facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الامن الناعم في الاستراتيجية الامنية


د. هايل ودعان الدعجة
21-12-2011 12:38 AM

يندرج اللقاء الذي جمع مدير الامن العام الفريق الركن حسين هزاع المجالي بالاسرة الصحفية والاعلامية في قاعة المدينة الرياضية الاحد الماضي في اطار التواصل والتعاون بين المنظومة الامنية والمنظومة الاعلامية بكل ما من شأنه الحفاظ على الامن والنظام عبر اطلاق حملة وطنية توعوية تطوعية ، اساسها تعزيز قيم المواطنة وحقوق الانسان التي كفلها الدستور واحترام القانون ومراعاة مصلحة الوطن العليا في اي نشاط او فعالية تعقد في الاردن . وفي ظل الجهود الوطنية الاستثنائية التي تبذلها الاجهزة الامنية في هذه الايام التي تغلفها اجواء الربيع العربي ، والرامية الى حماية المسيرات والتظاهرات التي تشهدها المملكة ضمن الحراك الشعبي ، فقد بدا ان هذه الاجواء كانت حاضرة في اللقاء في ظل اشارة الفريق المجالي الى التوجهات السياسية للامن العام الذي يحرص على تطبيق القانون لحماية كل من يريد التعبير عن رأيه . ولأن الخصوصية الاردنية في التعاطي مع تداعيات الربيع العربي كانت محط اعجاب وتقدير الاسرة الدولية ، فقد القى ذلك بظلاله على النهج الحضاري والديمقراطي الذي اتبعته الاجهزة الامنية مع هذه التداعيات ، ممثلا باتباع نهج الامن الناعم في سبيل توفير الحماية لكافة اشكال التعبير السلمي عن الراي . ففي اعمال دورة الجمعية العامة للانتربول الدولي التي انعقدت في هانوي ـ فيتنام ، اكد الفريق المجالي على ان استراتيجية الامن العام القائمة على هذا النهج ، قد اسهمت في حماية الارواح والممتلكات ومكنت المواطنين من التعبير عن ارائهم في اطار من الحماية الامنية عبر توفير اقصى درجات الامن والنظام والمحافظة على الحريات العامة ، عندما عمد جهاز الامن العام الى تنسيق كافة امكاناته البشرية والفنية والعملياتية ، وصولا للتوازن في توفير الحماية لجميع المواطنين سواء المشاركين في التظاهرات او الامنين في منازلهم واماكن عملهم . وهو النهج الذي كان موضع احترام واشادة قادة الشرطة والامن العرب في مؤتمرهم الذي عقد في بيروت ،والذين طالبوا بان تكون تجربة الامن الناعم الاردنية مثالا ونموذجا لكافة الدول العربية .
ومع ذلك فهناك من حاول خدش هذه الصورة الامنية الحضارية باخراج المسيرات والتظاهرات عن مساراتها التعبيرية السلمية ، ممن اختاروا مخافة القانون والخروج عن القيم والعادات الاردنية الاصيلة بالتمادي على القانون وتعطيل مصالح الناس والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة . ما دفع مدير الامن العام الى تحذير هذه الزمرة الضالة بعدم فهم هذا التعاطي الحضاري والتعامل بقبضة حريرية مع المسيرات ووسائل التعبير الاخرى وتفسيره بانه استكانة وضعفا ، بقدر ما هو رفع لمصلحة الوطن فوق كل اعتبار .
ان الاستراتيجيات الامنية التي تعدها مديرية الامن العام ، وما انطوت عليه من افكار وتوجهات اسهمت بالارتقاء بمستوى الاداء الامني الى مستويات متقدمة وطموحة ،تستحق الاشادة لتبقى الشاهد على القفزات النوعية اللافتة التي حققتها هذه المؤسسة الوطنية ، اتساقا مع حرصها على ترسيخ مفهوم الامن الشامل ، الذي بات يميز الرسالة الامنية الاردنية . وما الانجازات والنجاحات المميزة التي باتت سمة ملازمة للاداء الشرطي في بلدنا ، الا الدليل القاطع على ما تتحلى به كوادر الامن العام من رؤى وامكانات وقدرات على ترجمة الخطط والاستراتيجيات الى خطوات ملموسة ، تعود بالفائدة والنفع على بلدنا . ما يفسر النجاحات التي تحققت من حيث ارتفاع نسبة اكتشاف الجريمة وانخفاض حوادث السير وبنسب وصلت الى اكثر من 30% ، والذي يعزى الى فاعلية الرقابة والتوعية المرورية واستخدام التكنولوجيا في العديد من المجالات الشرطية




  • 1 قاسم الدروع 21-12-2011 | 03:06 AM

    كلام جميل يستحق القراة ويبرز الدور الرائع والريادي الناجح لاجهزتنا الامنية التي وضعت نصب عينيها مصلحة المواطن اولا واخرا فالجهاز حضاري بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى فلهم كل محبة وتقدير

  • 2 عجرمي 21-12-2011 | 01:55 PM

    والله يا دكتور حاس انك من جهاز الامن العام

  • 3 د . هايل ودعان الدعجة 21-12-2011 | 02:38 PM

    بحصلي الشرف يا عجرمي

  • 4 عريوة 21-12-2011 | 02:52 PM

    ومع ذلك لازم يكون للامن الخشن وجود

  • 5 ابن الجنوب 21-12-2011 | 08:15 PM

    ........
    ممكن تكون وزير بيوم من الايام ما في اشي غريب

  • 6 خالد العبادي/الاردن 22-12-2011 | 12:30 AM

    صح لسانك يا دكتور ،فالامن مطلب اساسي للراحة واستمرار الحياه فاحد قواعد سلم حاجات الانسان الامن والغذاء.
    الله نسال دوام الامن والامان على الاردن خاصة وبلاد العرب والمسلمين عامة.

  • 7 الترابين 22-12-2011 | 02:45 AM

    الله يديم الامن والامان في ربوع الوطن الغالي ويرفع من همة نشاما الوطن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :