كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التلفيق والتزوير لتاريخنا ..


د.بكر خازر المجالي
07-06-2020 01:01 AM

*علينا ان لا نلوم من يتهجم على تاريخنا وينتقص من تضحياتنا طالما نحن اول المقصرين

ليس غريبا ان يدعي قوم الانتصار في معركة لم يطلقوا طلقة واحدة فيها ، وليس غريبا ان ينكر قوم انتصار قوم اخر ، والشواهد في تاريخا العربي المعاصر كثيرة .
ومرت بنا ذكرى حرب فلسطين 48 ، وذكرى حرب حزيران 67 ، وكلاهما دخلتا صفحة الانكسار العربي ، وتشابهتا في سيرهما ، حرب فلسطين 48 خاضت الجيوش العربية الحرب وهي ترفض القيادة العربية الموحدة التي اختارت الملك عبدالله الاول قائدا لها ، وسارت الحرب بشكل دراماتيكي وخرج البعض عن هدف الحرب وهو تحرير فلسطين الى مرحلة تثبيت قرار التقسيم ،ومن ثم دخلنا مرحلة التفاوض مع العدو لنسلم برؤوسنا مع قبول خسارة اضافية بلغت 22% من ارض فلسطين علاوة على ما تقرر بالتقسيم .
وفي حرب 67 خضنا معركة بلا اي حسابات علمية او استخبارية ، بل بمظاهر من الاستهتار بالخصم ، وبتسرع حتى كانت نكستنا ،ومن ثم كانت صحوتنا المتأخرة على يأس واحباط عميق ،حتى كانت معركة الكرامة 1968 التي تمكن الجيش العربي الاردني من محو اثار النكسة واعاد الامل والثقة في نفوس العرب . ومن ثم كانت مشاركتنا الفاعلة في حرب تشرين 1973
اربع محطات عشناها كنموذج من بين محطات اخرى متعددة ،
الاولى : حرب فلسطين 1948
الثانية : حرب حزيران 1967
الثالثة : معركة الكرامة الخالدة 1968
الرابعة : حرب تشرين 1973
في هذه المحطات الأربع كان جيشنا العربي الاردني يؤدي واجباته العسكرية باخلاص واحتراف ،ومن منطلق السياسة الاردنية ببعدها القومي العربي وتلبية نداء العروبة والتوجه لنصرة قضايا الامة العربية ،
وبعد كل هذه المحطات الاربع - كنموذج رغم وجود غيرها – نلاحظ ان الاعلام العربي العسكري والسياسي يتحدث كل عن جيشه القطري مع تجاهل الاخر في ابسط الامور ،ومع انكار دور الاخر بل الطعن وتحميله اية اسباب في الخسارة والخسائر .
في حرب فلسطين 48 : انتهت الحرب وفق مفاوضات رودس ،وجرى تثبيت خط وقف اطلاق النار ، وقدم الجيش العربي الاردني حوالي 400 شهيد ، وحافظ على القاطع المخصص له ومن ابرز معالمه القدس العربية ، ولكن ظهرت اتهامات للاردن وجيشه بأنه لم يؤدي واجبه لان قيادته انجليزية ، وانه لم يتعاون مع الجيوش العربية الاخرى – مع حقيقة رفض اي جيش عربي اخر التعاون مع الجيش الاردني - خاصة خلال حصار الجيش المصري في جيب الفالوجة – عندما رفض المصريون اية مساعدة من الجيش الاردني ، وكيف خسرنا اللد والرملة بسبب قرار الجيش العراقي الانسحاب واخلاء المنطقة ، وخسرنا منطقة النقب حتى المرشرش (العقبة ) بسبب انسحاب الجيش المصري وتقدم القوات الاسرائيلية بكثافة بهجوم على اقل من سرية اردنية في وادي عربة ، وعلاوة على ذلك كانت اتهامات عديدة للقيادة الاردنية بالتواطؤ مع العدو الى مستوى اننا قمنا ببيع فلسطين لليهود على اساس اننا كنا نملك فلسطين . وصدرت كتابات وافلام وكتب نشرت خارج الاردن بالطبع ولا زالت الكتابة مستمرة تتناول الدور الاردني على اساس انه دور متواطئ وفيه خيانة وتآمر وغير ذلك ، ونحن لا زلنا نخجل ونتردد في الرد على هذه الاتهامات بدعوى اننا لا نريد الاساءة للعلاقات العربية العربية .
في حرب حزيران 67 : كان لدى الجيش العربي خطة عسكرية اساسها الحفاظ على القدس ومنع سقوطها ، ولكن تولت القيادة للجبهة الشرقية قيادة غير اردنية ، وخاضت الحرب دون اعتبار لقيمة القدس ، وتناثرت قطعاتنا تتحرك على غير هدى في ميدان القتال مما جعلها صيدا سهلا لطائرات العدو ، وغرر بنا بأن السلاح الجوي العربي هو متكامل وسيصل الى جبهتنا قريبا ، وقاتل جيشنا بمرارة في معارك شديدة ، ومن ثم ليدرك الجيش العربي الاردني انه مكشوف وينتظر التدمير والابادة تدريجيا ، فكان قرار الانسحاب لانقاذ ما يمكن انقاذه ، وبعد الحرب لم يسلم الاردن من الاتهامات لتأخره في دخول الحرب ، وأنه انسحب من الضفة الغربية بتكتيك خاص لتسليمها للعدو .
في معركة الكرامة 1968 : خاض الجيش الاردني معركة شرسة على جبهة بلغ طولها 100 كلم ، واجه قوات كثيفة من المدفعية والدبابات والطائرات والمظليين ، وهزم جيشنا العربي الاردني العدو بعد معركة استغرقت 16 ساعة ، ثم بعد المعركة وحتى الان هناك جحود ونكران لانتصار جيشنا الاردني ، وحتى ان بعض وسائل الاعلام تقول ان الجيش الاردني قد ساعد فقط في تحقيق الفوز ، ويتهمون القيادة الاردنية بانها كانت لا ترغب في مواجهة العدو لولا تمرد بعض من قادة الجيش الاردني ،وهناك اتهامات اقسى من ذلك ، ولكن بقي اعلامنا صامتا ايضا ، لاننا لا نريد ان نجرح شعور بعض الاشقاء ، وليس مهما ان ينسب اي فرد النصر لحسابه طالما انه عربي ، وحتى في بعض الدول العربية لا تعترف بوجود الجيش الاردني في المعركة كلها ، رغم ان الجيش الاردني لم يكن غيره موجود في ساحة المعركة ، وان اي قوة اخرى قد خرجت من الميدان مبكرا او جرى تصفيتها بسرعة ، وعشنا ولا زلنا مرحلة جحود ونكران جديدة ،
في حرب تشرين 73 : خاض جيشنا الاردني المعركة الى جانب الجيش السوري والعراقي في الجولان ، وقدم الاردن 23 شهيدا ، واسهمت قواتنا في حماية الجبهة الجنوبية كاملة ومنع اي التفاف ، وكانت قواتنا جاهزة لفتح الجبهة الاردنية من جهة ودفع قوات اضافية الى الجبهة ، وبعد الحرب ،تلقينا اتهامات بالجملة :لماذا لم يفتح الاردن جبهته ؟ واتهام اخر ان المغفور له الملك الحسين قد ابلغ الاسرائيليين بموعد الهجوم عليهم ، كل هذا رغم ان تفاصيل المعركة كما وردت في مذكرات مخطوطة لقائد اللواء المدرع 40 "خالد هجهوج " تروي قصصا غريبة عن سير المعركة وكيف انها كانت تخلو من التخطيط .

في تناول هذه المحطات الاربع كنموذج ،بل وعلى مدى مائة عام من عمر الدولة الاردنية لا زلنا نتعرض لاتهامات تتصل بتأسيس الدولة على انها دولة ذات وظيفة حراسية ، وانها مصنوعة ،وهناك اتهامات تترافق وكل عقد من عمر الدولة الاردنية ، وكل التضحيات التي قدمها الاردن لم تشفع له رغم ان تضحياته لم تصل الى مستواها اي دولة خاصة من تلك التي تتصدر توجيه الاتهامات .
في معارك الجيش العربي الاردني كلها ،كان عنوان الجيش الاردني والسياسة الاردنية هو الاخلاص العربي الوطني في العمل ، مقابل النكران والجحود الاثمين ،
وبعد : فاننا لغاية الان لم نصل الى مستوى خدمة التاريخ الاردني الحقيقي الصحيح بمنهج حقيقي ، بل هناك مزاجية تتعلق بالاشخاص وليس بالخبرة ،ومن وراء ذلك ايضا هم مزاجيون غير موضوعيين ، ولا زلنا لم نصل الى مؤسسية تاريخية حقيقية ولا الى انتاج اعمال ناضجة توفي تاريخنا الاردني السياسي والعسكري حقه ، وهناك التجارب الكثيرة التي كانت نهاياتها سطحية ،بل عكسية مع تكاليف باهظة .
بمعنى اخر يكون في طرح تساؤل واضح : هل لدينا مشروع ثقافي وطني ؟
قد بادرت وزارة الثقافة قبل سنوات بانتاج مجلدات تاريخية اربعة ، وتم طباعتها ولكن ولاسباب خاصة غير علمية لازالت المجلدات التي تتناول تاريخ الاردن حبيسة في مستودعاتها ، والسؤال لماذا بعد ؟
ونحن على ابواب المئوية الاولى للدولة الاردنية التي فعلا قد دخلنا بها ، لا اعتقد ان الامر سيختلف ،فنحن اعتدنا ان نعيش التاريخ كمناسبة وليس كمشروع وطني مستمر ،بل هو احتفالات ليوم او اسبوع ثم ينتهي الامر ،وهذا اوجد تباعدا ثقافيا معلوماتيا ،واصبح الجميع ينظرون الى اي مناسبة تاريخية انها محدودة لها اصحابها الذين سيتحدثون بها ويجرون مقابلات اذاعية وصحفية وتلفزيونية ثم ينتهي الامر .
علينا ان لا نلوم من يتهجم على تاريخنا وينتقص من تضحياتنا طالما نحن اول المقصرين .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :