facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«أمانة عمان» تعود إلى الواجهة من جديد


د. هايل ودعان الدعجة
07-10-2013 03:04 AM

في فترة سابقة جدا لم يكن على أجندة المشهد الاردني شيئا يتعلق بامانة العاصمة او بامانة عمان وبدا ان هذا الجهاز خارج اهتمامات الشارع الاردني بسبب عدم قدرته على اثبات وجوده او حضوره، بل على العكس تحول الى عبء مالي وكان يكبد الدولة اموالا باهظة حتى يستطيع القيام بمهامه الخدماتية الاعتيادية من نظافة وغيرها. وفجأة دبت الحياة بهذا الجهاز المتعثر والمتهالك فاذا به ينفض عن نفسه غبار السلبية والخمول، ويفرض حضوره على الساحة الاردنية بشكل غير مسبوق، عندما تم وضعه على يد امين عمان / العاصمة الاسبق عبد الرؤوف الروابدة على سكة النجاحات والانجازات بصورة اذهلت الجميع، حتى بات العمل والانضمام الى الكوادر العاملة في هذه القلعة العمانية حلما يراود الكثير من ابناء الاردن في ظل هذه القفزة الخدماتية الحضارية والنوعية التي حققتها الامانة على يد هذه الشخصية الوطنية المعروفة، تبعه شخصيات وطنية اخرى استمرت بالمحافظة على مسيرة الامانة الناجحة والايجابية، وبدا ان امانة عمان قد تخطت الدور التقليدي المنوط بها بما هو دور خدمي بحت الى ادوار اخرى ذات ابعاد حضارية وسياحية وثقافية وفكرية وتنموية وجمالية وترفيهية، حتى بات من الصعب اقامة اي فعالية او مناسبة وطنية من احتفالات ومهرجانات ومؤتمرات ومنتديات دون اشراف او مشاركة من قبل اجهزة الامانة وكوادرها المختلفة، وذلك بغض النظر عن الجهة المنظمة لهذه الفعالية او المناسبة. فاذا بنا امام قصة نجاح مذهلة جسدت نموذجا وطنيا يحتذى في تحقيق الانجازات الوطنية التي يعتد بها ويعول عليها في نهضة بلدنا وتقدمه وازدهاره.
لكن مع مرور الوقت وخلال السنوات القليلة الماضية اصاب العطب هذه المسيرة الناجحة وتعرضت لانتكاسة شديدة شوهت معالمها الجميلة والايجابية، عندما ابتليت الامانة ببعض الشخصيات غير المؤهلة وغير المسؤولة بصورة اعادت الامور الى سابقها، لتدخل نفق الاخفاق والتراجع في تقديم الخدمات مرة اخرى، بشكل اثر سلبا على المستوى الحضاري المتقدم الذي وصلته العاصمة عمان بين عواصم دول العالم من حيث النظافة والجمال وسحر المكان.
ومع تعيين عقل بلتاجي عمدة لعمان، عاد الحديث عن امانة عمان ليحتل الواجهة من جديد، بصورة تبعث على التفاؤل والامل بامكانية العودة الى صورة عمان الجميلة والمشرقة في ظل التصريحات التي اطلقها واستهل بها مشواره، وبدا وكأنه يضع اصبعه على الجرح وهو يحدد سياسته في إدارة هذه المؤسسة الوطنية، منطلقا من من محاور اساسية ثلاثة، تمثلت في المحور البيئي ( النظافة ) والمحور المروري ( حركة السير ) والمحور التنظيمي، والتي يعول عليها الامين الجديد في استعادت عمان لطابعها ومكانتها وهويتها وخصوصيتها التي لا تشعر بها الا اذا تأملت جبالها وازقتها وحاراتها وبناياتها واثارها، وتنفست هوائها المشبع برائحة التاريخ والعراقة. اضف الى ذلك ان الامين محاط بفريق كفؤ ومتخصص من كبار مسؤولي الامانة، ولديه القدرة والمعرفة في تشخيص مشاكل عمان واحتياجاتها الخدماتية المختلفة. وهو ما لمسناه خلال جولة عمدة عمان الميدانية الاولى التي كانت في ماركا، فمجرد ملاحظته لاي مشكلة او مسألة خدماتية، يبادر الى طلب المسؤول المختص، الذي سرعان ما يضعه بصورة المشكلة بكافة ابعادها وتفاصيلها، وما اذا كان هناك امكانية للمعالجة ام لا.
ما يجعلنا نؤكد بان مشاكل عمان واحتياجاتها الخدماتية معروفة لدى مسؤولي الامانة، وان الامل معقود على الامين الجديد في توظيف الخبرات والكفاءات والقدرات والامكانات المتاحة من اجل الارتقاء بالخدمات المقدمة للعاصمة الحبيبة عمان الى المستوى الذي تستحقه.
(الرأي)




  • 1 مستشار 07-10-2013 | 12:39 PM

    نتمنى ان يكون العمدة الجديد عملي ميداني منجز ,.......................................... نتمنى ان نرى انجازاته سريعا خاصه ان يضع حلا للمديونية و العجز المالي الذي تعانيه الامانه و الترهل الاداري و المخاتير و الشيوخ الذين يملأون الامانه و شاطرين بصفق الحكي دون انجاز وشكرا ...

  • 2 متابع 07-10-2013 | 02:43 PM

    يا دكتور اتابع مقالاتك باستمرار ..كل شيء في الوطن عندك ممتاز............

  • 3 .................... 07-10-2013 | 06:18 PM

    نعتذر...

  • 4 رمزي 07-10-2013 | 07:12 PM

    نعتذر...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :