facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التأخر في التعاطي المحلي مع الرسالة الملكية


د. هايل ودعان الدعجة
21-02-2021 12:29 PM

قد تكون من المرات النادرة جدا ان يتم التعاطي المحلي مع الرسائل الملكية بهذا التأخر الذي غلفه الحذر والتأني، الذي وسم رد فعل الداخل الاردني الاولي والاعلامي تحديدا على الرسالة الملكية الى مدير المخابرات العامة قبل ايام. الامر الذي قد يكون له ما يبرره في ظل الخصوصية والحساسية التي تحكم نظرة المواطن (والاعلام الاردني) وعلاقته بجهاز المخابرات العامة، استنادا الى طبيعة مهمته الامنية والاستخبارية التي تغلفها السرية المتماهية والمراعية للمصلحة الوطنية التي تمثل مفتاح النجاحات والانجازات التي دائما ما يحققها. اضافة الى وجود دوافع وضوابط داخلية ايضا لدى المواطن تجعله يراعي هذه الخصوصية التي يتحلى بها جهاز المخابرات ويتفهمها، لما لها من دور في حفظ الامن الوطني وتعزيزه، وبشكل انعكس على نظرته واحترامه وتقديره لهذه المؤسسة الوطنية، التي باتت تمثل مرجعية امنية موثوقة ويعتد بها داخليا وخارجيا بعد ان اثبتت حضورها وقدرتها وكفاءتها في مواجهة العديد من التحديات والتهديدات الامنية التي شهدها بلدنا والمنطقة والعالم خاصة في السنوات الاخيرة، حتى باتت موضع احترام المنظومة الدولية واعجابها وتقديرها.

فقد كان من الملاحظ اقتصار التغطية الاعلامية المحلية خلال الـ 24 ساعة الاولى تقريبا من توجيه الرسالة الملكية على نقلها وتداولها كخبر فقط، دون ان يرافق ذلك تحليلات واراء لمضامينها ودلالاتها. وبدا ان هناك من ينتظر من يفتح المجال للخوض في هذه المضامين، لتبدأ فيما بعد اولى المحاولات والتي حرصت على البقاء في اطار اجواء الرسالة الملكية معززة موقفها بالاقتباس منها وعدم الخروج عن هذا الاطار الذي أكد على اختصاص هذا الجهاز في تعزيز الامن الوطني وتفرغه للعمل الاستخباري من خلال تحرره من العبء الكبير الذي نهض به في مجالات خارجة عن اختصاصه من اجل سد الثغرات وملء الفراغ الناشيء عن عدم امتلاك بعض المؤسسات صاحبة الاختصاص، القدرة على النهوض بمسؤولياتها واختصاصاتها. ومع الساعات الـ ٤٨ والـ ٧٢ التالية اخذنا نشهد توسعا محليا ولو بسيطا في التعامل مع الرسالة الملكية من بعض الاعلاميين والكتاب والمحللين الذين اشاروا الى ابعادها الاستثمارية والاقتصادية والسياسية وفي اطار نهج الاصلاح والتطوير والتحديث الاردني.

لقد تمثلت السلبية في تأخر التعاطي مع هذه الرسالة الملكية محليا في ظل وجود حاجة لدى معظم الرأي العام الاردني، لتحليلها ومعرفة اهم ما انطوت عليه من رسائل ودلالات، ان اعتمد على مصادر اعلامية غير اردنية قامت بتناولها وتغطيتها وتحليلها بمجرد نشرها وبثها، واخذ يتداولها ويتناقلها خاصة على منصات التواصل الاجتماعي، بطريقة ساهمت بتوزيعها ونشرها بشكل واسع ولافت، رغم انها تتضمن تحليلات واراء لمصادر اعلامية غير اردنية، تعكس وجهات نظر اصحابها، والتي قد تكون بعيدة عن الواقع ولا تمت للحقيقة بصلة وربما تكون مغرضة. ومع ذلك وجدت هناك من يهتم بها محليا ويعتمدها ويروج لها، وذلك بسبب تأخر المصادر الاعلامية الاردنية المعنية في التعاطي مع هذه الرسالة الملكية الهامة، وترك المواطن الاردني عرضة لمصادر اعلامية خارجية (قد تكون مغرضة) بحثا عن المعلومة والتحليل في مسألة وطنية داخلية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :