facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ميزات أردنية برسم الاستثمار


د. عاكف الزعبي
22-09-2019 12:44 PM

للاردن ميزات على الكثير من الدول النامية لم يجرِ استثمارها رسمياً وشعبياً كما ينبغي ان تُستثمر لمصلحة النهوض والتنمية. اولها شرعية الحكم التي يندر ان يوجد لها مثيل في العالم . وهي شرعية القبول والرضى التي تمثل خليطاً من شرعيات التاريخ والدستره والانجاز . فلو استفتيت الاردنيين بأي حال وتحت اي ظرف لوجدت نسبة قبولهم لنظام الحكم لا تقل عن 95% . فالاردنيون يجتمعون على نظام الحكم مثلما يجتمعون على سلامة الاردن وأمنه.

ثاني ميزات الاردن الانفتاح المبكر على العالم شرقاً وغرباً منذ خمسينات القرن الماضي . سواء في علاقاته الرسميه أو في تجارته أو في هجرة ابنائه طلباً للعلم والعمل . وهي ميزة يظهر بعض من تأثيرها حيناً ويغيب حيناً آخر ، الاّ ان ما كان منتظراً من تأثيرها على ثقافة المجتمع لم يظهر على نحو ما كان يتوجب ان يظهر عليه طاقة ايجابية وقبولاً للتغيير وتكيفاً معه واحتراماً للقانون ، وتقديراً لقيمة العمل ، وتحللاً من عادات وتقاليد ومفاهيم لم تعد محموده.

الأمن والاستقرار ميزة اخرى للاردن جعلته ملاذاً لللاجئين والمشردين والهاربين من لظى الحروب الاهلية والارهاب ومن ظلم الديكتاتوريات المجاوره . وفي الوقت الذي استقر فيه أغلب الفقراء ممن استجاروا به الا أن اغلب من كان يؤمل منهم ان يدفعوا عجلة الاستثمار من اصحاب رؤوس الاموال قد غادروه .

ولا تقل عن ذلك ميزة الحريه العالية نسبياً التي يتمتع بها المواطنون وكذلك كراماتهم المصانه، وامنهم على انفسهم وأهلهم واموالهم . فلم يعرف الاردن قط من اضطهدوا أو اختطفوا أو ماتو في السجون ، أو اختفوا ولم يعثر لهم على أثر كما هو الحال في الدول النامية والعربية التقدمية منها وغير التقدميه !

شعبياً لم يستفد الاردن من تلك الميزات لاسباب تتصل بتخلف الثقافة المجتمعية وتجذر التقاليد العشائريه ، ورسمياً لم يستفد منها ايضاً لاسباب ثقافية حيث ان ثقافة الحكومات من ثقافة الشعب، ولاسباب اخرى غيرها تتعلق بعدم أهلية الحكومات ، والمحسوبية في اختيار الوزراء والمسؤولين كافه ، وافتقاد الشفافيه وغياب المساءله ، وضعف مجالس النواب ، وهشاشة الحياة الحزبية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :