facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حديث الزراعة الذي لا ينتهي


د. عاكف الزعبي
28-09-2021 05:23 PM

بصعود قطاعات اقتصاديه اخرى تركت الزراعه في الاردن منذ منتصف سبعينات القرن الماضي دون اهتمام كاف . كما لم تفِ السياسات الزراعيه المحدوده منذ ذلك التاريخ بالوفاء بمتطلبات التنميه الزراعيه . بل ان بعض هذه السياسات سارت بعكس ما هو مطلوب. والحديث لا ينتهي عن الاخطاء الكثيره والكبيره التي ارتكبت بحق الموارد الزراعيه بشكل خاص من اراض ومياه وايدي عامله وتمويل .

كل وقت مضى على القطاع الزراعي منذ اواسط سبعينيات القرن الماضي وحتى الآن كان يزيد من فوضى الانتاج وفوضى التسويق ، ويرفع من درجة المخاطر واللايقين في النشاط الزراعي انتاجاً وتسويقاً رغم انها مرتفعة اصلاً بطبيعتها . ثم جاء ما سمي بالربيع العربي 2010/2011 ليغلق الطريق امام 50% من اسواقنا التصديريه . وتبع ذلك وباء كورونا وتأثيراته على السوق المحلي واسواق التصدير .

اذا توافرت الاراده لانقاذ الزراعه والمزارعين ، ولتصويب وتعزيز دور القطاع الزراعي في الاقتصاد الوطني والامن الغذائي فان الاساس لتحقيق ذلك ابتداءً يتلخص في ثلاث خطوات :

1- خفض تكاليف الانتاج والتسويق الزراعي النباتي والحيواني على المزارعين من اجل تعزيز القدرة التنافسيه للمنتجات الاردنيه في السوق الاردني وفي الاسواق التصديريه . ويكون ذلك باعفاء كامل مستلزمات الانتاج من كامل رسوم الجمارك وضريبة الارباح وضريبة المبيعات، وخفض الرسوم بانواعها ، وخفض اسعار الموارد (مياه وطاقه وقروض) ، وتنظيم العماله الوافده وخفض رسومها .

2- تنظيم الانتاج بربطه بالطلب في السوقين المحلي والتصديري . والطريق العلمي والوحيد لتحقيق ذلك يتوقف على خطوتين : الاولى بناء قاعدة بيانات لنشر المعلومات التي يحتاجها المزارعون وغيرهم من العاملين في القطاع لتحسين مستوى قراراتهم ، والثانيه توجيه النمط الزراعي بواسطة التحفيز باستخدام تسعير موارد الانتاج (مياه وطاقه وتمويل) لتشجيع انتاج المنتجات التي يطلبها السوق دون غيرها .

3- رفع رأسمال مؤسسة الاقراض الزراعي ومواردها الماليه (سلف البنك المركزي والمنح والقروض الميسره) لتتمكن من تقديم تمويل سنوي للقطاع لايقل عن 200 مليون دينار لتغطي 40% من الاحتياجات السنويه للمزارعين من القروض وبفوائد 3% إلى 6% كحد اعلى .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :