facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأمن الوطني ليس مضماراً لسباق الخيول


د. محمد ناجي عمايرة
07-10-2013 03:06 AM

تبدو المبادرات المطروحة على المستوى الوطني وربما القومي هذه الأيام تعبيرا عن القلق الذي نشعر به جميعا على حاضرنا ومستقبلنا.وبصرف النظر عن تقييم تلك المبادرات، فإنها تنبع من حرص على المصلحة العامة وطنيا وقوميا دون انتقاص من حق المبادرين في ان بكونوا تعبيرا عن ذواتهم وأحزابهم وتجمعاتهم السياسيةأو طبقتهم الاجتماعية ودون إغفال لرغبة هذا الطرف أو ذاك في الخروج من الشرنقة التي انحشر فيها تطوعا واختيارا حتى بات يبحث عن من يمد له يد العون للتخلص منها.

وفي ظل السعي الدائم للاصلاح الذي تجهد فيه أطراف عديدة تشكل التعددية السياسية والفكرية والاجتماعية أساسا لكل تفاعل مطلوب من أجل تحقيق الأهداف العليا.

وحدهم الديمقراطيون الحقيقيون هم الذين يستطيعون التعامل مع معطيات المرحلة الراهنة والمقبلة بعيدا عن اتشنجات والانفعالات العقدية والايدولوجيا المتصلبة والصنمية التنظيمية. وهنا تستطيع التعددية السياسية والفكرية أن تهبر عن نفسها في إطار من العقلانية والانفتاح والنظر الى مصلحة الوطن والأمة التي لاتتغطى بالفئويات الضيقة.

الديمقراطية ليست صنما نصنعه بأيدينا ونتعبد له حتى إذا جعنا أكلناه. الديمقراطية سلوك وتربية وقناعات وممارسات. وهي كذلك ليست أفكارا معلبة ووصفات جاهزة تصلح لكل زمان ومكان..لابد من التجربة وأخذ قياسات الامم والدول والشعوب بالاعتبار.

ليس هناك ما هو أسهل من التنظير والتصورات والأحلام لكن الواقع شيء آخر. لايملك فريق واحد -وحده-الحل المنشود لمشكلاتنا وتحدياتنا وأزماتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية وغيرها. لابد من التلاقي والحوار والتخلي عن الأفكار المسبقة والمواقف النمطية من بعضنا بعضا فقد كانت ثمرات ذلك كله مرة بطعم العلقم.وبات علين ان نغادر الشرانق التي حبس بعضنا نفسه فيها الى رحابة الفضاء زمانا ومكانا.

الاصلاح شعار مرفوع وهدف مشروع ولاخلاف عليه ولكن الاختلاف حول مضمونه واولوياته وعناصره ومعيقاته.
هناك من يستعجل العملية الإصلاحية وهناك من يريدها متدرجة وثمة من يتنكر لها ويسعى الى حرفها عن أهدافها.نفترض حسن النوايا لدى الجميع لكننا ندرك ان القوى الخارجية التي حاصرت التحركات والجهود الإصلاحية في دول شقيقة لن تسلم أمرها وتتركنا نمارس حريتنا وخياراتنا هناك من يسعى الى شق الصفوف وتغيير الأجندات والانحراف بالمسيرة.

قولا واحدا ؛ الإصلاح مطلوب ويإلحاح لكن التدرج والحكمة والعقلانية مطلوبة أيضا ومن الجميع. الأمن الوطني ليس مضمارا لسباق الخيول.
(الرأي)





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :