facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نتائج غير رسمية


د.رحيل الغرايبة
22-09-2016 01:44 AM

لم يتم اعلان النتائج الرسمية من الجهات المختصة بعد ، ولكن ما تم الافصاح عنه بشكل غير رسمي يعطي مؤشرات تكاد تكون حقيقية او تقترب من الحقيقية ، وهي تشكل مادة جيدة للدراسة الاولية والبحث ، وتلمس بعض المعطيات النتائج الاولية تشير الى عدم التدخل الرسمي في النتائج ، وتؤكد المؤشرات الى تحقيق مستوى جيد من النزاهة على وجه الاجمال ، وهذا يشكل عاملا مهما من عوامل اعادة الثقة بالعملية الانتخابية ، ويشكل خطوة ايجابية مقدرة على طريق اعادة بناء مجلس النواب من جديد واعادة هيبته ومكانته الحقيقية في اوساط الشعب الاردني ، حيث تعرضت هيبة المجلس ومكانته الى كثير من الخدوش والزلزلة التي لا تعود بالفائدة علينا جميعا، لان مكانة المجلس وهيبته يشكل مصلحة حقيقية كبرى للدولة والشعب الاردني.
الهيئة المستقلة للانتخابات قدمت دورا مقدرا ومحترما يستحق الثناء ويستحق التعزيز ، من اجل تعزيز دورها الايجابي المحايد في ادارة العملية الانتخابية ، واذا كان هذا الدور ييحتاج الى بعض التحسينات والتطويرات المطلوبة ، فهذا شيء طبيعي في مشوار الهيئة المستقلة الطويل ، على طريق انضاج مكانة الهيئة وتعظيم دورها الايجابي، وعلى الهيئة ان تستقبل ملاحظات المراقبين والمرشحين الناجحين وغير الناجحن وجمعها ودراستها ووضعها على المحمل الجدي من اجل الوصول الى الصيغة الفضلى في المستقبل .
قانون الانتخاب مثل خطوة لها وعليها ، في القدرة على صياغة التمثيل الشعبي المأمول ، فالقانون قانون حزبي بامتياز ، لكنه يجري تطبيقه على مجتمع عشائري في طريقة التكتل والفرز والاختيار ، وربما كان من الاكثر جدوى ان يسير بشكل متدرج ، حيث كان الاقتراح المطروح من معظم القوى السايسية ان يكون 50% من المقاعد للتمثيل الجغرافي عبر الدوائر ، و 50% قائمة وطنية نسبية مفتوحة على مستوى المملكة، وينبغي التفكير جديا في حصر القوائم على الاحزاب السياسية من اجل تأطير الناخبين عبر احزاب سياسية معبرة عن الشعب وتطلعاته تعبيرا سياسيا صادقا، وبغير ذلك سوف تبقى القوائم في اطار شكلي بعيد عن البرامجية وبعيد عن النكهة السياسية .
الملاحظة الاكثر اهمية التي تتعلق بموضوع الانتخابات تتمثل بالمال السياسي الاسود ، حيث ما زال هناك اثر واضح لاصحاب الاموال بشراء الناخبين وضمائرهم ، ولذلك من الملاحظ نجاح بعض الاشخاص بلا برنامج ، وبلا خطاب وبلا تاريخ ، وبلا نكهة سياسية ولا يملك مؤهل سوى القدرة على دفع الاموال ، وهذا يشكل عيبا واضحا يجب معالجته بحزم ، ويجب ان يتم اعتماد المعالجة في صيغة القانون القادم .
يبقى ان نقول ان المجتمع والقوى السياسية والمجتمعية فيه والمستوى الثقافي والادبي ، له اثر ودور كبير في تطوير العملية السياسية ، ولذلك يجب ان نعترف ونقر بان بروز بعض الحالات المسيئة في البيع والشراء على مشهد الانتخابات يشكل معضلة لنا جميعا ، ويجب ان يتم معالجتها من خلال التضامن والتكافل المجتمعي الشامل والتعاون مع الجهات الرسمية في استصال شأفة الفساد وثقافته ومؤسساته .

الدستور




  • 1 رياض 22-09-2016 | 03:20 PM

    مبروك عليك يا محترم شقك صف اخوانك لكن لا يوجد معكم زخم بالشارع وانتم الى من ساعدكم على ذلك علما والله اني احترمك واجلك كشخص لكني احب القول لك انك اخطأت

  • 2 نزاهة قال 23-09-2016 | 03:49 PM

    يا رجل إتق الله شراء الذمم بدأ من شهر رمضان الماضي على شكل صدقات ممن سوف يترشح

  • 3 خالد هنداوي 23-09-2016 | 06:27 PM

    ا يقول الاستاذ ....الهيئة المستقلة للانتخابات قدمت دورا مقدرا ومحترما يستحق الثناء ويستحق التعزيز ، من اجل تعزيز دورها الايجابي المحايد في ادارة العملية الانتخابية ، واذا كان هذا الدور ييحتاج الى بعض التحسينات والتطويرات.... هذا الكلام اسمه امساك العصا من المنتصف , مللتا منه

  • 4 صوت الحق 25-09-2016 | 10:30 AM

    من عجائب قانون الانتخابات في الدائرة الاولى بالزرقاء...
    يفوز عن الدائرة مرزوق الهبارنة الدعجة بـ 2700 صوت فقط (الفان وسبعمائة صوت)
    في حين لم يفوز عن نفس الدائرة كل من:...
    جعفر الحوراني بـ 10397 صوت
    سليمان الرطروط بـ9987 صوت
    ويونس الخلايلة بـ9461 صوت ، وعمر العسوفي بـ 9299 صوت وغيرهم الكثير
    ما هي شريحة المواطنين التي يمثلها النائب مرزوق الهبارنة الذي لا يمتلك شعبية بين مواطنين الدائرة الاولى بالزرقاء حسب ما هو أفرزته أصوات الناخبين عن هذه الدائرة.*أين الخلل؟؟؟سؤال لاصحاب العلاقة والمسؤولين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :