facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





احجيات سياساتنا الداخلية


د. عاكف الزعبي
03-03-2020 03:01 PM

بلغ عمر الدولة الاردنية 100 سنة ولا نزال نلهث لأجل الاقتراب من ديمقراطية متدرجة تكرس الهوية المدنية ودولة القانون وتسمو بالدولة الى استقرار خطواتها السياسية الذي يجعل جميع جوانب العملية السياسية واضحة وادارتها شفافة تحترم عقول المواطنين.

إلى اليوم لم يعرف بلدنا الوضوح في خطوات ادارة الشأن السياسي الذي أمل فيه بعد عودة الانتخابات عام 1989. ولا تزال كل خطوة تتوه وتدخل في احجية ننام ونصحى على تكهناتنا بها متى تكون؟ وكيف ستكون؟.

بتنا حقل تجارب كل انتخابات نيابية تجري بموجب قانون مختلف مرة صوت واحد ومرة دوائر وهمية. ومرة قائمة مفتوحة، وفوق ذلك تكهنات مع كل انتخابات هل ننتخب بقانون جديد ام نبقى على ما سبقه.

ننادي بالحياة الديمقراطية بلا احزاب في مجلسنا النيابي فكيف تستقيم الديمقراطية بلا احزاب؟ ونحرص على كوتا للاقليات وللنساء وللبدو ونحرم ذلك على الاحزاب. نعاني من ازدحام الاحزاب ونسجل عشرات الاحزاب ذات البرامج المتطابقة.

تركنا الاسلام السياسي وحده لينظم نفسه وتحولت الحركة الدعوية الاسلامية تحت اسماعنا وانظارنا الى حزب سياسي يتفرد بالساحة السياسية ويقضم بوادر الدولة المدنية في غياب احزاب سياسية فكرية وبرامجية قادرة على دفع ثقافة المجتمع نحو بناء الدولة المدنية التي ندعي أننا نريدها.

لماذا لا تستكمل المجالس النيابية مدتها الدستورية دائماً؟ ولماذا يبقى حل المجلس اجراء دائماً او شبه دائم؟ ولماذا قيدنا انفسنا بحل الحكومة التي يُحلّ مجلس النواب في عهدها؟ بعض التعديلات الدستورية القليلة وقليل من الارادة السياسية التي تخدم المصلحة العامة كفيلة بتجنب الاحجيات التي تسبق كل انتخابات نيابية.

حتى لا تبقى الدولة تغالط نفسها مع اصرار مسبق على الادعاء بأننا دولة تسير على طريق الديمقراطية نحتاج لارادة سياسية تناسب طموح الاردنيين وتطلعاتهم، وتليق بدولة عمرها 100 سنة، وترتقي الى مستوى الشرعية الفريدة التي يتمتع بها نظام الحكم والقيادة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :