facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زيارة الملك لامريكا ليست كسابقاتها


د. عاكف الزعبي
14-07-2021 11:49 PM

باستثناء من توجههم مصالحهم ومن تحركهم جهات اقليمية او دولية فإن جميع الاردنيين دون اي استثناء يؤيدون بشكل مطلق جلالة الملك عبدالله الثاني والعائله الهاشميه والنظام السياسي ولا يرون لهم بديلاً يرتضون به ويتوافقون عليه.

على الدوام كانت شعوب المنطقه تغبط الاردن على قيادتهم حتى شكلت هذه القياده حرجاً لقيادات انظمة دول المنطقه . وزاد من ذلك الحرج حالة القبول الدولي وترحيب المنابر والمؤسسات الدوليه بالاردن ومواقفه ودوره في المنطقه من منطلق احترامها للقياده الاردنيه ممثلة بجلالة الملك عبدالله الذي يسير على خطى والده الملك الحسين يرحمه الله.

ودولياً لا تزال الولايات المتحده الامريكيه الدوله الاهم في العالم ومن بعدها دول الاتحاد الاوروبي وبخاصة ذات الثقل الدولي منها ، لا تزال على تعاطفها مع الاردن دولة ونظاماً وقيادة . فلم تبخل على الاردن دعماً سياسياً واقتصادياً وحرصاً على الاستقرار والامن الذي يتمتع به في اقليم مضطرب تحولت العديد من دوله الى دول فاشله . وقد ظهر ذلك في اجلى صوره بالدعم السياسي للاردن في احداث الفتنه الاخيرة.

جلالة الملك الان في امريكا في زيارة ليست كسابقاتها في ظل اجواء مختلفه في الولايات المتحده وفي دول المنطقه وفي الاردن . امريكا ودعت قيادة اختطفها اليمين الاسرائيلي بقيادة نتنياهو ، ودول المنطقه التي راهنت على ادارة ترمب فقدت العديد من اوراقها ، ونتنياهو الاشد عداء للاردن وقيادته لحق بصديقه ترامب ، والاردن ما يزال يعاني من اثار الحصار المشترك لادارة ترامب ونتنياهو وبعض دول الاقليم ، والاقليم يشهد حراكاً نشطاً تقوده حوارات سرية بين الخصوم بدأت تصعد للعلن.

كل ذلك سيكون على اجندة زيارة الملك لامريكا ولقائه لقيادتها الجديده التي خصته باول زيارة لقائد عربي وفي الاقليم المضطرب . وتقديرنا ان هذه الاداره سوف تنصت بامعان لرأي الملك في رؤيته للاقليم وقضاياه الشائكه وفي القضيه الفلسطينيه وفي الشأن الاردني الاقتصادي .

نعم هذه الزياره لن تكون كسابقاتها رغم اهميتها وحفاظها على الموقف الامريكي الداعم للاردن وتأثيراته على المواقف الامريكيه تجاه دول الاقليم . نتمنى لجلالته التوفيق في هذه الزياره وكلنا ثقة بذلك لانه داخلياً يعتمد على ثقة وتأييد شعبه وهو ما تعرفه امريكا جيداً، واقليمياً يستند الى ارث من العقلانيه والاعتدال والاحترام الدولي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :