facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحكومات النيابية هدف عملية الاصلاح


د. هايل ودعان الدعجة
15-11-2011 03:54 AM

يكثر في هذه الايام التي تشهد حراكا اصلاحيا شاملا الحديث عن تشكيل حكومـات برلمانية منتخبة ، يشكلها الحزب الحائز على اغلبية المقاعد في البرلمان . او تكوين حكومات ائتلافية من مجموعة من الاحزاب الحائزة على مقاعد في مجلس النواب . فالهدف النهائي من عملية الاصلاح السياسي هو الوصول الى حكومات نيابية ، كما قال جلالة الملك عبد الله الثاني في خطاب العرش السامي الذي القاه في افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الامة الحالي . كذلك فقد طالب البعض بتشكيل حكومات من الكتل النيابية ، وذلك في حالة تعذر وجود احزاب اغلبية ممثلة في المجلس النيابي . وكل متابع للخريطة الحزبية المحلية يدرك عدم وجود احزاب فاعلة ومؤثرة في الساحة السياسية يمكن ان تناط بها مثل هذه المسؤولية ، ما برر للبعض تقديم هذا الطرح (تشكيل حكومات من الكتل النيابية ) الذي ينطوي على تأكيد بعدم وجود احزاب فاعلة ممثلة في البرلمان تقوم بمثل هذه المهمة السياسية . وهناك من يطالب ايضا بتعديل بعض مواد الدستور بحيث يتم السماح للغالبية النيابية تشكيل الحكومة ، مع ان الواقع يشير الى عدم وجود ما يمنع من تشكيل مثل هذه الحكومات ( مثال حكومة سليمان النابلسي ) طالما ان الحكومة بحاجة للحصول على ثقة مجلس النواب .
واذا ما نظرنا لهذه المطالب نكتشف ان الرهان معقود على الاحزاب في تفعيل الحراك الاصلاحي . وفي ظل ما تعانيه هذه الاحزاب من ضعف وتشتت وعدم نضج سياسي ، فانها مطالبة باصلاح البيت الحزبي اولا بحيث ترتقي بادائها السياسي الى مستوى المرحلة ومتطلباتها وتحدياتها ، حتى تضمن وقوفها على ارضية حزبية سياسية قوية ، تؤهلها المشاركة في الحراك الاصلاحي وتشكيل حكومات منتخبة . لان حزبية الحكومات مرهونة بقدرة الاحزاب على التنافس الوطني الحر كما اوضح جلالة الملك في خطاب العرش . فالاحزاب مطالبة باتخاذ خطوات استباقية داخلية حتى لا يقال بانها تطالب او تقوم بدور اكبر من فعلها وحجمها على صعيد العملية الاصلاحية . فالكل يجمع على عدم وجود ولو حزبا اردنيا واحدا قادر على الحصول على اغلبية المقاعد في مجلس النواب . وحتى لو فكرنا بتشكيل حكومات حزبية ائتلافية ، فان تشكيل مثل هذه الحكومات مشروط بتوفر الوعي والنضج السياسي ، ليتسنى التوافق على خطة عمل الحكومة وبرنامجها ، وحتى لو اتفقت الاحزاب على الخطوط العريضة لسياسة الحكومة في مثل هذه الحالة ، فان الامور مرشحة للتصادم والخلاف عند الخوض بالتفاصيل في ظل التناقض والتضارب في الاولويات والسياسات والاهداف التي يسعى الى تحقيقها كل حزب ، ما يجعل منها حكومة هشة وعمرها قصير . كما هو الحال في ايطاليا التي غالبا ما تشهد تشكيل حكومة ائتلافية كل بضعة اشهر .
والامر نفسه ينطبق على فكرة تشكيل حكومة من الكتل النيابية في البرلمان . فهذه الكتل غالبا ما تكون غير ثابتة وغير مستقرة ، وهي اشبه ما تكون بكتل مناسبات تحكمها مصالح انية ، كما هو الحال عند انتخاب رئيس المجلس النيابي او اعضاء المكتب الدائم او اللجان النيابية المختلفة . وكثيرا ما يتم حل هذه الكتل عند زوال الهدف الذي تأسست من اجله . فهي كتل قائمة على المصالح وليس على المبادىء او المعتقدات السياسية ومعظم افرادها لا ينتمون الى احزاب او تنظيمات سياسية تضبط تصرفاتهم او مواقفهم تحت قبة البرلمان ، وهي المواقف التي غالبا ما تعكس اجتهادت فردية وشخصية من القضايا المطروحة .




  • 1 منذر الفاعوري 15-11-2011 | 12:19 PM

    ان تصل الامور لجعل كتل نيابية تشكل حكومات معناهان مشوار الاحزاب طويل لتشكيل حكومات

  • 2 محمد على النسور 15-11-2011 | 12:21 PM

    كما قال النائب عبد الله النسور احزابنا عودها طري وبحاجة الى وقت لتكون قادرة على تشكيل حكومات

  • 3 نهار الوخيان 20-11-2011 | 03:31 AM

    شكرا يادكتور على هذا المقال


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :