facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حلب تقرر مصير سوريا والأسد


علي القيسي
07-08-2016 02:06 AM

الانتصار المذهل للثوار في حلب وفك الحصار،، يعكس الحالة البائيسة التي وصل اليها النظام وحلفاؤه،

انتصار ماكان يتوقعه أحد قلب كل الموازين والحسابات التي اعتمد عليها المراقبون، ،، والتي أشارت معظمها ان حلب ستسقط بيد النظام قريبا وما على المقاتلين الا رفع الرايات الببضاء وتسليم السلاح؟؟!! ولكن السحر انقلب على الساحر واصبح النظام وحلفاؤه في وضع يدعو للحزن والشفقة،، خاصة روسيا الاتحادية التي راهنت على الحل العسكري وسحق الجيش الحر والمعارضة عن بكرة ابيها لكي يتسنى لروسيا وايران الحفاظ على الاسد للأبد..؟؟
ضباط وجنود الاسد يفرون من معركة حلب يغادرون الثكنات والمعسكرات ويفرون بارواحهم هم والمرتزقة الايرانيون وغيرهم، ، الثوار يحتلون مواقع استراتيجة جديدة من قوات النظام،، في الراموسة والتي تعتبر من اقوى معاقل النظام السوري،؟؟ التي فيها وحدات المدفعية والذخيرة وكليات الفنية والجوية وهذه سقطت كلها بأيدي جيش الفتح الذي يقود معركة حلب،، ؟؟

معركة حلب ستكون تداعياتها ونتائجها محور كل التنظيرات والمحادثات والدراسات العسكرية والاستراتيجية في الايام المقبلة!؟ سيدرك الجميع ان لاحل عسكري للازمة السورية الا الحل السياسي،، واذا خرجت روسيا من سوريا واوقفت دعمها للنظام،، فان النظام سيسقط قريبا بالحل العسكري اذا لم بقبل الرحيل من خلال انتقال سياسي حسب مؤتمر جنيف واحد،، الثوار سيصلون الى عقر نظام الاسد،، وسيدخلون دمشق اذا لم تسيرع مفاوضات السلام وتسليم السلطة الى المعارضة،،؟؟

الان تم فك الحصار عن حلب والان تفتح الطرق ويتدفق المقاتلون والاسلحة والتموين الى الثوار اكثر من السابق، ، الايام القادمة حبلى بالانتصارات للثوار والمعارضة،




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :