facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





برقية حب إلى باسل العكور في اغترابه ..


مالك العثامنة
26-10-2007 02:00 AM

صديقي المغترب إلى حين، باسل..
تحية من عمان، وتحديدا من المقهى العماني ذاته الذي تبث منه عمون، وها أنا أجلس إزاء رفيقك سمير، تماما حيث يفترض ان تكون جالسا، أكتب إليك، من الوطن وعنه..
بداية، آسف لعدم تمكنك من حضور بداية العرس الديمقراطي، فالزفة بدأت بحنا اليافطات التي تملأ شوارع الوطن، ضجيجا من الألوان، والشعارات، وأطمئنك أن الكثير من الحلول الوطنية والإقليمية وحتى الدولية مطروحة على قارعات الطرق باسم مرشحين نتمنى نجاحهم جميعا لو صدقت شعاراتهم.بالنسبة للإقتصاد الوطني، أبشرك أن أغلب المرشحين يعدون برفع سويته(لا أعرف كيف)!!، لكن أعرف أن سوق المواشي انتعش جراء ازدياد المؤشر الاقتصادي لبورصة المناسف في مقرات المرشحين، ناهيك عن ارتفاع طفيف في الخط البياني لسوق الكنافة(الخشن منها والناعم)، وطوبى لمربي الأغنام.
الكونفدرالية والحديث عنها عبارة عن صمت مطبق لدى الأغلب من مرشحي الوطن، لكن الوحدة الوطنية لا تزال العنوان الأبرز في معظم الشعارات!!
فلسطين، وقضيتها الآن باعتبار "عشاك إمبارح"، يبدو أن العديد من المرشحين وجدوا الحل، والجدل يدور فقط حول الأندلس الآن، إن كان لنا حق بها أم لا!!
صديقي باسل
الناس كما هي، لا تصدق لكنها تدعي التصديق، والانتخابات جمعة مشمشية لإنجاز خدمات، والناس تدرك أن الأصوات الملقاة في صناديق شفافة تفقد صلاحيتها وأهميتها بعد الاقتراع، والمساومات على الصوت بالجملة، وليس بالمفرق، مما أنتج سوقا جديدة للأصوات له سماسرته ووسطاؤه.
هناك جديد ربما في نوعية بعض المرشحين، فعلى سيرة الشراء والبيع، هناك رجال البيزنس، المرشحين(نتحدث عن بعضهم هنا)، الذين لا يجدون فرقا بين بورصة الوراق المالية، والوطن، فالوطن بورصة ذمم تباع وتشترى، والبقاء لمن يدفع اكثر، ورغم ذلك يطرحون شعارات أكبر من سعة أفق دولاراتهم تتحدث عن وحدة وطنية، وإقتصاد متين، وفلسطين حرة!!!
صديقي باسل..
هي عجالة لا أدري لم أبثها إليك، في اغترابك القصير، لكنه بوح على الأقل..وفي القلب غصة، وفي الفم ماء، لكن دعك من كل هذا الغم والهم، ولنعد إلى حيث بدأنا، حيث اجلس الآن، نستغيبك، مع الأصدقاء ونشتاق إليك، سمير امامي يمسح دمعة شوق (هناك تشكيك بصدق الدمعة)، وعماد الحمود يبتسم ببلاغة إقتصادية حين يذكر اسمك، وبين كل هذا وذاك، هنالك "بسمة" لها "أريجها" تطوف في أفق المكان. ناصر قمش كان على الهاتف يسأل عن موعد عودتك..!!
أبوسلامة، أعادك الله بالسلامة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :