facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الزراعة في خطر


د. عاكف الزعبي
23-02-2021 02:41 PM

نفذت دائرة الاحصاءات العامه في العام 2017 تعداداً زراعياً كشف عن واقع مقلق جداً لقطاع الزراعه . المؤشرات التي خرج بها التعداد يجب ان لا تمر دون وقفة لمراجعة جاده لهذا الواقع المقلق تفضي إلى تحرك حكومي سريع لوضع برنامج لتعافي القطاع قبل فوات الاوان .

اهم ما يقلق زراعياً هو التراجع الخطير الذي أصاب الاراضي المتاحه للزراعه التي اجتاجها التفتت إلى حدٍ مخيف فمن بين الحيازات الزراعيه الارضيه (النباتيه)التي تبلغ 102 ألف حيازه هناك 34% منها مساحاتها 2 دونم فأقل و74% منها مساحاتها 10 دونمات فأقل و83% مساحاتها 20 دونم فأقل و 88% مساحاتها 30 دونم فأقل وهذا التفتت ناشىء عن مسألة الارث الذي لاقى تشجيعاً ايضاً من نظام المساحات المفرزه بين الشركاء رقم 70 لسنة والذي يسمح بافراز الاراضي الزراعيه لغاية 4 دونمات .

القلق أو الخطر التالي في الاهمية هو تراجع الاراضي المستغلة بالزراعة بشكل مخيف فبحسب التعدادات الزراعية خرج من الزراعة في الفترة 1975 -1997 مساحة 840 ألف دونم بواقع 38 ألف دونم في السنة وخرج في الفترة 1997 -2017 مساحة 265 ألف دونم بمعدل 13 ألف دونم سنوياً.

القلق والخطر الثالث يأتي من أن 15% فقط من المزارعين هم من تمثل الزراعه مصدر دخلهم الوحيد ، 15% من المزارعين تمثل الزراعه مصدراً اساسياً لدخلهم ، و 30% تمثل مصدر دخل اضافي لهم ، وال 40% الباقين من المزارعين يقتربون من الزراعه العائليه المنزليه لان 88% منهم حيازاتهم 2 دونم فأقل مما يجعل منهم مزارعي حواكير . كما تبين من التعداد ان 37% من المزارعين ينتجون للاستهلاك العائلي فقط وهذه نسبة مرتفعة نتجت عن تفتت الاراضي الزراعيه وتحولها الى مساحات غير اقتصاديه .

عام 1975 كنا نزرع 3,805 مليون دونم تراجعت اليوم إلى 2,7 مليون دونم أي ان المساحات التي خرجت من الاستغلال الزراعي ما بين 1975 و 2017 بلغت كما اشرنا مقدماً 840 ألف+265 ألف= 1105 الف دونم ( 1,105 مليون دونم ) بنسبة 29% . هذا مع العلم ان ال 2,7 مليون دونم التي نزرعها اليوم هي من أصل نحو 12 مليون دونم متاحة للزراعه ضمن منطقة الحزام المطري 200 ملم فاكثر .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :