facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدعجة يكتب: حسابات مصلحية في أزمات المنطقة


02-09-2017 04:13 PM

د هايل ودعان الدعجة

سيأتي اليوم الذي ستظهر فيه الحقيقة .. حقيقة ما يجري على الساحتين السورية والعراقية من حروب واقتتال بحجة محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية ، التي تحولت الى حجة واهية بعد ان جرى توظيفها من الأطراف المحلية والإقليمية والدولية المتصارعة في تحقيق مصالحها الخاصة ، وفقا لأسس وحسابات مصلحية (ميكافيلية ) في تبرير انحطاطها وانحدارها الأخلاقي والقيمي والحضاري والانساني ، وهي ترتكب افظع الانتهاكات والممارسات الجرمية الوحشية تنفيذا لمخططات ومؤامرات نفوذية توسعية غاياتها وأهدافها تبرر وسيلتها القمعية البشعة ، ومتى .. ؟ في عصرنا الحديث الذي اوهمونا انه عصر الحضارة والاخلاق والقيم الإنسانية والأخلاقية التي حمل لواءها الغرب بشعاراته المزيفة الكاذبة حتى بات قتل النفس البشرية هو الهدف الاسهل القابع خلف شعاراته المشبوهة . يدعون محاربة الإرهاب في سورية والعراق مع ان هذا (الطعم ) لاصطياد الفريسة يقبع في اخر اجنداتهم المصلحية ، إذ لا احد يستهدف هذه الافة الخطيرة التي تحولت الى أداة (تسترية) تخفي اكثر واعظم مما تظهر ، تنفيذا لسيناريوهات شيطانية رسمت واعدت في غفلة من أصحاب الأرض التي تجري فيها معركة المصالح والنفوذ في توظيف خبيث لما يسمى بالإرهاب ، حتى اذا ما تم استهداف منطقة جغرافية معينة في الدول التي تشهد الحروب والصراعات تم التمهيد لذلك عبر تأمين الطرق والممرات الامنة للتنظيمات الإرهابية للسيطرة عليها واحتلالها ، عندها تنطلق العمليات العسكرية وتتحرك الجيوش النظامية التابعة للأطراف المحلية والإقليمية والدولية التي اعدت هذه السيناريوهات المضللة والخادعة ، لتحكم سيطرتها على هذه المناطق بعد تحريرها من التنظيمات الإرهابية ، التي عليها اخلاء هذه المناطق والتوجه الى مناطق أخرى وفقا للخطة والدور المطلوب منها ، فالهزيمة بالنسبة لهذه التنظيمات تعني الانتقال الى محطة جغرافية أخرى حسب الخارطة ( النفوذية ) المعدة لذلك.

من هنا يمكننا ان نقرأ الصفقات التي عقدها تنظيم حزب الله الذراع العسكرية الطائفية لإيران في لبنان وسورية مع مسلحي القاعدة وفتح الشام ( جبهة النصرة سابقا ) التي تقتضي بالسماح لهؤلاء المسلحين بالخروج من الحدود اللبنانية ـ السورية ( القلمون الغربي وعرسال ) الى الحدود السورية ـ العراقية ( دير الزور ) والحدود السورية ـ التركية ( محافظة ادلب ) لمهاجمتها بحجة محاربة الارهاب من خلال ممرات أمنة تخترق هذه مساحات جغرافية واسعة وعلى مرأى من القوات الأميركية والروسية والإيرانية والتركية والسورية والتحالف الدولي والعالم اجمع . ما يعيدنا الى توظيف ايران لأدواتها وميليشياتها الطائفية ممثلة بحزب الله والحشد الشعبي وغيرها من الميليشيات في تمكين التنظيمات الإرهابية من احتلال المناطق السنية تحديدا في سورية والعراق ، ومن ثم تطهيرها طائفيا بإحلال المكون الشيعي محل المكون السني بعد ان تكون ايران قد حررتها من هذه التنظيمات !! .

وهكذا هي لعبة الأدوار وتقاسم النفوذ بين اطراف الصراع في دول المنطقة التي تشهد أزمات وصراعات داخلية . فالولايات المتحدة ترى في المنطقة وسيلة لتأكيد احقيتها بقيادة المنظومة الدولية وضمان أمن إسرائيل من خلال تدمير دول عربية مؤثرة كسورية والعراق وتقسيمها على أسس طائفية وعرقية ، وروسيا تسعى الى استرداد هيبتها ومكانتها الدولية والوصول الى المياه الدافئة وسواحل البحر المتوسط لضمان احتكارها لتصدير الغاز الى دول أوروبا ، وايران تستهدف تأمين مشروعها البري الاستراتيجي من حدودها الى لبنان والبحر المتوسط عبر الأراضي العراقية والسورية ، واحكام سيطرتها الطائفية في المنطقة ، وتركيا تريد ضمان تمددها الإقليمي وتحقيق مصالحها وتأكيد حضورها ونفوذها كقوة إقليمية ، بينما بقية الأطراف هي مجرد أدوات في خدمة مصالح الأطراف الخارجية الإقليمية والدولية . فالكل يمارس دوره في لعبة تقاسم النفوذ في المنطقة ، ويصفق للانتصار بما في ذلك المهزوم !!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :