facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أربعون يوما على وفاة أمي


علي القيسي
09-12-2021 12:45 AM

أربعون يوما مضت على وفاة أمي وهي الآن تحت الثرى جسدا، وروحا في السموات العلى عند مليك مقتدر ،،أربعون يوما على غياب الأم الحنونة والحاجة المؤمنة أم علي والدتي الذي رأيت نور الحياة للمرة الأولى في وجهها الصبوح وفي رائحتها العطرة ساعة ولادتي قبل ماينوف عن 65 عاما.

أمي اعتدنا أنا وأخوتي واخواتي على زيارتك اليومية لنكحل عيوننا بوجهك البشوش الطيب وابتسامتك الصادقة الحانية، حيث كنتِ في ذروة المرض والألم تبتسمين لنا وتبعثين الاطمئنان في نفوسنا كي لانقلق ونتألم معك وعليك.

كنت كبيرة وعظيمة وأم صالحة وفاضلة وصابرة تحملتي مشقة العمر وتربية أطفالك وسعدتي بسعادتهم وشقيتي بشقاوتهم.

أنت ووالدي المرحوم الذي غادر الدنيا قبلك بأعوام أربعة كان فراق وغياب والدي داود القيسي أبو علي صادما أيضا، بعد عِشرة طويلة في كنفه ورعايته وجهاده في تأمين لقمة العيش من أجل أسرته وأولاده.

وفي مرضه العُضال كان صابرا ومؤمنا ومدركا للنهاية والأجل المحتوم ،،فكان نعم الرجال في التحمل والصبر والمعاناة وكان يقوم بواجب التربية الحقيقية والتوجيه والنصح لأبنائه جميعا.

أما الوالدة الحنونة فكانت نعم الأم الفاضلة المطيعة لزوجها والتي لم تشتكِ يوما ضيق ذات اليد وشظف العيش وكانت راضية بحياتها وزاهدة وعفيفة وقانعة، لقد مضى أربعون يوما على وفاتها ونحن أبناؤها في حزن عميق وألم الفراق يسكننا.

غادرت هذه الدنيا الفانية وهي تدرك ذلك وتوصينا دائما أن نكون معا لا نتفرق بعدها ولا يحول بيننا البعد والجفاء، ولا تلهينا الحياة ومشاكلها عن علاقتنا الأخوية والأسرية.

نعم الأم هي المظلة الكبيرة التي يتفيأ في ظلها الأبناء والبنات والعائلة كلها تجتمع في كنفها قلوب الصغار والكبار في أمان واطمئنان ومحبة وفرح وسرور، وعزاؤنا الوحيد أن أمي باذن الله في جنّة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين والمتقيات والمؤمنين والمؤمنات والصديقين والصديقات والابرار والشهداء وحسن ذلك رفيقا.

إنا لله وإنا اليه راجعون




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :