facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تركيا تختزل المشهد السوري


علي القيسي
03-09-2016 12:45 PM

الاستدارة التركية الاخيرة الدرماتيكية نحو روسيا تعبر عن تغيير عميق في السياسة الخارجية التركية اتجاه ازمات المنطقة؟ خاصة الازمة السورية، فتركيا هرولت الى روسيا والاعتذار لها عن اسقاط الطائرة الروسية، واعادة تطبيع العلاقات على مستوى السياحة والاقتصاد، هذه الامور المفاجأة لم تكن دون مقابل فهناك اتفاق سري بين امريكا وروسيا وتركيا، على اجندة اصبحت تمارس وتنفذ من خلال التدخل البري للقوات التركية والجيش والحر،، في شمال سوريا،، واحتلال مدينة جرابلس وغيرها من القرى والبلدات السورية،، لذلك هناك اتفاق جرى بين روسيا وامريكا وتركيا لاجهاظ فكرة الدولة الكردية في شمال سوريا، وهذا الهدف الاساس في الاستدارة التركية المفاجأة منع الاكراد من اقامة دولتهم الموعودة،،

اما بالنسبة للتداعيات التدخل التركي في سوريا فهي تأمين منطقة آمنة او عازلة في الشمال السوري لايواء اللاجيئن السورين،، وفصائل الجيش الحر لحمايتهم من طيران النظام ومدفعيته وصواريخه التي ربما تهدد حياتهم اي حياة اللاجييئن وقوات الجيش الحر،، وايضا تشكيل جيش منظم من السورين لمسك الارض بعد رحيل النظام والاشراف على مؤسسات الدولة السورية،

ولعل غض النظر من قبل روسيا وامريكا، على التحرك التركي في العمق السوري يثبت مرة اخرى ان هناك طبخة سياسية تطبخ على نار هادئة، لحل هذه الازمة التي مضى عليها اكثر من خمسة اعوام،،

ان المتابع للتطورات الاخيرة في المنطقة وبخاصة الاتفاق الروسي الامريكي حول تحديد الاهداف للارهابيين الداعشيين وفصلهم عن الجيش الحر المعتدل يدل على ان هناك اتفاقا على وشك الاعلان عنه حول مفاوضات جنيف للانتقال السياسي الفعال وتحديد موعد زمني لبحث الاجراءات المترتبة لوضع الازمة على سكة الحل الذي ترتئيه روسيا وامريكا،، فالاتفاق يجب ان ينضج بينهما اولا قبل ان يعلن على العالم،، نعم الايام القادمة حبلى بالمفاجاءات حول سوريا ومستقبل بشار الاسد والوضع برمته.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :