facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاحتلال الصهيوني أصل الداء


د.رحيل الغرايبة
11-11-2015 02:48 AM

التطرف مرفوض شكلاً ومضموناً وآثاراً، من وجهة نظر دينية، ومن وجهة نظر عقلية منطقية عادية، ولا جدال بأن التطرف داء ومرض يصيب المجتمعات التي تتعرض لهزات اجتماعية، وظروف استثنائية تحدث خللاً بنيوياً في المجتمعات المستقرة، يؤدي إلى إفراز ظواهر غير محسوبة، وخارجة عن نطاق المألوف.

البلاد العربية في مجلملها والشعوب العربية في العموم الغالب كانت تخلو من نزعات التطرف والعنف، والدين كان وما يزال يشكل عاملاً من عوامل الاستقرار والتحضر والعمران، ويرسي معالم التسامح مع الآخر، ويقدس القيم التي تدعو إلى إكرام الضيف والعطف على الغريب، ومجيء موجة التطرف الديني جاء عقب موجة الاستعمار الأوروبي العدواني البشع الذي سلك مسلك القهر وكسر الإرادة بالعنف، والتعامل بمنطق الاستكبار الفوقي المتغطرس، الذي رحل عن مجمل الوطن العربي، ولكنه ورّث المنطقة كياناً احتلالياً استيطانياً، مغلفاً بأردية دينية ومقولات توراتية موغلة بالقدم، وأرادت دول الاستعمار الغربي والشرقي أن تفرضه على المنطقة خلافاً لكل الشرائع والأعراف التي عرفتها شعوب الأرض.

الاحتلال الصهيوني لفلسطين يريد أن يكتسب الشرعية بكسر إرادة الشعوب العربية، ومن خلال مناقضة عقيدة دينية يحملها مليار ونصف من البشر فيما يتعلق ببيت المقدس وأرض فلسطين على الجملة، ولذلك مهما كانت نتائج الحروب السابقة، ومهما كانت نتائج المعاهدات المختلفة، لن تستطيع أن تقنع مئات الملايين من العرب والمسلمين والمسيحيين بشرعية الاحتلال، ولن تسلم الأجيال لمنطق القهر وكسر الإرادة والمصادمة الدينية والاعتقادية لجملة سكان المنطقة، وإن ظهرت لغة الصمت أحياناً.

وجود الكيان الصهيوني بهذه الطريقة هو أصل داء التطرف الذي يجتاح المنطقة العربية، فكل الظواهر التي نشاهدها الصغيرة والكبيرة منها، التي تظهر على شكل مجموعات متعصبة أو تنظيمات مسلحة، على مستوى الأقطار وعلى مستوى الإقليم، نتجت بشكل قاطع من خلال القناعة السائدة لدى الأجيال المتتابعة بعدم عدالة التعامل الدولي والعالمي مع القضية الفلسطينية.

ظهور جماعة التكفير والهجرة، ومن ثم ظهور القاعدة، وبعد مجمل الجماعات المتفرقة عن هذا الفكر المتطرف وما آلت إليه الأمور كلها في عالمنا العربي، وجدت إثر انقداح الشرر المتطاير من ظلم الاحتلال، والتطرف الصهيوني الذي يحظى بالرعاية والعناية، مما جعل جموع الشباب تفكر بطريقة خارجة عن المألوف.

الكيان المحتل أثره ليس مقتصراً على صناعة التطرف في المنطقة، بل كان له آثار في مختلف مسارات المنطقة العربية، حيث أنها ما زالت المنطقة الوحيدة التي تحرم عليها الديمقراطية الحقيقية، ويحرم على شعوبها امتلاك حق تقرير المصير، لأن ذلك يتعارض مع مصلحة «إسرائيل»، ويتعارض مع مصالح الدول الكبرى في المنطقة، مما يجعلها تجمع على عدم صلاحيتها للديمقراطية الحقيقية، وهذا ينعكس بدوره على آفاق التطوير التربوي والتعليمي والفكري والسياسي.

قد يقال أن هذا الكلام يحمل قدراً من المبالغة، ولكن المنطق الذي يفرض نفسه يقول: أنه لا يمكن للمجتمع الدولي أن يفرض الاستقرار والأمن الإقليمي ويمنع مظاهر العنف، وفي الوقت نفسه يريد أن يفرض الشرعية على وجود احتلال عدواني صارخ يقوم على طرد شعب من أرضه ودياره، وإحلال شعب مكانه من شذاذ الآفاق على مستوى العالم.

ظاهرة قتل الجنود الأمريكان، كما هي ظاهرة قتل السياح الأجانب واللجوء إلى حوادث التفجير، والتعرض للمدنيين هي عبارة عن أعراض لمرض وليس هي المرض بذاته، ولذلك لا بد من العودة إلى معالجة أصل الداء، وإن طال الوقت وتعددت التجارب والحيل.

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :