facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فيصل الفايز


د. هايل ودعان الدعجة
18-10-2017 03:24 PM

هذه القامة الوطنية العشائرية، التي لها مكانة خاصة في قلب كل من عرفها، وكل أردني محب لوطنه وغيور على مصلحته. لما يمثله دولته من شخصية توافقية محبوبة تحظى باحترام وتقدير الجميع، وكان عند حسن ظن جلالة الملك والشعب الأردني في كافة مواقع المسؤولية الهامة والمتقدمة والحساسة التي تقلدها. فهو صاحب ابتسامة دائمة لا تفارق محياه، يلاقيك بترحاب وطيب وأدب جم، يأسرك بتواضعه وطيبته وكرم أخلاقه المستمدة من بيئته العشائرية/ قبيلة بني صخر الضاربة جذورها في أعماق التاريخ. عرفناه مدافعا شرسا عن العشائرية وقيمها وتقاليدها الراسخة في الوجدان الأردني، وحضورها القوي الفاعل في المشهد الوطني، بوصفها منظومة قيمية وأخلاقية وتربوية تضبط سلوكيات كل من ينتمي ويحظى بشرف الانتساب لها.

وإذا ما توقفنا عند الأجواء التي رافقت حديثه في الندوة التي نظمتها جمعية الشفافية الأردنية مؤخرا، حول دور العشائر الأردنية، فإننا لا نجد أنه اخطأ أو أساء للعشائرية لا سمح الله، كما حاول البعض أن يروج لذلك مع كل أسف
وأنه بالفعل - وكما قال دولته - ( لا يمكن فصل الإصلاح السياسي عن ثقافة الشعوب. وإذا أخذنا المجتمع الأردني، فانه مجتمع عشائري شئنا أم أبينا ، حيث تجد أن عضو الحزب ولاءه للعشيرة قبل أن يكون للحزب ، فالعشائر ما تزال قوية في الأردن، والأحزاب ضعيفة) .

من منا ينكر هذه الحقيقة ، إذا كان الشخص المترشح للانتخابات ما يزال يحتمي بالعشيرة ، ولا يجرؤ ان يفصح أو يعلن بأنه يخوض الانتخابات بصفته الحزبية وانما بصفته الفردية التي يعول عليها على العشائرية ، حتى يحظى بتأييد عشيرته ويكسب دعمها وثقتها واصواتها . حتى ان احد الأحزاب الأردنية المعروفة ، وخلال انتخابات اللامركزية والبلدية الاخيرة ، وحسب ما تم تسريبه ، قد خاطب أحد فروعه بإحدى مناطق المملكة بضرورة الاستمرار بالترويج بأن مرشحي الحزب لخوض هذا الانتخابات مستقلون ومدعومون عشائريا ، لحين فوزهم بالانتخابات . في توظيف للعشائرية لتحقيق تطلعات حزبية .

وان عدد المنخرطين بالأحزاب الذين يشكلون 1% تقريبا من عدد سكان الأردن ، وبهذا العدد المتواضع جدا ، لا يقارن بعدد الأردنيين المنخرطين و المنتسبين إلى العشائر وبنسبة كبيرة جدا ، تماهيا مع طبيعة مجتمعنا العشائري . ما يؤكد أن العشائرية أقوى من الأحزاب بكثير .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :