facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سلام على الكرك .. ولمؤتة الوفاء


01-02-2019 05:40 PM

سلام للمسافة الفاصلة والواصلة ما بين الروح والقلعة، وذكريات الأمس العابقة بتجليات الفخر، ورائحة الجند، والسياسة، وفنون الحكم الرشيد، ونكران الذات، تنهض الكرك بوابة الديمقراطية، وعنوان الأمل وباكورة البناء، والتأسيس، الكرك التي قضينا على ثراها الجميل أجمل لحظات العمر، وعرفنا فيها أنبل من يعرف وأجمل ما يحس، ورسمتْ على محيانا تاريخ الكرم، والنبل والعطاء، وحكايات لا تنسى في كل ما هو جميل وأصيل.

سلام على مشارف الشهداء، وصهيل الخيل في مؤتة، وقصص، وملاحم عامرة، وغامرة بالوطنية حيث الحنين، والرسالة في جوار عبدالله، وجعفر، وزيد، ومعاذ، وكل القابضين على جمر الوطنية الخالد، وشموخ الرَّبة وعنفوانها الأنيق في ظلال أنفاس حابس الحي فينا حيث يلقى الرحال، الربة الخالدة بتاريخ رجالاتها، وتضحية أبنائها في سبيل العروبة، والوطن، الربة، والكرك، ومؤتة، والمزار، ومؤاب، والثنية، والسماكية، وكل هضاب وأودية الكرك الخالدة شاهدة، وشهيدة حلمنا الأصيل في وطن هو بين الرمش منا والعين.

سلام على مؤتة الجامعة حيث اللقاء في عبق المكان، وذاكرة الأمس الجميل، ورائحة الخبز في زحوم، والذاكرة الأنيقة في دروب القصر، وبقايا صبر مسجاة في جوار هزاع تعود لعقود من عشق التراب الفريد الذي لا ينتهي، يوم كان الزمن بهيَّاً بعطاءٍ يأبى الانقسام، أو التقسيم، يوم كانت وما زالت قيادات الكرك تصنع معجزة القرار الوطني في ذرى القلعة، ومؤتة الجامعة؛ تكتب رواية الخلود كمنارة إبداع في جنوبنا الحبيب، والتي تستحق أن تحظى منا جميعاً بكل رعاية وامتنان، هذا المكان الطاهر النَّقي لم يكن يوماً إلا منبعاً للعطاء، ومنفذاً غالياً من منافذ الكرامة الوطنية الخالدة.

سلام على الكرك، والوفاء الذي يلامس التضحية في حابس، وهزاع، ومعاذ، وسائد وقدر، وحسين، وعودة القسوس، وكل المتفردين في نصرة الوطن، والإنحياز لفقرائه.

فقد آن الأوان أن نعيد للكرك ميزتها في تقديم القيادات الوطنية الواعية، والواعدة والتي كانت علامة فارقة في صناعة الحلم الأردني الجميـل، بعد أن عبث الزمن بإنجازها، كما عبث في كل مناحي الوطن، وأضحت النماذج المرتبكة هي التي تتقدم الصفوف قلقاً، وارتباكاً، ومنفعة.

سلام على مؤتة الجامعة، والشهداء، والهوى الجنوبي النَّقي التي قدمنا إليها طلاباً للعلم، والمعرفة قبل ثلاثة عقود، وعدنا اليوم لربوعها أعضاء في مجلس أمنائها تستحق منا أن نُعلي الصوت والمطالبة بدعم الجامعة التي أرهقتها الديون المتراكمة، ولولا إبداع رئيسها المنتمي، وتفانيه لكانت العاقبة وخيمه، وهي الجامعة المميزة التي قدمت للوطن قيادات نوعية في الحكومة، والبرلمان، والقضاء، والاقتصاد، والجامعات،والمنارة الخالدة في جنوبنا الحبيب التي أسهمت في تعزيز التنمية، ونقلت إبداعها للطفيلة، ومعان في مجالات متعددة في البناء الأكاديمي، وخدمة المجتمع المحلي، ومجالات التنمية المختلفة.

سلام على الكرك بترابها المقدس، وأهلها الفريدين المتفردين في الكرم، والوطنية، والوعي كانوا على الدوام نصرة الأردن، والاردنيين، والوعي السياسي الذي يخالط عقول أبنائها جعلهم في مقدمة البناة الأوائل في كافة المواقع المدنية، والعسكرية، حتى جاء قانون الصوت الواحد فقسمها وافقد قياداتها الوطنية دورهم الوطني الحقيقي وتقدم للصفوف الأولى شخوص جاء حضورهم بقيم، ومعايير مختلفة، ورغم ذلك تبقى الكرك باب الوطنية الواسع، وعنوان نداء الوطن الخالد...!!




  • 1 محمد علي القطاونة 01-02-2019 | 06:32 PM

    الكرك تتشرف وتفتخر بكم فارساً اردنياً عربياً من فرسانها حفظكم الله بحفظه دكتور طلال

  • 2 د. اعوض الطراونة 01-02-2019 | 07:00 PM

    سلام عليكم....
    سلام والف سلام على نبضك الأصيل وإحساسك الراقي..
    سلام على شخصك الطيب الأصيل جسدا وروحا تعانق سهول وهضاب وبوادي الوطن الأجمل والأعز من الروح والجسد،
    سلام عليك .. دكتورنا ابو حازم من جبال الموجب وذيبان وشيحان مرورا بسهول مؤته جعفر وزيد وعبدالله وصحبهم الأبرار وحتى أقصى ما وصله صهيل خيول فرسان الفتح القادمه من بوابه الفتح لبناء الوطن الغالي
    سلام عليك وعلى كل الخيرين الذين لم يتعبهم او ينسيهم الزمن مقاعد الجامعه التي منها نهلت واليها تطرز عبارات الحنين بين كل فينه وحين.....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :