facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدبلوماسية الأردنية والعزلة الإسرائيلية


د. هايل ودعان الدعجة
10-12-2011 02:22 AM

ان الصدقية التي تتحلى بها القيادة الهاشمية جعلها موضع ثقة واحترام الاسرة الدولية، ما انعكس ايجابيا على الحضور الاردني الفاعل في الساحة العالمية وعزز من دور الدبلوماسية الاردنية التي يقودها جلالة الملك عبد الله الثاني في معالجة القضايا المطروحة خاصة قضايا المنطقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي تحظى بالاولوية على الاجندة الملكية، وتكاد لا تعقد فعالية او مناسبة دولية يشارك بها جلالة الملك، الا وكان ملف الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي حاضرا وبقوة في نشاطاتها وموضوعاتها. الامر الذي اثر في مواقف العديد من دول العالم وتحديدا الدول الغربية، التي باتت اكثر ادراكا وتفهما بحقوق الشعب الفلسطيني وعدالة مطالبه في مقابل زيف موقف الكيان الاسرائيلي ومسؤوليته عن الفوضى وحالة عدم الاستقرار التي تعيشها المنطقة. ما اضطرها الى اعادة النظر في مواقفها وحساباتها من القضية الفلسطينية، وذلك على وقع الخطاب الملكي الواضح والصريح، الذي وضعها امام مسؤولياتها الانسانية والاخلاقية والتاريخية والقانونية، حيال ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ظلم وقهر على ايدي قوات الاحتلال. لدرجة انها وضعت نفسها في دائرة الحرج والاتهام لشعورها بانها اقحمت نفسها بشؤون المنطقة بصورة منحازة الى الكيان الاسرائيلي، وبشكل اثر بمصالحها وعلاقاتها في المنطقة وبنظرة الشعوب العربية لها ولقيمها ولمنظومة حقوق الانسان التي تؤمن بها. كل هذا ادى إلى تحول نوعي في مواقف دول عديدة في التعاطي مع هذا الملف، بصورة جعلها تمارس ضغوطا كبيرة على الكيان الاسرائيلي، اسهمت في عزلته واظهاره ككيان منبوذ لا يؤمن بالسلام. وبدا ان اسرائيل تضع المسؤولية المباشرة على الدبلوماسية الاردنية التي تحظى بحضور دولي فاعل عن صورتها السلبية التي صاحبها عزلة دولية غير مسبوقة. لدرجة ان وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا حثها على ايجاد مخرج لانهاء عزلتها في المنطقة عبر استئناف جهود السلام مع الفلسطينيين، واصلاح علاقاتها الدبلوماسية مع دول المنطقة مثل الاردن ومصر وتركيا. ما يفسر التصريحات والتهديدات والدعوات الاسرائيلية بجعل الاردن وطنا بديلا، وذلك لشعور اسرائيل بعزلتها وبازدياد الضغوط الدولية عليها بفعل تأثير الدبلوماسية الاردنية ودورها في هذا المجال.
الجانب الاسرائيلي مطالب بالتخلي عن اطلاق هذه البالونات وهذه الفقاعات ( الوطن البديل )، وتدراك الامور قبل فوات الاوان، بحيث يصغي جيدا الى دعوات السلام في ظل ما تشهده الساحة الاقليمية من تطورات وتحولات، رافقت الربيع العربي الذي فرض نفسه على المشهد الاقليمي بصورة ستجعله يؤثر في ملفاته واجندته حد بعثرة الاوراق في المنطقة واعادة ترتيبها بشكل يضمن تعزيز الموقف العربي وتقويته في معادلة الصراع مع الجانب الاسرائيلي. وربما هذا ما يفسر نداءات بعض الاطراف الاسرائيلية ودعواتها للحكومة الاسرائيلية الحالية بضرورة اخذ تبعات الثورات العربية على اسرائيل بجدية من خلال الاستمرار في المفاوضات السلمية وعدم اضاعة المزيد من فرص السلام وذلك حفاظا على المصلحة الاسرائيلية.

(الرأي)




  • 1 كلام منطقي 10-12-2011 | 10:10 AM

    كلام منطقي وجميل يا دكتور الدعجة

  • 2 نادر الاسطة 10-12-2011 | 10:13 AM

    اسرائيل بالفعل منزعجة من الدبلوماسية الاردنية التي احرجتها وكشفت حقيقتهاالزائفة على الساحة الدولية

  • 3 راكان المراشدة 10-12-2011 | 02:56 PM

    كلامك منطقي وواقعي يا دكتور واسرائيل مازالت متعنتة بسياسة القلعة التي لن تخدمها طويلا

  • 4 تحذيرات 10-12-2011 | 03:54 PM

    حضور بيريز الى الاردن والاستماع الى تحذيرات الاردن من خطورة الاجراءات الاسرائيلية الاحادية يدل على دور الدبلوماسية الاردنية بخصوص القضية الفلسطينية

  • 5 عبدالله العابد الدعجه-صالحية العابد 10-12-2011 | 07:50 PM

    نعم يا دكتور هايل,فالقياده الهاشميه تتمتع بمصداقيه وعقلانيه وحكمه وأنسانيه.ولها أرث تاريخي.وجلالة الملك أطال الله عمره من القاده الذين لهم تأثير في الرأي العام العالمي وقادة العالم أجمع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :