facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss




د. مرام أبو النادي ومجموعتها القصصية سكاكين جاهزة وبالخدمة


علي القيسي
30-09-2022 03:50 PM

لن أتناول هذه المجموعة القصصية بالنقد العلمي ومدارسه المتعددة، لا من ناحية تفكيكية أو بنيوية أو غير ذلك فهذا الأمر الاكاديمي، لا شأن لي فيه في عالم بات لا يحبذ التفاصيل الكثيرة والمصطلحات النقدية للكتب والاصدارات الجديدة، التي تتطلب دراسة مقتضبة سريعة ونحن في عصر السرعة ومسابقة مع الزمن ،،لذا فإن مجموعة القصص التي عنوانها ؛سكاكين جاهزة وبالخدمة ،، تأليف د. مرام أبو النادي سأتناولها بالإشارة والاضاءة والنفس الانطباعي التأثيري ،، فالمجموعة تتضمن ثلاث وعشرون قصة قصيرة ،، توزعت على ١٠٨ صفحة ،، دار نشر جفرا ، القصص واقعية وتتحدث كل قصة عن قضية إنسانية معينة ،، ثمة اهتمام وتركيز من القاصة على الابداع والنجاح لقصصها ،،يظهر ذلك في الاسلوب الشيق والسلس الذي يشد المتلقي للمتابعة ،، فالاسلوب مهم جدا في السرد القصصي ،،ويعتبر الحديقة الغناء المتنفس لكل بيت ،،مثلما هو الاسلوب الذي يأخذ الألباب في القصة الناجحة ، وثمة اللغة أيضا في هذه القصص فهي لغة جميلة راقية ومفرداتها اختيرت بدقة واهتمام ، فاللغة واضحة غير مغلقة تؤدي العمل القصصي وتبلوره في الذهن ،، وتحدد المعنى المطابق والمناسب الى اللفظ ،،وأما الاحداث والصراع والشخوص فذلك وقود المعركة القصصية ،، تتحرك هذه الأقانيم بوتيرة متوازنة حينا ومتصارعة احيانا كثيرة ،،فالقاص مرام تمسك بخيوط اللعبة باقتدار ولا تترك شاردة ولا واردة تمر دون تدقيق وتمحيص ، فالأحداث لكل قصة تختلف عن القصة الأخرى ،،والأفكار لاتأتي من فراغ وتخيل بل من واقع الحياة اليومي وصراع البقاء للبشر ، فالشخصيات عامة نشاهدها ونتعامل معها في حياتنا اليومية ،،وليست غريبة عن مجتمعنا ، فمأمون بطل قصة العنوان سكاكين جاهزة وبالخدمة يمثلنا نحن ،،حالة اجتماعية انسانية تعاكسها ظروف الحياة وتقسو عليها بالمرض ، وجحود الاصدقاء والعجز الجسدي ،، حتى لايكون مأمون عالة على المجتمع ،،خرج بكرسية الى الحياة يحتضنه كرسيه وبقوة إرادته انطلق كي يعلن انه لازال قادرا على العمل رغم أعاقته.

لن أتناول هذه المجموعة القصصية بالنقد العلمي ومدارسه المتعددة ،، لا من ناحية تفكيكية أو بنيوية أو غير ذلك فهذا الأمر الاكاديمي ،، لاشأن لي فيه في عالم بات لايحبذ التفاصيل الكثيرة والمصطلحات النقدية للكتب والاصدارات الجديدة ،، التي تتطلب دراسة مقتضبة سريعة ونحن في عصر السرعة ومسابقة مع الزمن ،،لذا فإن مجموعة القصص التي عنوانها ؛سكاكين جاهزة وبالخدمة ،، تأليف د. مرام أبو النادي سأتناولها بالاشارة والاضاءة والنفس الانطباعي التأثيري ،، فالمجموعة تتضمن ثلاث وعشرون قصة قصيرة ،، توزعت على ١٠٨ صفحة ،، دار نشر جفرا ، القصص واقعية وتتحدث كل قصة عن قضية انسانية معينة ،، ثمة اهتمام وتركيز من القاصة على الابداع والنجاح لقصصها ،،يظهر ذلك في الاسلوب الشيق والسلس الذي يشد المتلقي للمتابعة ،، فالاسلوب مهم جدا في السرد القصصي ،،ويعتبر الحديقة الغناء المتنفس لكل بيت ،،مثلما هو الاسلوب الذي يأخذ الألباب في القصة الناجحة ، وثمة اللغة أيضا في هذه القصص فهي لغة جميلة راقية ومفرداتها أختيرت بدقة واهتمام ، فاللغة واضحة غير مغلقة تؤدي العمل القصصي وتبلوره في الذهن ،، وتحدد المعنى المطابق والمناسب الى اللفظ ،،وأما الاحداث والصراع والشخوص فذلك وقود المعركة القصصية ،، تتحرك هذه الأقانيم بوتيرة متوازنة حينا ومتصارعة احيانا كثيرة ،،فالقاص مرام تمسك بخيوط اللعبة باقتدار ولا تترك شاردة ولا واردة تمر دون تدقيق وتمحيص ، فالأحداث لكل قصة تختلف عن القصة الأخرى ،،والأفكار لاتأتي من فراغ وتخيل بل من واقع الحياة اليومي وصراع البقاء للبشر ، فالشخصيات عامة نشاهدها ونتعامل معها في حياتنا اليومية ،،وليست غريبة عن مجتمعنا ، فمأمون بطل قصة العنوان سكاكين جاهزة وبالخدمة يمثلنا نحن ،،حالة اجتماعية انسانية تعاكسها ظروف الحياة وتقسو عليها بالمرض ، وجحود الاصدقاء والعجز الجسدي ،، حتى لا يكون مأمون عالة على المجتمع ،،خرج بكرسية الى الحياة يحتضنه كرسيه وبقوة إرادته انطلق كي يعلن انه لازال قادرا على العمل رغم أعاقته ،ومن خلال تصفحي وقراءتي لقصص المجموعة وجدت أن النهايات لتلك القصص حزينة أو تعبر عن خيبات أمل وفشل متكرر ،،فهناك قصة عفيفة الفتاة المسكينة البائسة والفقيرة والتي لم تنل التعليم الكافي نظرا لحساسيتها المفرطة وخجلها من الناس وخصوصا معلماتها ،، إضافة مع مشكلة مرض والدها الخطير ، الذي زاد الطين بلة ولكن من المستحيل أن تصل بها هذه الظروف النفسية أن تصبح راقصة حقيرة في ناد ليلي هابط ،، ربما يحدث مثل ذلك الأمر لفتاة غيرها لديها الميول والجراءة لتقبل مثل هذه المهنة وأن تلجأ الى هذا الأمر المنبوذ دينيا واخلاقيا وأجتماعيا ،،؟؟! فهناك مجالات أخرى للعمل قد تختارها تتسم بالشرف والكرامة مثل خادمة أو أي عمل آخر شريف!

وفي قصة يوم الحب ،،تأخذنا مرام الى حقيقة صادمة تحدث في هذا اليوم الاحمر ،، حقيقة لا تحب أن تفكر فيها الزوجة ولا تخطر في خيالها وهي الخيانة التي ربما تحدث في يوم الحب العالمي هو يوم لكشف الخيانات التي تعصف بالمجتمع ،،فالزوجة سلمى تصاب بالصدمة والدهشة عندما تعلم بل وتشاهد زوجها في هذا اليوم الذي تنتظر فيه من زوجها خالد هدية رمزية تعيد لها ثقتها بنفسها وحبه لها لكن المفاجأة أن ترى زوجها يقابل فتاة عشرينية وبيده الورود والهدايا مما صعق سلمى التي قبضت عليه متلبسا بجرم الخيانة ،، لكن سلمى لم تصرخ وتغضب بل كتمت مشاعرها السلبية ولجأت الى عقلها وحفظت توازنها امام هذا الحدث الجلل ،،ووضعت يدها ،على بطنها حيث الطفل المنتظر الذي سيكون عزاؤها الوحيد بعد خيانة زوجها.

بقي أن أشير الى مضمون هذه القصص الرائعة من حيث الفنية العالية والتكثيف اللغوي الذي يختصر المعاني بكلمات وجمل قصيرة تعبر عن الفكرة باقل السطور والجمل ،،فالتركيز في القصص عملية ايجابية إذ تعطي المفردات والألفاظ حيوية.

وعمق بلاغي جميل ،من هنا جاءت معظم هذه القصص مقنعة وتحاكي الواقع وتعالجه بصدق ،فالقاصة مرام كانت مدركة ومطمئنة في عملها الأدبي القصصي ،، للوصول الى المتلقي الذي بيده الحكم على أعجابه بهذا الابداع إن كان سلبا أو ايجابيا





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :