facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فشل اميركي في مساعي السلام


د. هايل ودعان الدعجة
19-12-2010 10:08 PM

ربما لم يكن احد يتصور ان الولايات المتحدة يمكن ان تفكر بهذه السهولة بالاعلان عن تخليها عن مطالبة الجانب الاسرائيلي بتجميد الاستيطان 90 يوما ، كشرط من شروط استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين ، مع انها بامس الحاجة لتسجيل موقف او بادرة دولية تؤشر على انها ما تزال موجودة على الساحة ، وتنعم بمقومات الدولة العظمى التي انفردت بقيادة العالم في اعقاب انتهاء الثنائية القطبية . خاصة بعد الانتكاسات والصدمات التي تلقتها في منطقة الشرق الاوسط في كل من افغانستان والعراق على خلفية سياسات هوجاء ومتسرعة افتقرت الى الحكمة ، لتجد نفسها امام اختبارات حقيقية لقياس مدى قدرتها على ادارة شؤون العالم الذي بات تحت سيطرتها . فاذا كان رد فعل الادارة الاميركية على قضية تجميد الاستيطان بهذه الطريقة السلبية ، وهي القضية التي ربما لا تكاد تذكر او تحظى بقيمة او اهمية اذا ما قورنت مع القضايا والملفات الساخنة والمعقدة التي ينتظر طرحها ومناقشتها على طاولة المفاوضات الفلسطينية ـ الاسرائيلية ممثلة بقضايا الوضع النهائي بما هي الحدود والمياه والقدس واللاجئين وغيرها ، فكيف يمكن ان ان يكون هناك دور اميركي فاعل وجدي في التعاطي مع ملف الصراع وحله ، استنادا الى هذا الطرح الذي يجعلنا لا نستبعد احتمالية ان يكون التحرك الاميركي والمساحات المعطاة لهذا التحرك على الخريطة التفاوضية ، موضحة مسبقا من قبل الجانب الاسرائيلي ، وذلك رغم تنبه الولايات المتحدة وادراكها ولو متأخرا بانعكاسات الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي السلبية على مصالحها القومية الاستراتيجية ، الذي يفترض ان يدفع بها نحو تبني مواقف وخطوات اكثر صرامة وجدية من اجل حماية مصالحها المهددة بالخطر . وهي التي جابت العالم من اقصاه الى اقصاه ، وقطعت المحيطات والبحار على ظهور الدبابات والطائرات والبوارج والسفن الحربية ، متسلحة باكثر الادوات والمعدات العسكرية فتكا وتدميرا في سبيل حماية مصالحها الاستراتيجية .

فبالاضافة الى موقف الولايات المتحدة السلبي من العملية السلمية ، ومأزقها في كل من العراق وافغانستان وفي التعاطي مع الملف النووي الايراني ومع استفزازات كوريا الشمالية للحليف الاميركي كوريا الجنوبية ، الى جانب الازمة المالية التي اثرت عليها ، فان الولايات المتحدة تقترب اكثر فأكثر من النقطة الحرجة ، التي قد تدفع بالعديد من الاطراف الدولية الى اعادة النظر بتقيمها للدور الاميركي في منطقة الشرق الاوسط وفي الساحة الدولية ، بحيث تبدأ تفكر بدعم قوى دولية اخرى تتطلع الى منافسة الولايات المتحدة على لعب مثل هذا الدور . ما يضع العالم امام احتمال ان يشهد تغييرا في مراكز القوى وفواعل النظام الدولي نتيجة لاحتمالية ان تظهر تحالفات واصطفافات دولية جديدة تدفع بايجاد توازنات قوى جديدة ايضا ، وهنا تكون اميركا التي لم تحسن التعامل مع اجواء ومفردات الاحادية القطبية ، قد اسهمت بالتخلي عن دورها وحضورها ، وسمحت لاطراف اخرى ان تنازعها وتنافسها على القيادة العالمية . ما يؤكد مرة اخرى ان عدم جدية اسرائيل من العملية السلمية ومواقفها السلبية ، لم تحرج الولايات المتحدة فقط ، بل وجعلتها تظهر عاجزة عن حل احد الملفات الهامة في المنطقة ، وبصورة انعكست سلبا على سمعتها الدولية بعد ان ظهرت وكأنها لا تمتلك اوراق اللعبة السياسية في هذه المنطقة التي تعد حيوية بالنسبة لمصالحها الاستراتيجية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :