facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اساءات عبر وسائل التواصل


د. هايل ودعان الدعجة
15-03-2018 11:50 AM

كثيرة الاخبار والمواد التي يتم تمريرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون اخضاعها لفلترة وطنية ، يمكن من خلالها معرفة ما اذا كانت تستحق النشر ام لا . ولما كانت الفئات المتعلمة والمثقفة والمسيسة هي أكثر الفئات استخداما لهذه الوسائل الاعلامية ، رغم ما تبثه من معلومات مغرضة ومسمومة وبعيدة عن الواقع في حالات كثيرة ، يصبح الخوف من احداث اختراقات في المنظومة الوطنية مبررا، طالما ان القائمين على احداث هذه الثغرات قد نجحوا في تجاوز هذه الفئات المجتمعية التي يعول عليها كثيرا في معرفة الغث من السمين وتحصين الجبهة الداخلية من هذه المخاطر والتحديات .

ويزداد الامر سوءا وغرابة عندما تجد من هذه الفئات الواعية من يتطوع في تمرير الرسائل والاجندات المغرضة التي يسعى مروجوها الى نشر بذور الفتنة والاساءة الى الاخرين ، حتى بتنا نشتم رائحة الفتنة تنبعث من خلال ما تبثه هذه الوسائل وسط اجواء مشحونة بالمناكفات والمشادات الحادة ،التي تؤشر الى مستوى الخلاف الذي بلغناه حول ملفات معينة ، تتطلب وحدة في الموقف والطرح ، لنكتشف ان الطريق امامنا طويل حتى نستوعب حقيقة ما يجري ، خاصة ان من يقدم على هذه الافعال انما يبرر فعلته باسم المصلحة الوطنية ، ما يعني انه يعاني من اشكالية في تحديد مفهوم المصلحة الوطنية ، والا ما كان ليساهم في تعريضها للخطر عندما تحول من حيث يدري او لا يدري الى اداة تحريضية داخلية لتمرير وتنفيذ اجندات خارجية مغرضة تستهدف الامن الوطني .

وهناك من يسعى للاساءة لدول شقيقة وصديقة لمجرد انه يعترض او يختلف مع مواقفها حيال قضايا وملفات معينة ، متخذا من رأيه وموقفه معيارا لتحديد الصح من الخطأ في الحكم على مواقف هذه الدول ، دون ادنى اعتبار او مراعاة لجهود الدبلوماسية الاردنية التي يقودها جلالة الملك عبد الله الثاني الحريص كل الحرص على تقوية العلاقات الاردنية وتمتينها وتطويرها وتوسيع افاقها مع هذه الدول في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية ، وبما يعود بالنفع على مصلحة بلدنا ، ويصبح من غير المفهوم ادعاء البعض الحرص على مصالح الوطن في الوقت الذي يسيء فيه لدول شقيقة وصديقة مشهود لها بالوقوف الى جانب الاردن في مختلف الظروف والاحوال الصعبة التي مر وما يزال يمر بها .

الامر الذي ينطبق ايضا على من يتعمد بث الاساءات والالفاظ النابية من بعض المندسين والمغرضين من المشاركين في المسيرات والتظاهرات التي يشهدها الوطن من وقت الى اخر بحق رموز وطنية في محاولة منه للدفع بالبلد الى متاهات وانعطافات خطيرة لا يحمد عقباها ، متجاوزا حدود اللباقة السياسية والأدبية والاخلاقية ، وهو ينفث سمومه وافكاره السوداوية ،ولا ندري ما الذي يريده هذا البعض المتمرد على تعاليمنا وابجدياتنا الوطنية والسياسية التي لن ترضى بغير النظام الهاشمي نظاما سياسيا لبلدنا . ومن الواضح ان هذا البعض يستغل اجواء الحرية والديمقراطية والتسامح التي ينعم بها بلدنا ، والمعززة بهوامش ومساحات تعبيرية واسعة يمكن ان يعبر من خلالها عن رأيه في القضايا المطروحة بكل حرية وصراحة .

ولكن على ما يبدو انه لن يهدأ له بالا ربما ، الا اذا رأى الوطن العصي على الاختراق ، يغرق في الفوضى والدمار - لا سمح الله - كما هو حال بعض دول الجوار . دون ان نغفل البعض الاخر الذي امتهن بث الاشاعات والافتراءات والاكاذيب ، ونشر مقاطع فيديوهات قديمة على انها حديثة بصورة يريد منها الاساءة للاجهزة الامنية واثارة الفتن والتحريض وزعزعة امن الوطن واستقراره . ما يعني اننا بحاجة الى التغلب على ما بداخلنا من عيوب حتى نستطيع تفويت الفرصة على اصحاب الاجندات الخارجية المغرضة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :