facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسائل " تطمينات " مع اقتراب رمضان


د. هايل ودعان الدعجة
20-06-2012 09:18 PM

اقترب شهر رمضان المبارك الذي بات على الابواب . وكما هي العادة بدأ بث رسائل تطمينات للمستهلكين ( بلا ضمانات أكيدة ) من قبل الجهات المعنية كوزارة الصناعة والتجارة وغرفة التجارة والنقابة العامة لتجار المواد الغذائية وغيرها عن توفر المواد الغذائية بشكل كاف ، وان الاسعار لن تشهد ارتفاعا ، وانه لا وجود للاحتكارات . وهي النغمة التي اعتاد المستهلك الاردني الى سماعها كلما اقترب الشهر الفضيل ، بعد ان جرى العرف وفقا لطقوس بعض التجار الى تحويل هذه المناسبة الدينية العظيمة الى مناسبة دنيوية تقتصر على الطعام والشراب ، والتفكير بزيادة الارصدة المالية على حساب زيادة الارصدة الايمانية ، والتعاطي معها على انها فرصة ثمينة لتحقيق الارباح الفاحشة في تجسيد لابشع صور الاستغلال والجشع والاحتكار . وسرعان ما تذهب لغة التطمينات ادراج الرياح ، ويجد المستهلك نفسه امام وقائع استهلاكية وسوقية تجعل من رفع الاسعار حقيقة قائمة ، لتبدأ عجلة تبرير الرفع والدفاع عنه من قبل الجهات المعنية ، وفي مقدمتها وزارة الصناعة والتجارة بحجة زيادة الطلب الذي فاق التوقع ومقتضيات فلسفة السوق الحر . ويبدو من التجارب السابقة ان ما يريده البعض الجشع هو الذي ( يمشي ) ، وما على الاطراف الاخرى التي لا تمتلك اية ادوات رادعة تحد من هذا الجشع ، الا اطلاق البيانات والتصريحات الاعلامية في محاولة منها لتبرير الرفع وامتصاص غضب المستهلك .
لقد حول هذا البعض مسؤولية الغلاء في هذه المناسبة الدينية، وساهم بتحويلها الى قضية معيشية على حساب المعاني والدلالات الدينية العميقة التي تنطوي عليها هذه المناسبة العظيمة . وتسبب في تحويل الشهر الفضيل الى ظاهرة تسويقية مكلفة تنطوي على اكلاف واعباء مالية باهظة ارهقت العديد من الاسر الباحثة عن تأمين وجبة افطارها اليومية، عندما وظف شهر العبادة والخير في استغلال حاجات الناس وقوتهم باساليب اقل ما يمكن ان يقال عنها انها غير انسانية ، وتركت العديد من الاسر المستورة تلهث وراء لقمة العيش لتسد جوعها بعد ان حرمتها من بهجة شهر رمضان وفرحة قدومه والتمتع بممارسة طقوسه وعباداته والعيش في اجوائه الايمانية والروحانية تضرعا وتقربا من الخالق عز وجل. وبحسب طقوس هذا البعض تحول شهر رمضان من شهر عبادة واستثمار في اعمال الخير الى شهر طمع وجشع قائم على اساس استغلال حاجات الناس وقوتهم.. في تجسيد واضح لأبشع صور الاستغلال والاحتكار للسلع التموينية الاستراتيجية التي قد تشهد غيابا قصريا عن موائد العديد من الاسر المعوزة خلال هذا الشهرالمبارك .
ان المطلوب من وزارة الصناعة والتجارة تحديدا تفعيل دورها الرقابي في مجال المواد التموينية وضبط اسعارها خاصة في الشهر الفضيل عبر تطبيق نص المادة ( 7 ) من قانون الصناعة والتجارة ، التي تجيز لها التدخل لتحديد اسعار أي من السلع الاساسية ، وان تتولى مراقبة الاسواق للتحقق من بيع المواد والسلع المتداولة بالاسعار المعلنة والمحددة .




  • 1 دكتور 21-06-2012 | 12:17 PM

    طيب ممكن تحكي لنا عن اوضاع البرلمان،، وتترك الاقتصاد لاهلة فاهل مكة ادرى بشعابها
    وشكرا لك

  • 2 علاء الفضلي 21-06-2012 | 02:35 PM

    مقال رائع يا دكتور واكثر ما يعجبني بكتاباتك انها شاملة وتغطي كافة القضايا الوطنية من سياسة واقتصاد وغيرها ولمعرفتنا بقدراتك العلمية فانت المؤهل للحديث في هذه الموضوعات غضب من غضب ورضي من رضي فانت من اهل مكة وادرى بشعابها والنجاح يا دكتور له اعداء

  • 3 رائع 22-06-2012 | 12:46 AM

    فعلا يا دكتور ما ابديته هو الصحيح لان التطمينات الحكومية هي عبارة عن قوالب جاهزة نسمعها كل عام في بداية شهر رمضان و ما نلامسه هو ارتفاع محموم للاسعار و كأن الشعب الاردني يصبح فريسة في هذا الشهر الكريم للجشعين الذين لا يشبعون

  • 4 رائع 22-06-2012 | 12:46 AM

    فعلا يا دكتور ما ابديته هو الصحيح لان التطمينات الحكومية هي عبارة عن قوالب جاهزة نسمعها كل عام في بداية شهر رمضان و ما نلامسه هو ارتفاع محموم للاسعار و كأن الشعب الاردني يصبح فريسة في هذا الشهر الكريم للجشعين الذين لا يشبعون

  • 5 احترم طرحك 22-06-2012 | 12:48 AM

    دائما تطرح علينا المشكله و حلها و هذا ما نفتقده في الاردن لان الاغلبية الان اصبحوا للتنظير فقط و ليس لحل المشاكل و وضع الحلول كما تفعل الله يعطيك العافية و الى الامام

  • 6 محمد فلاح 22-06-2012 | 01:53 AM

    الى تعليق رقم واحد انتا ليش حارق اعصابك شكلك يا مقهور يا مخنوق يدل ما تنظر على الكتاب اكتب زيهم او اكتب اشي يفيد و خلينا نستفيد ليش بتلسع زي الحيايا وبتتخبا بأسم مستعار اكتب اسمك وعلق منيح و كثر من قراءة المقالات عشان تصير تعرف تكتب بدل ما انتا غيران ........ من قارئ الى محرررررروق


    والله با هيك المقالات يا بلاش الله يديم عليك صحتك يا دكتور والله انك بترفع الراس

  • 7 ريما مدانات 22-06-2012 | 12:22 PM

    يا اخوان ليش ما تكون ديمقراطية بالحوار ، وليش طيب انتو زعلانين على تعليق يعبر عن راي صاحبة اللي ممكن يكون صحيح او .خطأ ام انكم تحتكرون الحقيقة انتم فقط


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :