facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العلاقة بين رئيس الوزراء والوزير


د. عاكف الزعبي
11-12-2018 02:19 PM

خلال شهر تقريباً صدر خبران عن رئاسة الوزراء يفيد كل خبر منهما بأن رئيس الوزراء طلب من احد الوزراء الرجوع عن قرار اتخذه . بل ان احد الخبرين اشار إلى ان رئيس الوزراء هو من قام بالغاء قرار الوزير .

هذان الخبران يرسخان مفهوماً خاطئاً لدى الناس عن علاقة رئيس الوزراء بالوزير على انها علاقة الرئيس بالمرؤوس تسمح بان يوجه الرئيس الاوامر للوزير الذي ينبغي ان ينصاع لاوامر رئيسه .

بحسب الدستور ليست العلاقة بين رئيس الوزراء والوزير هي علاقة رئيس بمرؤوس . وهذا ما هو واضح كل الوضوح بحسب نصوص الدستور . فلكل منهما مسؤولياته وصلاحياته المستقلة والمحددة الخاصة به التي يبينها القانون وما يتفرع عنه من انظمة وتعليمات .

ولا حاجة في اعتقادي لشرح نصوص الدستور في هذا المجال لشديد وضوحها وسوف اكتفي بايرادها مع ملاحظات بسيطة وضعتها بين قوسين .

الماده 26 : تناط السلطة التنفيذية بالملك ويتولاها بواسطة وزرائه وفق احكام هذا الدستور.

الماده 41 : يؤلف مجلس الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامه .
(الرئيس هو رئيس لمجلس الوزراء وليس لكل وزير من الوزراء ) .

الماده 47 : 1- الوزير مسؤول عن ادارة جميع الشؤون المتعلقة بوزارته وعليه ان يعرض على رئيس الوزراء اية مسألة خارجة عن اختصاصه . (ما هو خارج اختصاصه بغرض التشاور ) .

2- يتصرف رئيس الوزراء بما هو ضمن صلاحياته واختصاصه ويحيل الامور الاخرى على مجلس الوزراء لاتخاذ القرارات اللازمة بشأنها .

الماده 49 : أوامر الملك الشفوية أو الخطية لا تخلي الوزراء من مسؤولياتهم . (لم يذكر النص رئيس الوزراء ) .

ليست العلاقة بين الرئيس والوزير علاقة آمر ومأمور بل هي علاقة تعاونية تفاعلية يحكمها القانون . ويبقى الرئيس بمقام الوزير الاول وله احترامه وتقديره الخاصين لدى الوزراء ومجلس الوزراء حال التئامه .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :