facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المشاركة في منظومة الاصلاح


د. هايل ودعان الدعجة
07-08-2012 07:43 PM

باقرار القانون المعدل لقانون الانتخاب لعام 2012 ، يكون الاردن قد استكمل منظومته الاصلاحية التشريعية التي تجسد الارضية الديمقراطية لاقامة المشروع الاصلاحي الاردني المستقبلي الرامي الى تمكين المواطن من الانخراط في العملية السياسية عبر بوابة الانتخابات التي تمثل المدخل الديمقراطي للمشاركة الشعبية والحزبية في عملية صنع القرار . وبدا ان هذا القانون الذي يمثل قاعدة الانطلاق نحو المرحلة السياسية الجديدة قد مثل الملف الابرز على الاجندة الوطنية خلال الفترة التي سبقت اقراره ، وخضع لنقاشات ومداولات مكثفة شاركت فيها العديد من الاطياف والفعاليات السياسية والشعبية والحزبية والمجتمعية ومؤسسات المجتمع الوطني للوصول الى صيغة توافقية ، ولو بحدود الممكن او المعقول في ظل صعوبة التوصل الى صيغة ترضي كافة الاطراف المعنية . وما التوجيه الملكي للحكومة بالتعاون مع البرلمان لتعديل قانون الانتخاب ، والذي نتج عنه زيادة عدد المقاعد المخصصة للقائمة الوطنية ، وبما يتوافق ويتناغم مع الرغبات الشعبية وتطلعات الرأي العام والشارع الأردني والفعاليات السياسية والمجتمعية المختلفة ، إلا بمثابة رسالة الى كل من يهمه الامر بضرورة التفاعل الايجابي مع الاجواء الحوارية والاستجابة لمخرجاتها في سبيل تحقيق اكبر توافق ممكن لضمان تحقيق اكبر مشاركة مجتمعية في العملية الانتخابية لاثراء المسيرة الاصلاحية والديمقراطية ، والارتقاء بمستوى العمل السياسي الأردني إلى مستويات طموحة بهدف تكريس النهج الديمقراطي وتفعيله في المشهد السياسي الأردني ، اتساقا مع الهدف من عملية الإصلاح والذي يتمثل في توسيع قاعدة التمثيل والمشاركة الشعبية في عملية صنع القرار ، وتمكين المواطن من المساهمة بهذه العملية من خلال المشاركة في الانتخابات ، بما يخدم الغاية من عملية الإصلاح ممثلة في تشكيل حكومات برلمانية .
والاصل ان تكون هذه الخطوة المحفزة للمواطنين والقوى المختلفة للانخراط في المنظومة السياسية موضع ترحيب الجميع من خلال التعاطي معها برد فعل ايجابي ينم عن ادراك واقتناع بسياسة الخطوة خطوة في عملية البناء الاصلاحي وبما يضمن الانتقال السليم بين مراحل البناء . وبالتالي لا يوجد ما يمنع الاطراف المعارضة لقانون الانتخاب من التفكير بتطويره في المستقبل شريطة ان تكون من مكونات هذا المستقبل واداواته بصورة تجعلها تتفاعل وتتحكم بمخرجاته وتحديد معالمه . ما يعني ان الطريق نحو التغيير واضح وله قواعده واصوله ، وان الكرة في ملعب الجهات والتنظيمات التي تدعي امتلاكها قواعد انتخابية واسعة من خلال استثمار هذه الفرصة في فرض ارادتها وحضورها في المشهد الاصلاحي ، باخراج قانون الانتخاب بالشكل الذي تريد وبما يتوافق مع مطالبها ورؤاها السياسية ، بدلا من اللجوء الى وسائلها التقليدية السلبية والعقيمة في فرض اجندتها ومطالبها السياسية ، كالمقاطعة وغيرها من الوسائل التي لم تعد تجدي نفعا مع مقتضيات المرحلة ومتطلباتها ، والتي لا مكان فيها الا للاشخاص والجهات المشاركة والمساهمة في تحديد معالمها التي تهم الجميع . وليس من مصلحة من يطالب بالتغيير والاصلاح وهو يمتلك القدرة والاهلية على احداث ذلك ـ حسب ما يرى ـ التخلي عن دوره في هذا المجال وترك الاخرين ليقرروا مستقبله السياسي .




  • 1 محب لنادر الكسواني 07-08-2012 | 10:20 PM

    يا دكتور بوقفة بسيطة للامانة نجد انك تبدع بمقال ومن شدة اعجابك بة تعيدة باسماء جديدة عدة مرات ، شكرا التكرار بيعلم الشطار

  • 2 نادر الكسواني 08-08-2012 | 03:49 AM

    دائما مبدع دكتور لدرجة انك اصبحت مرجعية في شؤون الانتخابات والشؤون البرلمانية ودائما نستفيد من علومك وافكارك وكم اعجبني لقاءك على اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية السبت الماضي ببرنامج قضايا سياسية وكنت فيه الوطني المخلص المتمكن من قدراته وافكاره السياسية وفعلا اثريت الحلقة بعلومك وافكارك .. اعذرني دكتور انا عندما امدحك فهذه هي حقيقتك لاني بعرفك عن قرب مع ان مديحي لك بزعج المكيودين واصحاب الفكر السطحي الي انا بعرفهم من امثال رقم 1 ومرة ثانية المرحلة بحاجة لكتابات امثالك من المبدعين

  • 3 محمد فلاح الودعان 08-08-2012 | 03:52 AM

    الى رقم 1 يا ريت تتكرم علينا بعبارة مفيدة واحدة وما بدنا نثقل عليك ونحرجك ونقولك سطر واحد لان امثالك نعرفهم ونعرف تعليمهم ..

  • 4 منظومة الاصلاح 08-08-2012 | 03:53 AM

    منظومة الاصلاح

  • 5 علاء الفضلي 08-08-2012 | 03:54 AM

    الله يكثر امثالك يا دكتور مقال اروع من رائع

  • 6 هيلدا 08-08-2012 | 09:34 AM

    انا بحب اتابع كتابات الدكتور لسبب اني بحب المعلقين على مقالاتة ،، اللة وكيلك هم نفسهم ثلاثة اربعة داقيين ببعض


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :