facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شيء يدعو إلى الحزن والأسى


د.رحيل الغرايبة
17-07-2012 03:40 AM

إنّ العنف المتفجر في الجامعات والمشاجرات العائلية، والذي يظهر في السلوك العدواني على الطرقات، وفي كلّ أماكن التجمع والازدحام، أمرٌ في غاية الخطورة ويدعو إلى الحزن ويثير الأسى في نفوس العقلاء والعلماء والأكاديميين، وكلّ الأطراف المعنية بعلاج هذه الظاهرة المتزايدة التي تبعث على القلق في ظلّ العجز المتراكم على مواجهتها بطريقة جديّة تخضع لدراسات علمية منهجية، وخطة إنقاذ وعملية تشترك في تنفيذها كل قوى المجتمع الحيّة.
لقد راعتني ليلة الأمس مجموعة من الشباب القادمين من جرش عندما كانوا يمارسون الازعاج والبلطجة على طريق جرش عمّان قبل منتصف الليل، وكنت أحمل في سيارتي والدتي المريضة، وعندما لم أستطع فسح الطريق بسرعة تليق بسيارتهم الفارهة المنطلقة بسرعة هائلة وكشافات الضوء العالية والمبهرة جداً إلى حدّ الرعب، أخذوا يمارسون الزعرنة بإغلاق المسارات من الأمام ثمّ وقفوا في منتصف الشارع وفتحوا أبواب سيارتهم وتركوها مشرعة وأوقفوا حركة السير ونزلوا من السيارة جميعاً مستعدين للنزال والعراك بالأيدي.
أعتقد أنّ ممارسة العنف، ومحاولة الشباب الوصول إلى حقهم، أو ما يعتقدون أنّه حقهم بهذه الطريقة البعيدة عن منطق التحضر، والبعيدة عن قيم الشعب الأردني وأعرافه وتقاليده، هي ثمرة لمنظومة متكاملة من السياسات الخاطأ والاستراتيجيات القاصرة، وهي نتيجة لعوامل عدة ابتدأت أولاً بالانسداد السياسي وانعدام الأفق الذي جرّ البلاد والعباد إلى مربع الاحباط الشعبي الذي يعد الوليد الشرعي للاستبداد والفساد، وأمّا العامل الآخر فهو الميل إلى العامل الأمني، بحيث أصبح هو طريق الحكام وأداة السلطة السياسية في التعامل مع الشأن السياسي والقوى السياسية على الجملة، وأصبحت العقلية الأمنية هي التي تشرف على إدارة الدولة بكل مؤسساتها.
إنّ التدخل في تعيين الأساتذة والأكاديميين وفي تعيين رؤساء الجامعات والطاقم الإداري، والتدخل الأمني في العملية الأكاديمية، أفسد الجامعات وأبطل دورها الحقيقي في البناء والتوجيه السليم للأجيال.
كما أنّ الاستراتيجية الأمنية التي سيطرت على الساحات الطلابية والتدخل في التمثيل الطلابي ومجالس الطلبة واتحاداتهم، ومحاربة الفكر السياسي والتضييق عليه وخنقه بشتى الوسائل والطرق، أدّى إلى حدوث فراغ سياسي وفكري تمّ ملؤه بالعبثية والانتماءات الضيقة والعصبيات البغيضة.
إنّ المنهجية العامّة بإبعاد المعارضين وأصحاب الرأي والشخصيات القوية، والعمل على تقريب الضعفاء وتعيين الجهلاء، والمداحين والمتزلفين أدى إلى سلسلة من النتائج المرعبة على مستوى الأداء وعلى مستوى المناهج وعلى مستوى إدارة المؤسسات، وأدى إلى سيادة منطق الشللية والمحسوبية التي تؤذن بانهيار القيم والتي تؤدي إلى انهيار المجتمعات وخراب العمران.
ليس هناك ما هو أخطر من تخريب البناء الإنساني، وتشويه معالم الأجيال الجديدة، التي لا تملك المقومات المعنوية للنهوض وفقدت روابط التعاون المجتمعي وافتقدت السلوك الحضاري المتمدن الذي يتجلّى في التعامل مع الآخر .

rohileghrb@yahoo.com




  • 1 mohammed abuseini 17-07-2012 | 01:10 PM

    كما أنّ الاستراتيجية الأمنية التي سيطرت على الساحات الطلابية والتدخل في التمثيل الطلابي ومجالس الطلبة واتحاداتهم، ومحاربة الفكر السياسي والتضييق عليه وخنقه بشتى الوسائل والطرق، أدّى إلى حدوث فراغ سياسي وفكري تمّ ملؤه بالعبثية والانتماءات الضيقة والعصبيات البغيضة


    هذه الفقرة تجسد ما نعاني في جامعاتنا ... خاصة أخر جمله منها !!!!

    مع تمنياتنا لوالدتك ب الصحة و العافيه :)

  • 2 الرياحي دوت كوم 17-07-2012 | 03:15 PM

    الى الدكتور ارحيل شايفين وين دعوات الاصلاح والحراك الشبابي وين وصل انت من دعاة الاصلاح والحراك وهذا الفئه من الشباب صاروا يقفوا امام سيارتك وكادوا ان يعملوك حادث والمشكله ترجعوا وتقولوا وين الامن والدوله وكذلك تقولوا بدنا حكومه برلمانيه وقانون انتخاب شو علاقة طيش الشباب بالاصلاح و الازمه السياسيه وقانون الانتخا ب @ يا اخوان خافوا الله وارجعوا الى حضن الاردنيين الاحرار الغيورين على امن الوطن والمواطن @ الدوله وين ما رحتي يافوله ما كوله الله يستر هالبد من العابثين

  • 3 طارق العوامله 17-07-2012 | 03:46 PM

    اولا الف سلامه للوالده ولكن انتم وحركتكم وهواة الخريف العربي ادي الي هذا الوضع بحيث اصبحت الرعونه وقلة الحيا سمه ظاهره ولا خوف ولا وجل واذا تم اعتقال اي شخص ولو كان مجرم بتصنعوه علي انه بطل من ابطال الكرامه الانسانيه هنيئا لكم ان تنهلوا من ما صنعته ايديكم واعلموا ان الامن والامان اهم جدا وجدا من المكاسب السياسيه المشكله ليست بالتعينات المشكله انكم اوصلتم الفكره غلط الي الشعب الاردني فأصبح الاستقواء علي الوطن هو السمه

  • 4 الدعجة 17-07-2012 | 05:50 PM

    ما نفهمه من قول الدكتور الغرايبة انه يحمل المسؤولية الى الدولة واجهزتها اي ان الدولة مسؤولة عن تصرقات... وما يتسببوا فيه من فوضى في الشوارع مع ان ذلك من مسؤولية الاهل في البيت . دكتور هذه الفوضى والزعرنة اذا ما دققنا بالامور نقول هي نتاج فوضى الحراكات الشعبية وعلى رأسها الحركة الاسلامية ( الاخوان المسلمين ) بحجة الاصلاح عندما استبدلوا قاعدة الموعظة الحسنة بالعنف والفوضى حتى اصبحنا لا نرى مسحات رحمانية في وجوه حملة الشعارت الاسلامية وهي تتجول في الشوارع

  • 5 كسره من خبز الشعير 17-07-2012 | 06:44 PM

    كثيرا ما يمتلك الانسان الحقيقةلكن الحكمه تمنعه من البوح بها حتى لا يتلقفها الجهلاء و العامه فيستقوون بهاعلى الوطن دون وعي فيخدشون هيبته و يتجاوز كل ذي حد حده فيكثر المصلحون الثرثارون و يهرف من لا يعرف بما لا يعرف .... وعندئذ نكره قول الحقيقة .

  • 6 بنت الغرايبه 17-07-2012 | 11:25 PM

    (الاخوان المسلمين) انتم ماوراء مايحدث من فوضى .. وازعاج لامن المواطن الاردني.......

  • 7 ولا تجاري 18-07-2012 | 12:43 AM

    الاخوة المعلقين هل اصبح الاسلام غريبا عليكم وتحملونة مسالة مصالحكم النفعيةوخشية فقدانها ولتعلموا ان اللة ولي نعمتكم وليست (الحكومة)


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :