facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مصلحة الأردن خط أحمر


د. هايل ودعان الدعجة
11-04-2010 02:02 PM

مشكلة ان يتسبب مواطن في إثارة مشاكل ونعرات ومتاعب وإحراجات لوطنه، ويجعل منه مادة إعلامية تتناقلها بعض وسائل الاعلام الخارجية بطرق وأساليب مغرضة نشتم منها رائحة الشماتة والتشفي بسبب هذا المواطن العاق، الذي قادته انانيته الى تغليب مصالحه الخاصة وتقديمها على مصالح الوطن ، بحثاً عن شعبية رخيصة بلغة لا تخلو من الابتزاز والتحدي والتطاول على ثوابت الدولة الاردنية، ولسان حالنا يقول.. اين هيبة الدولة ؟ ولماذا لا يتم لجم ومعاقبة هؤلاء المستهترين العابثين بالثوابت الوطنية ..الخارجين على تعاليم رسالة الوطن المقدسة، الذين يفترض انهم من ابناء هذا الوطن يحملون هويته وجواز سفره ويغارون عليه كغيرتهم على اعراضهم وحرماتهم واسرهم. ام بلغت الامور ان نجلد الوطن ونطعنه باسم الديمقراطية والتعددية وحرية التعبير عن الرأي التي تحولت الى أدوات حادة وخناجر مسمومة في خاصرة الوطن، مستغلين أجواء التسامح التي ميزت سياسة دولتنا الاردنية، حتى اصبحنا نعتبر ان هذه الاجواء هي المسؤولة عن خروج البعض عن النص الوطني بكل ما يعنيه من ثوابت وحرمات وخطوط حمراء.
وهو ما يقودني للحديث عن ظاهرة أخرى غريبة أخذنا نشهد افرازاتها منذ فترة، وتتثمل في وجود اشخاص وفئات وجهات تعلن وبكل صراحة (ووقاحة) تأييدها ومناصرتها ووقوفها خلف أشخاص امتهنوا واحترفوا واختصوا بالاساءة الى الاردن ومهاجمته، وهم يتخفون خلف جدران الديمقراطية وينعتون انفسهم بالمعارضة المشروعة، ليتمكنوا من وطننا ويطعنوه وينالون من سمعته وحرمته وأمنه من خلال غرس خناجرهم الملوثة بالحقد والسوداوية والكراهية في جسده الطاهر. حتى إذا ما اعتلوا المنابر الخطابية او خاضوا الحملات الانتخابية وجدوا من يؤيدهم ويشجعهم ويؤازرهم ويأخذ بيدهم من الاشخاص او الفئات او الجهات إياها، عندما التقت مواقفهم ومصالحهم وتوحدت ضد مواقف الوطن ومصالحه. إذ ما هي الحكمة من تأييد هذه الزمرة الدخيلة لمواقف أشخاص آخرين معروف مسبقاً أنها إما مستحيلة التطبيق وتندرج في اطار البحث عن الشعبية (شعبية ثمنها سمعة الوطن مع كل اسف )، وإما انها لو طبقت لقادت بلدنا الى الهلاك (لا سمح الله).
ناهيك عن الظاهرة الأخرى التي تتمثل بوجود إناس من داخل هذا الوطن لا يحلوا لهم الحديث عن خصوصيات بلدنا وشؤونه الداخلية، إلا على الفضائيات ووسائل الاعلام الخارجية. ولما كانت مصلحة الاردن خطاً أحمراً، فإن الواجب يقتضي التأكيد والتحذير بان عدم ممارسة الديمقراطية بأساليب حضارية أساسها الوعي والنضج السياسيين من شأنه ان يحولها (أي الديمقراطية) الى فوضى وانفلات أول ضحاياها الوطن وأمنه واستقراره. ما يجعلنا نطالب صانع القرار الاردني بالضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بالثوابت الوطنية وتجاوز الخطوط الحمراء حفاظاً على هيبة الدولة، التي هي في المحصلة قلعة أمنية وطنية من مصلحة الجميع الحفاظ عليها شامخة وصلبة لتتكسر عليها جميع محاولات وهجمات اصحاب النفوس المريضة والأجندة الخاصة،وحمى الله الاردن من العابثين المارقين.
الراي.




  • 1 مراقب 11-04-2010 | 03:34 PM

    يفترض يا دكتور انك اكاديمي، اي موضوعي.. استغرب لماذا كلماتك حادة
    اين تعدد الاراء وتقبل الرأي الاخر ؟ نحن يا دكتور نعيش في الالفية الثالثة

  • 2 11-04-2010 | 05:14 PM

    قصدك الوطن

  • 3 11-04-2010 | 08:58 PM

    انتهى

  • 4 11-04-2010 | 08:59 PM

    لو الاردن بعرف مصلحته ما..

  • 5 الاردني المهاجر 11-04-2010 | 09:37 PM

    الى الحكيم الذي يفقد الحكمه
    ان كلامك في هذا المجال لامعنى له وان المحافظه على الوطن لايتم بالتصدي للكلمه الطيبه بل نشر الكلمه الطيبه
    ان تدهور الوضع الاقتصادي والاجتمتاعي والامني في بلدنا سببه كتاب الفزعه كامثال حضرتكم اتي تحول وزرائنا الفاشلين الى ابطال والى اجهزتنا القمعيع على انها حماة للوطن وعليك ان تعلم ان حماية الاوطان والمن والامان لايتم عن طريق كتم انفاس المواطن وترهيبه بعصا الاجهزه الامنيه بل منح المواطن حريته ليقول مايفرض عليه الواجب عمر بن الخطاب قال لاعرابي"لاخير فيكم ان لم تقولوها ولا خير فينا ان لم نسمعها"ولكن حكومتنا لاتريد ان تسمع الا المديح والثناء

  • 6 11-04-2010 | 11:18 PM

    you are

  • 7 12-04-2010 | 12:12 AM

    أحمر شفاه

  • 8 سالم شتيان الشــرعه-بني صخر-فنان تشكيلي بيكره الاحمر 12-04-2010 | 01:47 AM

    كلامك جميل قرابتي بس ياريت تحكيلنا مين من الرسميين بيعتبرها خط احمر ولا حتى اصفر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :