحقيقة البيضاء”…

طاهر المصري.. يوم أردني بامتياز!

اليوم، الأربعاء، الموافق السابع من أيلول من العام الميلادي ٢٠١٦، هو يوم أردنيّ بامتياز، ولن أقول إنّه عمّاني، أو نابلسي، أو غيره من مسمّيات الزمن الجديد العاثر، المتعثّر، بل هو يوم جامع نحتفل فيه بهذا الرجل الجميل الذي سمّاه أبوه على اسم أبيه طاهر، فكان للإسم كلّ النصيب، وهو لأبي نشأت الذي عرفته المواقع الرسمية، والشعبية، فكان فيها ممثّلاً للضمير، وليس قبل أو بعد هذا من شرف يمكن لمرء أن يفخر به.

ويقولون إنّ السياسة هي فنّ الممكن، وذلك ما تعلّمناه على مقاعد الدراسة، ولكنّ أبا نشأت كان يذهب في السياسة إلى أقصى الممكن، إلى أقصى الأقصى، وهذا ما لم أعرفه من غيره الذين قُدّر لهم أن يكونوا على مقاعد السلطة الشهيّة، وعلى كراسي المعارضة الأشهى بطبعها.

وكثيراً، ما كنتُ معارضاً لطاهر المصري، وكثيراً ما كنتُ مؤيداً له، وفي كل الحالات كان هُوَ هُوَ، لا يرفع الهاتف غاضباً، أو معاتباً، أو مؤيداً، ولكنّنا حين نلتقي في مناسبة ما، كان وجهه دوماً يحمل بسمته الدهرية، وكلامه الدافئ، فيعطي موقفه دون مواربة، ولا تبرير، بل بكثير من الإقناع.

طاهر المصري يُشهر اليوم كتاب عُمره :”حصاد الزمن الصعب”، في مؤسسة شومان الساعة السادسة والنصف، فيقدّم ما نتمنّى أن يكون فاتحة كتب، ليُشجّع معه الآخرين، لأنّهم نادرون، نادرون، من كبار سياسيينا الذين يفعلون هذا الشيئ، فالتاريخ في بلادنا صار مجرّد كلام طائر في هواء سياسات اليوم، وأهواء الغد، وأوهام الماضي.

ويبقى أنّ كلامي هذا مُلخّص غير منصف، من شهادة تاريخية للرجل الذي عرفته في مختلف مواقعه، فكان آخرها مزاملته في لجنة عالية المقام للنزاهة الوطنية، والغريب، المريب، العجيب، أنّ ذلك الموقع كان آخر موضع رسمي له، ولكنّه، وبالضرورة فقد تبوأ بعدها الكثير من المناصب الشعبية التي تزيد في أهمّيتها على الرسمية: الوزارات التي شغلها، وما تحت القبّة البرلمانية، وتحت قرميد الدوار الرابع أيضاً.

أمّا آخر كلامنا، فهو ما قاله الراحل الحسين بن طلال له، حين استأذنه بالاستقالة من رئاسة الحكومة: “أنت أشرف من تعاملت معه”، وذلك نيشان ستظلّ يا صديقنا طاهر المصري تحمله على صدرك طوال عمرك السياسي الطويل، الطويل، الطويل، بإذن الله.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :