facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هل الظاهرة الداعشية الى زوال؟؟؟


علي القيسي
25-10-2016 11:31 PM

الكابوس الذي يسمى داعش تقترب نهايته،، هاهو يتراجع في العراق ويخرج من أهم المدن العراقية،، من الأنبار وصلاح الدين والفالوجة وغيرها من المدن والبلدات العراقية التي انهزم فيها؟!

فكرة الدولة الاسلامية المختصرة داعش، ليست وليدة الساعة، بل ان تأسيس هذا التنظيم كان منذ دخول القوات الامريكية عام 2003 مع احتلال بغداد،،؟!
انبثق هذا التنظيم من رحم المأساة العراقية وهي منظمة جهادية ضد الاحتلال الامريكي وكانت قريبة من القاعدة، الا انها اتخذت منحى آخر دون تغير الهدف، ماعلينا هذا التنظيم تم اختراقه وتوجيه لأهداف تدميرية ظاهره اسلامي وباطنه صهيوني استعماري لتدمير العالم العربي والاسلامي شعوبا ودولا واوطاناً ؟؟؟

اسلوب هذا التنظيم وحشي وبربري لايمكن ان يكون يخدم الاسلام وهذا مااراد له الذين يدعمونه بالمال والسلاح والتكولوجيا؟؟ على مايبدو ان داعش انتهى دوره مع نهاية ولاية اوباما في البيت الابيض، ، وهو يتراجع في الموصل بعد الحملة العسكرية الهائلة ضده،، والتي تشارك فيها التحالف الدولي الى جانب ايران والعراق والاكراد وغيرهم،،

داعش سينتهي قريبا في الرقة وفي سوريا كافة،، وهذا ماارادوا له الذين يدعمونه والذين صنعوه،، استغلال الفصائل الثائرة بداية على الاحتلالات الاجنبية يتم تدجينها وتوظيفها كما تضع السم في الدسم، ، ويتم استلابها من خلال قيادات اسلامية تتبع قوى اجنبية او حتى عربية للاقناع والتماهي ان الامور ليس فيها مايثير الشك؟!

نحن في الاردن في أمس الحاجة لانتهاء داعش واخواتها،، لان ذلك يريح اعصابنا المشدودة وقلقنا الكبير وحدودنا المتوترة وجنودنا المتأهبين ليل نهار،، زوال داعش يريح الاقليم وينهي العنف والمجازر والتفجيرات والرعب والموت،، نرجو ان ينتهي داعش اليوم قبل غد،، هو وافكاره الوحشية واللانسانية التي لم يسبق لها مثيل الا في النازية والصهيونية،، هاهي معركة الموصل مستمرة وناجحة وكذلك في سوريا سينتهي في الرقة معقله الرئيس،، اذا انتهى داعش ستتوقف الحرب في سوريا والعراق وليبيا وسيعم السلام هذه المنطقة وستتفرغ شعوب هذه المنطقة لعملية البناء واصلاح مادمرته الحروب الداخلية والطائفية والمذهبية في سوريا والعراق،، ارجو ان تنتهي الظاهرة الداعشية قريبا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :