facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إن كنت غيورا على المال العام .. فأنت "مسكين" !!


د. هايل ودعان الدعجة
18-02-2017 02:03 AM

تكاد تكون ثقافة مستشرية في بعض دوائر القطاع العام ومؤسساته ، تلك السلوكيات اللامسؤولة التي يمارسها البعض بحق المال العام من نهب وسلب وسرقة ، واعتبارها بطولة ورجولة وفهلوة ، تجعله مؤهلا للاستمرار في العمل والارتقاء في السلم الوظيفي والحصول على مواقع ودرجات متقدمة ، لأنه يسير مع التيار ويحظى برضا وثقة عرابي الفساد من الشلة المتنفذة من بعض أصحاب النفوذ (المتغلغلين) في مفاصل هذه المؤسسات ، ويسيطرون عليها ويتحكمون بقراراتها وسياساتها وبالمستقبل الوظيفي للعاملين فيها . اما من يكون غيورا وحريصا على مصلحة الوطن والمال العام ، فينظر له من قبل هذه الشلة بازدراء واستهزاء وربما بشفقة ، وانه يغرد خارج سربها ويعيق اجنداتها المصلحية ، ولا بد من استئصاله والخلاص منه ، والدفع به الى خارج المؤسسة ، وخارج دائرة نفوذ هذه العصابة المتنفذة وتأثيرها بمجرد ان تتاح لها الفرصة بعد ان وضعته على القائمة السوداء ، لتبقي على خيوط شبكة مصالحها متماسكة ومتواصلة بعيدا عن أي إعاقات او اختراقات قد يتسبب بحدوثها أمثال هذا (الوطني) الغريب والدخيل على منظومتها الوظيفية !! . وقد تجد هناك من يقدم النصح لهذا الشريف مراعاة لمصلحته ، وخوفا عليه وعلى مستقبله ، اذا ما أراد الاستمرار في العمل ، وحتى لا يتم استهدافه ، ويعرض نفسه للعقوبات وربما يفقد وظيفته من خلال مطالبته بضرورة التخلي عن مواقفه ، وتحت شعارات انهزامية، مثل عدم حمل السلم بالعرض ، وهل تريد اصلاح الكون ، انت دافع من جيبتك، انت اغنى من الدولة ، وغيرها من العبارات الاستسلامية التي تمثل البيئة المناسبة لنمو هذا السرطان وتمدده داخل مؤسسات الدولة  . 

وحتى عندما يكتشف او يلاحظ وجود مخالفات او تجاوزات مالية او إدارية في المؤسسة التي يعمل بها ، ويضع المسؤول عنه بصورتها ، والذي قد يكون من الشلة إياها ، تجده يشكره ويمتدحه ويثني عليه لأمانته واخلاصه ، دون ان يدرك بانه دخل دائرة الخطر والاستهداف ، واصبح على اجندات العصابة التأمرية ، التي تبدأ تفكر بتصفيته وظيفيا بعد ان أقترب من عش الدبابير ، ذنبه انه غيور على المصلحة العامة ، دون ان تجد من ينصفه او يحميه او يدافع عنه. 

واذا ما ذهبنا الى ابعد من ذلك في تتبع مسارات هذه الثقافة الموغلة في بعض مؤسسات القطاع العام ، فقد نصاب بالدهشة والحيرة على وقع المصطلحات التي يستخدمها مروجو هذه الثقافة في بعض الدوائر الرسمية في وصف الشخص الوطني ، النظيف والنزيه والغيور على مصالح الوطن ، عبر نعته " بالمسكين " كناية عن معاني أخرى مقصودة يخفيها وراء استخدامه لهذا المصطلح بلغة لا تخلو من الاستهزاء والاستخفاف بأصحاب المواقف الوطنية المشرفة في مؤسسات الدولة مثل ، على البركة ، بده يقيم الدين بمالطا ، وين عايش ، من أي كوكب قادم ، ما بعرف مصلحته ، خلي غيرته تنفعه !!

 

حتى أصبحت الغيرة الوطنية تهمة من وجهة نظر هؤلاء اللصوص الفاسدين الذين انتفخت كروشهم وجيوبهم من خيرات البلد ، ومن بوابة الشللية واستغلال الوظيفة. فوفقا لمنطق هذه الزمرة من لصوص القطاع العام ، عليك ان تنخرط في اجنداتها الفاسدة حتى تقي شرورها ، وتفتح امامك أبواب المستقبل ، وتنعم ببركات الوظيفة والمنصب الوظيفي ، والا ستكون خارج الحسابات الوظيفية النفعية والمستقبلية ، وسيكون مصيرك الفشل .

من هنا دخلت المديونية بأرقام فلكية ، وبيعت أصول الدولة ومؤسساتها الحيوية ، وساءت أوضاعنا الاقتصادية والمعيشية ، وتفشت ظاهرتا الفقر والبطالة ، وداهمنا غول الغلاء ، فمن يغلق باب الفساد بمفتاح الوطنية ؟ . 




  • 1 محمد ابو نهار 18-02-2017 | 09:35 AM

    وين كان سعادة النائب من هذه الشلل عندما كان يمثل الشعب تحت القبه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :