facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحرب البرية في سوريا


د. هايل ودعان الدعجة
21-02-2016 02:49 AM

تحت ذريعة محاربة تنظيم داعش بررت روسيا وايران وحزب الله تدخلها في سوريا، مع ان وجودها كما اثبتت الاحداث يستهدف المعارضة السورية. وعندما أبدت كل من السعودية وتركيا استعدادهما لخوض حرب برية في اطار التحالف الدولي ضد هذا التنظيم الإرهابي دفاعا عن صورة الإسلام وسمعته من العمليات الإرهابية التي يرتكبها، والتي كان أكثر ضحاياها من المسلمين السنة، انزعج المحور الروسي الإيراني واخذ يندد ويهدد ويتوعد بالتصدي لهذا التدخل (العدواني)، الذي يفترض ان يكون موضع حفاوة وترحيب من قبل دول هذا المحور، لأنه سيشاركها ويساندها في محاربة تنظيم داعش الذي يفترض انها موجودة من اجل محاربته. حتى ان روسيا اعتبرت مثل هذا التدخل غير قانوني على اعتبار ان سوريا دولة ذات سيادة، وان أي توغل فيها مخالف للقانون. في الوقت الذي اجازت فيه لنفسها التدخل في شؤون سوريا الداخلية والتعدي على سيادتها وقتل مواطنيها وتدمير المنازل والمستشفيات والمدارس والبنى التحتية فيها، معتبرة ذلك أمرا شرعيا وغير مخالف للقانون. الامر الذي دفع كل من السعودية وتركيا ان تذهبا بعيدا بتفكيرهما حد الاستعداد لخوض حرب برية على وقع التغير الذي طرأ في موازين القوى على الأرض، بفعل العمليات العسكرية الجوية والبرية التي ينفذها المحور الروسي الشيعي في غير صالح المعارضة السورية المعتدلة المدعومة والمحسوبة على السعودية وتركيا في ظل تقدم قوات الجيش السوري في درعا وحلب. وما صاحب هذه التطورات من محاولات روسية لافشال مفاوضات جنيف 3 ، واستخدامها كغطاء عسكري لمواصلة تقدم القوات السورية النظامية للاستحواذ على المزيد من الاراضي وتحقيق اكبر نتائج على الأرض لتعزيز موقف النظام السوري ومنحه مكتسبات ونقاطاً تفاوضية إضافية تمكنه من فرض شروطه ومقترحاته في المفاوضات، التي تعول عليها السعودية وتركيا الكثير في تحقيق مكتسبات سياسية للمعارضة المعتدلة استنادا الى بيان جنيف عام 2012، وقرار مجلس الامن رقم 2254 اللذين ينصان على تشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة من شأنها تقليص او تجريد النظام السوري من صلاحياته. الى جانب وقف اطلاق النار واجراء انتخابات ووضع دستور جديد للبلاد، وهو ما يصب في صالح المعارضة.

ان الموقف الأمريكي السلبي من مباحثات جنيف 3 ، وقيام روسيا بوضع عراقيل لافشالها، دفع السعودية وتركيا الى اتخاذ هذه الخطوة لتسهم في تغيير أوراق اللعبة لصالح المعارضة والحد من التأثير الروسي والإيراني في المنطقة وخلق حالة من الارباك في المشهد الإقليمي ينذر بوقوع نزاعات دينية خطيرة، وذلك لحفز الجهود الدولية لاستئناف المفاوضات وارغام الولايات المتحدة على اتخاذ موقف أكثر جدية، والا فان البديل المزيد من التوتر والتصعيد وبشكل قد يدخل المنطقة في دوامة الحروب والصراعات الإقليمية والدولية، لدرجة ان فرنسا حذرت من نشوب حرب بين تركيا وروسيا بسبب التصعيد على الحدود التركية ـ السورية، ومحاولة روسيا بسط نفوذها وسيطرتها على هذه الحدود، لأفشال المشروع التركي في إقامة منطقة أمنة بعمق الأراضي السورية. خاصة وان تركيا تخشى من قيام حكم ذاتي كردي على حدودها، يشجع أكراد الاتراك على المطالبة بمثله. ما دعا تركيا الى منع تقدم الفصائل الكردية تجاه حدودها وتهديد امنها القومي، خاصة وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية، مهددة اياها بالرد بقسوة ان هي حاولت التقدم صوب مدينة اعزاز ذات الأهمية الاستراتيجية لتركيا، لأن سقوطها بيد الاكراد سيجعلهم يسيطرون على المنطقة الحدودية ويقطعون الطريق بين تركيا وحلب، ما يحرم قوى المعارضة السورية من التزود بالامدادات العسكرية من أسلحة وغيرها. إضافة الى ان السعودية ومن اجل احداث تغير في موازين القوى في سوريا لصالح المعارضة المعتدلة، فانها تسعى الى دعمها وتزويدها بصواريخ مضادة للطيران للدفاع عن نفسها (المعارضة) ضد الضربات الجوية، لتحييد المروحيات والطائرات السورية والروسية التي تستهدفها.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :