facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





كيف يكون الثأر لوصفي ..


محمد حسن التل
28-11-2021 11:02 AM

نصف قرن على الشهادة ولا زالت ذكراه تتجذر في النفوس والعقول ، حتى تلك الأجيال التي لم تعايشه ، تعلقت به لأنها وجدت بسيرته الرمز الغائب عن واقعها ، ذلك لأن الشهيد وصفي التل شكل عند الأردنيين حالة متميزة من الزعامة السياسية والرمزية الوطنية التي انحازت للأرض والإنسان والمشروع القومي الكبير .

والحديث عن وصفي لا يجب أن تسيطر عليه العاطفة فحسب ، وإن كان الرجل يستحق كل العواطف والدموع ، لكن الوفاء له لا يكون بهذا فقط .

الوفاء لوصفي والتمسك بثأره يكون بالعمل الجاد الصادق لإحياء مشروعيه الوطني والقومي الذي ضحى من أجلهما، لقد جهد وصفي على المستوى الوطني لبناء دولة المؤسسات والإنتاج في الأردن، ليكون الأردن معتمدا على نفسه متحررا من قيود الدين والإعتماد على الآخرين حتى يكون قادرا على اتخاذ قراره مستقلا وحرا ، واعتمد بذلك على تأهيل الإنسان من كل الجوانب الوطنية والعلمية والعملية ، وعمل على بناء الإنسان المتشبث بالأرض لأن وصفي كان يعتبر الأرض الثروة الحقيقية الباقية لأي دولة وشعب. استمع اليه وهو يقول" ان كل قروض العالم ومساعداته لا تكفي لبناء الوطن وتشييده، وإنما يبنى الوطن ويشاد بعرق المواطنين وتضحياتهم، وسواعدهم الملتفة وعزائمهم المتحدة، وسهرهم الدائم وتعبهم الموصول بارادتهم التي لا تقهر، وإيمانهم الذي لا يضعف ولا يلين".
كانت رؤية الشهيد تتركز على إنشاء اقتصاد وطني فلسفته تكون بالاعتماد على ثروات الأردن الطبيعية ، وتكون الزراعة العامود الأساس في بنائه ، وفي خضم معركته في بناء الإقتصاد الوطني المتين ، لم يتجاهل وصفي ضرورة بناء القدرات العقلية للإنسان الأردني ، فآمن بأحقية المواطن في حرية ممارسة العمل السياسي ، لذلك كان أول ما قام به عند تشكيل حكومته الأولى إصدار عفو عام عن كل السياسيين في المعتقلات ليفتح صفحة جديدة في العمل العام الوطني.

آمن وصفي بقدسية المال العام ، لذلك حارب الواسطة بشراسة، ولم يكن يجامل أبدا في العبث بالمال العام لأنه كان يدرك أن هذا المال ملك للناس ، ومن حقهم أن يستفيدوا منه بعدالة كاملة ، لذلك لم تسجل في عهده أي قضية فساد لأن عينه كانت كعين الصقر مفتوحة تراقب وتتربص . كان يقول " لا مكان للفساد ولا مكان الرشوة ولا مكان لتلون الوجوه، الميدان فقط للصادقين وذوي الرأي الجريء الصريح.".

على المستوى القومي عمل وصفي على مشروع وحدة العرب ، وكانت فلسطين عنوان مشروعه فقد أخلص لها وقاتل من أجلها ودفع أثمان باهظة على هذا الطريق دون أن يكل أو يمل ، ولم يؤمن أبدا بفكرة السلام مع اليهود ، وكان يقينه الراسخ بأن فلسطين لن تتحرر إلا بالقوة ، من خلال توحيد الأمة على هذا الهدف ، وإيجاد جيل متسلح بالإيمان الواثق بالنصر في نهاية المعركة مع الصهاينة .

وصفي التل من السياسيين النادرين على المستويين العربي والعالمي الذي ما زال تاريخهم ومسيرتهم ماثلة للدراسة والبحث، حتى عملية اغتياله ما زالت سرا كبيرا رغم ان أصابع الاتهام تشير إلى اكثر من جهة رأت وصفي خطرا عليها وعلى مشاريعها في المنطقة فأرادت تغييبه، ولكن الشهيد ظل موجودا في عقول كل من يبحث عن الوحدة والقدرة في البناء الوطني والقومي الكبير.

خمسون عاما مرت وما زال المثل الأعلى في وصفي يراود كل جيل جديد..

قد يكونوا الذين تآمروا على وصفي في العتمة وغدروه في ظهره نجحوا في تغييبه لإفساح الطريق أمام مشاريعهم المشبوهة ، ولكن فاتهم أن الفكر والنية المخلصة سيتحولان إلى نبتتة في الأرض أصبحت بعد عقود كثيرة من جريمتهم شجرة وارفة راسخة جذورها في الأرض ليستظل في ظلها كل من يرنوا إلى مستقبل جديد لهذا الوطن وهذه الأمة ، هذا هو فكر وصفي الذي يسري في عقول الشباب كما تسري الدماء الطاهرة في العروق الندية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :