كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التعريب و " جمهورية الاردن الديمقراطية "


د.بكر خازر المجالي
01-03-2020 11:21 PM

تعريب قيادة الجيش العربي ليست مسألة انهاء خدمات رئيس اركان الجيش الجنرال كلوب بعد خدمة وصلت الى 17 عاما ،انما هي مسألة ارتبطت بسيادة الدولة الاردنية ومكانتها العالمية وباستقلال القرار الاردني ، ولندرك ان الاردن منذ استقلاله عام 1946 وهو يعاني من رفض الاتحاد السوفييتي للموافقة على قبول الاردن عضوا في هيئة الامم المتحدة ،وبالتالي بقي الاردن عبارة عن مشروع دولة ليس لها اي اعتراف دولي مطلقا لمدة تسع سنوات ،
الاتحاد السوفييتي كان دائما يتخذ حق النقض الفيتو في مجلس الامن على مشروع قرار يدعو لدخول الاردن في الجمعية العامة للامم المتحدة والاسباب هي في أن الاردن كان لا يعترف بالاتحاد السوفييتي ولا يقيم معها اية علاقات ، والاهم ان العلاقات الاردنية المصرية كانت في أسوأ حالاتها وأن هناك تحريض مستمر على رفض قبول الاردن في هيئة الامم باعتبارها دولة رجعية لا تسير في فلك حلف وارسو ومناصري الحلف . اضافة ان الاردن قد سن قانونا اسمه قانون مقاومة ومكافحة الشيوعية ،وكانت الشيوعية محظورة تماما في الاردن وتصل عقوبة من ينتمي اليها الى الاعدام .
هنا كانت خطوات المغفور له الملك الحسين للوصول الى تحقيق ما يصبو اليه الاردن بنسق متوازن ، فكانت البداية بالتقرب من تنظيم الضباط الاحرار في الجيش الاردني باسلوب غير مباشر ، فكانت دعاية الضباط الاحرار تستند على ضرورة تحرير الجيش الاردني من السيطرة الاستعمارية ،وأن الطريق الى ذلك بالقيام بحركة انقلاب لتغيير نظام الحكم وتحويل الاردن الى " الجمهورية الاردنية الديمقراطية " وكان علم هذه الجمهورية جاهزا . وبدأ المغفور له الملك الحسين سلسلة لقاءات مع الضباط والجنود في الوحدات العسكرية المختلفة ،ويحرص في حديثه الى الاشارة الى تصميمه على ان يكون الجيش العربي الاردني بقيادة عربية وبانهاء الوجود الاجنبي والغاء المعاهدة الاردنية البريطانية ، وكان هذا وسط دهشة الضباط الاحرار وحتى الى الحد الذي اعتبر البعض أن الملك الحسين هو عضو في هذا التنظيم خاصة بسبب ذلك الاجتماع الشهير في شهر ايلول 1955 حين جمع الحسين رحمه الله اركان الجيش وبحضور كلوب باشا وعرض الحسين خطته لتطوير الجيش وعلى رأسها تسليم قيادات الوحدات والاسلحة للضباط الاردنية وفصل الامن العام عن الجيش وكان جواب كلوب الصاعق ان علينا ان ننتظر "ثلاثين عاما "حتى يمكن تهيئة قيادات اردنية لاستلام مناصب الجيش ؟؟؟ ، ومن جهة أخرى كانت تقارير الضباط الاحرار تصل الى القيادة المصرية ،وأدى هذا الى ترطيب العلاقة بين الملك الحسين وجمال عبدالناصر ،ومن ثمَّ تم عقد اجتماع اتفق فيه على ان تتوقف روسيا عن اتخاذ حق النقض الفيتو ضد قبول الاردن في الامم المتحدة ،وايضا ان يكون هناك تعويض للاردن عن المساعدات البريطانية بعد اتخاذ قرار "طرد" الاستعماري " كلوب "من قيادة الجيش الاردني .ووعد الملك الحسين عبدالناصر بأن قرار التعريب سيكون بعد حوالي ثلاثة اشهر فقط من قبول الاردن في الجمعية العامة .
يوم 15 كانون الاول 1955 كان تحقيق الاردن لخطوة سيادية أولى بقبوله عضوا كاملا في الجمعية العامة للامم المتحدة ، ثم بدأ الخطوة التالية بالتحضير لقرار تعريب قيادة الجيش العربي الاردني ،وحقق الحسين رحمه الله الخطوة في الاول من آذار 1956 ، ومن ثم لتبدأ مرحلة جديدة في الدولة الاردنية وكأنها تنال استقلالها للتو ، ويبتهج الاردنيون ويبتهج العرب خاصة مصر التي اعتبرت هذه الخطوة انتصارا على الرأسمالية الاستعمارية وهدية تقدم للمعسكر الشرقي ،
كان قرار التعريب سياديا وصفها الجنرال كلوب فيما بعد بأنها "أجرأ خطوة من أشجع ملك " ،وتحقق للاردن اعتبارا دوليا بهذا القرار واجتمعت عدة بلدان عربية لدعم الاردن بدلا من المعونة البريطانية ،وكان فقط الوفاء من المملكة العربية السعودية في الوقوف الى جانب الاردن ، ومن ثم كان هناك تحولات سياسية اجتازها الاردن وحصل على معونات امريكية ،وصمد الاردن بأن حافظ على ثوابته وقيمه ،وتولى الضباط الاردنيون كل مقاليد الجيش واتجهت الخطة لالغاء المعاهدة الاردنية التي تم الالغاء لها في 13 شباط من عام 1957م .
وبهذه المناسبة نهنئ جيشنا العربي الاردني بذكرى تعريب قيادته ،ونترحم على صاحب القرار المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه ، ونحن نرى اليوم جيشنا العربي هو قمة في مستواه وادائه وحمايته للمكتسبات والامن الوطني بقيادة القائد الاعلى جلالة الملك عبدالله الثاني الذي نتوجه اليه بالتهنئة والتبريك بهذه المناسبة السعيدة والغالية على قلب كل اردني .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :