facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





منع توريث المرأة في القرن الحادي والعشرين


د. عاكف الزعبي
09-04-2019 02:57 PM

الذين حرموا بالأمس ابنة الأبنه من الوصية الواجبة وهم يعيشون في مطلع الالفية الثالثة متكئين على تقاليد وفتاوي تجاوزها الزمن منذ اكثر من الف عام هم اصحاب فكر ذكوري بالوراثة وشريكات لهم من حاملات الفكر الذكوري .

لا ينظرون للمرأة كإنسانة وهو الاصل لذلك لم تثبت مواقفهم امام مزاعمهم عن المرأة وأنها الأم والاخت والزوجة والبنت . كل ما يقال في خطب المناسبات التي لا تتجاوز مجرد ظواهر صوتيه لا اكثر يغطون بها انحيازاتهم ضد المرأة التي لا تلبث ان تظهر مع اول اختبار .

لا عجب فهم انفسهم الذين أجازوا زواج الاطفال تجاوزاً لكل مزاعمهم عن اهمية الاسرة ودورها وضرورة استقرارها واستدامة العلاقة الزوجيه ورعاية الاطفال وسلامة تربيتهم وسمحوا بتزويج من أتمت الخامسة عشره ضاربين بعرض الحائط كل ما يقولونه .

هم خير خلف لاسلافهم الذين زعموا ان رسول الله (ص) قد تزوج من بنت تسعة اعوام وصدقوا مزاعمهم وتوارثوها في حين لم يذكر لنا تاريخ الاسلاف أن من بين قوم رسول الله (ص) من تزوج بنت تسعة اعوام غيره .

حرمان بنت الأبنه على نحو ما فعلوا يذكرنا بالسلف الغابر الذي اغتال الاجتهاد . فلنعد اذن إلى قطع يد السارق ، وفرض الجزية على المواطنين من غير المسلمين ، وامتلاك العبيد ، واقتناء الإماء والجواري ، ودفع خُمس ولي الامر ، وسبى النساء في الحروب واستعباد الاسرى من الرجال والنساء ، والامعان في التوسع في الناسخ والمنسوخ .

نفعل كل الذي نفعله ضد حقوق المرأة ونعود لنمارس نفاقاً مكشوفاً ضد تلك الحقوق دون ان يرف لنا رمش . هو ذات النهج الانفصامي الذي نمارسه في السياسة وفي الادارة كذلك . نقول شيئاً ونمارس عكسه تماماً لان التخلف والمصالح الضيقه والسلفيه الممتده تغذي انفصامنا في كل أمر .




  • 1 متابعة 10-04-2019 | 01:46 PM

    كتبت وأصبت لما يدور في عقوب كثير من الناس وخصوصا المرأة ، وخصوصا المرأة المظلومة وهي التي تمثل نصف المجتمع !!! وهذا يدلّ مرة أخرى على أن مجلس النواب ومعظم الأعيان لا يتمتعون بقدر كافي من الوعي ويعيشون في الماضي !!!

    والأدهى والأمرّ رئيسي وزراء سابقين يوافقونهم الرأي ، وكذاك نائب مرموق ورئيس مجلس النواب السابق ويدّعي التقدمية تبين بأنه أيضا يوافق على هذا التخلف !!!

    وأخيرا ، لماذا لم يستعمل النواب والأعيان التصويت السرّي الإلكتروني وإنما تمّ إستعراض التصويت بالوقوف !!!! لكي يستعرضوا مواقفهم هذه أمام جماهيرهم !!!

  • 2 الهام عنبتاوي 10-04-2019 | 05:35 PM

    والله هذا غايه في الظلم قد تكون ابنه الابنه في امس الحاجه لماذا تحرم وقد تكون ابنه الابن في حاله ميسورهوليست محتاجه اين العدل

  • 3 عمر 10-04-2019 | 06:30 PM

    الكاتب ذكر الكثير من المسائل الشرعية والتي يكون الرأي فيها لما يقوله الشرع الحنيف وليس ما يجتهد به من ليس لديه مؤهلات الاجتهاد

  • 4 أحمد 10-04-2019 | 11:09 PM

    تعترض على حكم الله، تسخر من قطع يد السارق و الجزية و غيرها من الأحكام التي شرعها رب العالمين. اسأل الله ان يكفينا شر .....

  • 5 قانون ارث. حسب الشرع 11-04-2019 | 04:59 AM

    ابوالبنات الذي لم يرزق بذكر يدفن من هنا بعدها باتي الأعمام ليأخذوا ثلثهم تاركين البنات في الشارع لصراع الزمن ويصبحن غارمات وهن الان حالهن حال الرجل بتحمل المسؤوليه ولا اعلم كيف استندو الى ذالك . يجب قراءه النص في سورة النساء بتمعن من قبل الشيوخ اساتذة الجامعات للتأكد من معنى كلمة كلاله وترجمة كلمة ولد اَي هنا يقصد بها الخلفه وليس الذكر فقط والله اعلم.

  • 6 الإسلام انصف المراه 11-04-2019 | 01:50 PM

    الإسلام انصف المراه ولكن يجب التمعن في تفسير الأبات القرانية الان بشكل ادق كوّن الان لدينا علماء واساتذه فقه وايس من العيب اعادة النظر للوصول الى تطبيق شرع الله بشكل دقيق في حقوق النساء وخاصة من لم يكن لهن اخ يحجب عن الأعمام الذين يأخذون حصتهم ويتركون بنات الاخ المتوفي يصارعن الزمن حيث ان الرسول ص ترجم كلمه ولد في حديثه اذا مات بني ادم انقطع عمله الأمن ثلاث احدهما ولد صالح يدعو له وقصد هنا بالولد الذكر والأنثى اما في الميراث تم ترجمة الولد بالذكر فقط. وان لم يكت له ولد الخ الآيه الكريمه. هذول خواتنا وأمهاتنا وبناتنا علينا الرفق بهم.

  • 7 بلال 11-04-2019 | 10:08 PM

    أحكام الميراث هي أحكام شرعية مبينة في القرأن الكريم بالتفصي ولا يحق لك او لغيرك الاجتهاد فيها. هذه القضايا الشرعية لها أهل الاختصاص الذين يحق لهم الكلام فيها.
    للاسف صار عندنا الكل بيفتي

  • 8 محيسن الشتاوي 11-04-2019 | 10:13 PM

    يادكتور قبل الف سنة ماكان الإسلام متخلف

    التخلف الآن في عصرك يا من تدعو لتحرير المرأة من الاخلاق وتنادي ان المرأة أقل من 18سنة طفلة

    حسبي الله على هذه الافكار

  • 9 د.بسام 11-04-2019 | 10:28 PM

    أتفق مع د.عاكف واقترح حلا لتوريث أبناء الإبنة المتوفاة قبل والدها أو والدتها.

    وهو أن يوصى المورث لإحفاده من الإبنه بنسبة من ثروته تعادل الحصة التى تستحقهاالإبنةلو كانت على قيد الحياة

  • 10 الورثه بالتعصبب 13-04-2019 | 09:28 AM

    اخواني الشيوخ الاجلاء أرجو توضيح لنا من أين أتت كلمة الورثه بالتعصيب . من أين أتت كلمة التعصيب. . هل ذكرت بالحديث او القران . او من ترجمة كلمة كلاله ؟ ؟؟؟. إذا كان في تفسير سابق لهذه الكلمة غير دقيق فلا حرج ان يدرس بتمعن الان مع تقدم العلم وكثرة علماء الدين حملة الأستاذيه. لا بد ان ننصف المراه ولا نظلمها إذا ديننا أعطاها وانصفها . فليس من الصحيح ان نحرم البنات بناء على جملة توارثت وهي التعصيب والتي قد تكون أتت نتيجه لترجمه غير دقيقه. نعم أوافق اعادة دراسة توريث البنات التي ليس لها ذكر يحجب رخائه كلمة التعصيب والعصبه ا؟.

  • 11 13-04-2019 | 11:23 AM

    اذا كنت ترغب في توريث أولاد ابنتك المتوفاه من يمنعك من ذلك أوصي لها بذلك كما تشاءواذا كنت تدعي الديمقراطيه فيجب الالتزام بها لا نقدها كما تفعل وقد جرى التصويت علنا وقد رأيت في مجلس الأمه فهل كلهم على خطأ وانت على حق اسال نفسك وحكم ضميرك لا يجتمع الناس على صلاله سيري ابناء البنت من والدهم ووالدته ومن جدهم ...فلما البكاء والحزن يا رعاك الله...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :