facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نحو استراتيجية عالمية لمواجهة الإرهاب


د. هايل ودعان الدعجة
23-11-2015 02:33 PM

من الاتهامات الروسية للولايات المتحدة الأميركية بتغذيتها الارهاب ، وترددها وعدم جديتها في حسم ملف الازمة السورية ، وتعاطيها مع الإرهاب كأداة من أدوات الفوضى الخلاقة من خلال إثارة النعرات الطائفية كما يرى البعض الاخر ، الى الاتهامات الأميركية لروسيا باستهدافها مسلحي قوى المعارضة والجيش الحر ، وعدم استهدافها لتنظيم داعش والتنظيمات الارهابية وفي ظل القناعات السائدة بان الإرهاب هو افراز سياسات غربية في المنطقة ، قائمة على الظلم والكيل بمكيالين وادامة الصراعات والاضطرابات فيها لتبقى في فوضى وحالة من عدم الاستقرار. يتأكد لنا ان هذه المنطقة انما تدفع ثمن خلافات وصراعات قوى واطراف دولية على تحقيق المصالح وتوسيع مناطق النفوذ ، اساسها انعدام الثقة بين الشرق والغرب، وعدم التحرر من عقلية الحرب الباردة. كما اشار جلالة الملك عبد الله الثاني في المقابلة التي أجرتها معه محطة يورنيوز مؤخرا ، ودون الاخذ بالاعتبار التحديات والمخاطر التي تتهدد دول العالم على وقع انتشار الإرهاب واتساع نطاقه ، بحيث لم يعد يقتصر على دولة او منطقة معينة ، بل باتت له تداعيات وابعاد دولية خطيرة ، ممثلة في تدفق المقاتلين الأجانب ووصول اللاجئين السوريين الى شواطئ دول أوروبا وحدودها وتحطم طائرة الركاب الروسية فوق سيناء والتفجيرات التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس ،والتي اصابت العالم بحالة من الهلع والصدمة والتهديدات الإرهابية لدول المنظومة الغربية ، وما تبعها من حالات استنفار وطوارئ في بعض هذه الدول لمواجهة هذه التهديدات.
ما حدا بجلالة الملك الى وضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته لمواجهة هذه الحرب العالمية الثالثة مطالبا جلالته بضرورة التعاون والتنسيق وبناء تحالفات دولية ، ووضع استراتيجية تشاركية عالمية لمواجهة التهديدات والتحديات الناجمة عن هذا الإرهاب العالمي ، مؤكدا على أن الفرصة مواتية لكي نضع خلافاتنا جانبا، ونعزز هذه العلاقة التي تربطنا جميعا. وان التفاهم الآخذ بالتبلور بعد اجتماعات فيينا هو أن علينا هزيمة «داعش»، والتوجه في نفس الوقت نحو عملية سياسية تفتح صفحة جديدة في سوريا. ان العالم ومن اجل إيقاف كرة ( الثلج الإرهابية) المتدحرجة ، التي تزداد سرعة وحجما وخطورة على وقع صراع المصالح بين الدول الكبرى في المنطقة مطالب اكثر من أي وقت مضى بالتعاطي المسؤول مع هذا الطرح الملكي المستند الى رؤية هاشمية استشرافية ، وتشخيص ملكي دقيق لتفاصيل المشهد الإقليمي والعالمي ، وان يقترن ذلك بتوفير إرادة دولية حقيقية (لتذويب) هذه الكرة ، وايقافها عن التدحرج ، قبل ان يستفحل خطرها ويهدد الجميع.

"الراي"




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :