facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أحمد سلامة يبكي غربة صلاح أبو زيد ماذا عن غربته هو؟


سامح المحاريق
23-09-2013 02:24 PM

لصلاح أبو زيد، وأحمد سلامة، نكهة مكر مغايرة، والمكر ليس مثلبة، أو نقيصة، فالمكر طيب وسيئ، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله، والله، تعالى، خير الماكرين، ولطالما أحجمت المرة بعد الأخرى، من الدخول في سجال كلامي مع أحمد سلامة، ذلك أنه يتميز بلسان ذرب وخبير ومراوغ ومناور، يجعل محاوريه دائما في رهق وعنت لغاية مجاراته، ولكنني لم أوفر فرصة إلا وحاولت أن أشاغبه، وأماكره، كتابة، حيث أن بنيتي المنطقية بريئة من نوازع العاطفة التي تأسر سلامة، وفي هذه المنطقة يمكنني أن أستمر في مجادلته والاقتصاص من جميع المسكوت عنه، من قبلي، في حوارتنا الطويلة، ولذلك كتبت عن أحمد سلامة المرة بعد الأخرى، وتتبعته في مقالاته القليلة في السنوات الأخيرة، وحاولت أن أجرب نفسي في حلة المكر بكل اتساعها علي.

تتقاطر القصص على لسان أحمد سلامة، وتتكشف الأسرار، وفي علاقة من الصداقة تصل اليوم إلى أحد عشر عاما، لم أسمعه يكرر قصة واحدة، وفي مقاله الأخير عن الراحل محمد السقاف كثير من القصص، والتي اعتدت أن أضيفها بصورة آلية إلى أرشيفي الشخصي، وأن أجعلها تختمر كفاية لربما اضطررت أن أستعيدها أو أعيد إنتاجها، تحريا للدقة، وبين تتبعي للقصص التي كانت تدور حول شخصية السقاف، ثمة سطران أثارا لدي كثيرا من الشجن، حول الشخصية التي تحدث عنها سلامة، وهي الوزير السابق، صلاح أبو زيد، وحول سلامة نفسه.

أبو زيد، وكذلك سأقوم بذكر اسمه فيما يرد من المقال الحالي، وبغض النظر عما إذا كانت القواعد اللغوية تقتضي مني أن أذكرها أبا زيد، أو أبي زيد، فكما اعتدنا، هو صلاح أبو زيد، وهو أيضا شخصية عصية على التصنيف، ولا أعتقد أنني أستطيع، كما أنني لست معنيا، أن أحكم على شخصيته ودوره، لا على المستوى السياسي، ولا المستوى العملي، فالرجل، الذي يشبه النسر الأمريكي بعينيه الضاريتين حزنا، والذي لا يمكن أن تعرف له انطباعا محددا، أو أن تطمئن لتقديرك حول حالته النفسية، كان يشغل الدنيا والناس في الوقت الذي لم أكن قد حضرت إلى مسرح الحياة، وبينما كنت أعتقد جازما بأنني أستحق مكافأة عائلية مرموقة لأنني حفظت جدول الضرب، فإن كثيرا من الرجال، وبعضهم أصبح من الأعلام والمقدمين رسميا واجتماعيا، كان يتمنى من أبو زيد التفاتة، ولا يجد أدنى غضاضة في تملقه وعلى الأقل الإفراط في مجاملته ومديحه، وبينما حصلت على فرصتين للالتقاء بأبو زيد، فإنني خرجت صفر اليدين من أي موقف عاطفي تجاهه، واكتفيت بأن أمنحه احتراما غير مشروط، وربما كثير منه قائم على انعدام المعرفة رغم محاولات التقصي والتحري، فهو يشبه رجال الحلقة الضيقة في أي نظام ينبني على معادلة صعبة من الهيبة والسطوة.

صلاح أبو زيد عقلية معقدة، تجري حسابات كثيرة بينما يعتقد من حوله أنه في حالة تأمل أو شرود، يمتلك ذاكرة أكثر من ممتازة، وصوتا عميقا يمكنه أن يدفع أكثر من نصف مذيعي العالم العربي إلى التقاعد المبكر، وذلك الصوت تحديدا أطلق الإذاعة الأردنية إلى الأثير للمرة الأولى، وبقي لسنوات ينافح عن الأردن في مواجهة بروبغاندا صوت العرب وتعديات سعيد اللفظية والمنطقية والإنسانية، وبعد ذلك تولى أبو زيد العديد من المناصب الحساسة والمهمة، وإن يكن كثيرون اليوم، من جيل الفضاء الإلكتروني لا يعرف الرجل، ولا يدرك مكانته، فإن الأجيال السابقة ومنها أحمد سلامة لا يمكن أن تتجاوز وهي في صدد تعداد رجالات الأردن، وأولئك الذين كانوا في صلب الدائرة الضيقة في عش النسر.

يمكن أن أبو زيد يحظى بامتيازات استثنائية كبيرة في دولة الإمارات، ويمكن أنه وجد في أبوظبي مكانا مناسبا لتأمله، أو لعزلته، ولكن أحدا لا يمكنه أن يعتقد بأن أبو زيد بعيد عن عمان بالمعنى العاطفي والإنساني، فذلك هو العشق، تلك الخدعة الكبرى والجميلة التي ثبتت أقدام كفافيس في تراب الإسكندرية وجعلت العالم يبدو خرابا واسعا أمامه.

سلامة يذكرني في تذكره للرجل، بقصيدة الحمداني وهو يناجي حمامة جوارته في محبسه، ولا أعتقد أنه في مكان يشابه الحبس في أي شيء، وإنما في بلد عربي جميل وأبي، يعشقه سلامة، ويحب ترابه وأهله، ولكنه ذلك التوقير الذي يختلف كلية عن عشق الصبا الطائش الذي يبقى عميقا في القلب والذاكرة، المهم، يقول الحمداني في بعض من قصيدته:

لقد كنتُ أولى منكِ بالدمعِ مقلةً .. وَلَكِنّ دَمْعي في الحَوَادِثِ غَالِ

لا أعرف هل انتبه سلامة لذلك، وهو يدقق في مقالته، ويبدو أنه لم يدقق مليا، وتركها عاطفية وساخنة، كما بادرته لوهلتها الأولى، لا أعرف إن كان انتبه للمفارقة التي وضعها في ذكره لحالة صلاح أبو زيد، أو أغفلها، وكانت مجرد ضرب من التداعي النفسي، ولكن مهما يكن من الأمر، فإنني أقول بأن جمعا من الأصدقاء متفرقون لا يجمعهم سوى وجودك في عمان، يكادون يشتركون معي في ملاحظتك عن أبي زيد وغيره، وأنا كنت ممثلهم في كتابة هذه المقالة، ومجرد ناقل غير أمين لمشاعرهم التي أثرتها لديهم، وهم يتذكرون بأنك الآخر في تأملك الخاص صقرا ماكرا يتحين مستقرا أمينا بعد أن أتعبه التحليق والسفر.




  • 1 اربيل 23-09-2013 | 02:48 PM

    وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر اشتقنا لحروفك يا احمد ولحكمتك عد الينا ايها الاصيل

  • 2 قارئ ومتابع لاعمدة الكتاب 23-09-2013 | 03:24 PM

    نعتذر...

  • 3 سلمان الزوابدي 23-09-2013 | 03:52 PM

    نعتذر...

  • 4 أخ سامح 23-09-2013 | 06:09 PM

    أخ سامح مقالتك أنيقة ورشيقة ومحترفة، لكن احذر فالكيبورد دساس ولعله دس بعض الأخطاء الطباعية على غير ما تتمنى.

  • 5 كلام جميل 23-09-2013 | 06:32 PM

    كلام جميل، لكن عمان هي التي خسرت عند سماحها لأحمد بالمغادرة، وقد أعطاها أكثر من فرصة لاصلاح خطئها لكنها لم تحاول تغيير موقفها. سيأتي يوم وتعود عن خطئها قريبا ان شاء الله

  • 6 نبيه عماني 23-09-2013 | 07:11 PM

    بالرغم من العاطفة النبيلة وراء المقالة، لكن المقاربات مليئة بالنوستالجيا. مع الاحترام للقدرات الفذة للشخصيتين محل المقال، سلامة وأبو زيد، .. إنهما نماذج لتحالف القيادات العربية مع العقل. وهم أيضاً نماذج للكفائات الأردنية، ليس فقط في ميادين العلوم الحرفية: طب، وهندسة وIT كما تعودنا الترويج، ولكن في ميادين أرقى العلوم الإنسانية ورأس شجرة الفلسفة: السياسة... تكملة

  • 7 نبيه عماني 23-09-2013 | 07:35 PM

    تكملة... فأهم السياسيين العالميين توجهوا بخبراتهم عالمياً مثل كلينتون ورئيس الوزراء توني بلير. ما نتمناه هي أن توظف نجاحات هؤلاء الأفراد، الذين هم نتاج الدولة، لخدمة الأردن وتشكيل لوبي للمصالح الأردنية، وأيضاً الأخذ بخبراتهم في صناعة السياسات والتواصل مع كل الحكماء بمؤسسية، مهمة إضافية لوزارة المغتربين. الساسة الأردنيون ليسوا ساسة شتات ولا منافي، انهم في رحلة عطاء عربية، ولعل حالهم أقرب إلى ابن خلدون منه إلى المتنبي، ويقال أن ابن خلدون قال "أحن إلى ألفي وقد حال دونهم ... مهامه فيح دونهن سباسب"

  • 8 متق 23-09-2013 | 08:45 PM

    سلم قلمك ,وسلم فكرك النبيل المنتمي ..الأردن بحاجة ماسة إلى سلامة و ابو زيد ولأمثالك

  • 9 متقاعد 23-09-2013 | 08:46 PM

    سلم قلمك ,وسلم فكرك النبيل المنتمي .. الأردن بحاجة ماسة إلى سلامة وأبو زيد ولأمثالك

  • 10 سليمان الخطاطبة 23-09-2013 | 08:47 PM

    النزيه سيتم سماع صوته اخيرا .. والعود أحمد

  • 11 .. 23-09-2013 | 08:52 PM

    لمن لا يعرف أحمد سلامة ، فهو كاتب من كتاب الوطن واحد أعمدته الباسقات ..

  • 12 .. 23-09-2013 | 08:54 PM

    اخ من الغربة

  • 13 .. 23-09-2013 | 08:54 PM

    رائع

  • 14 صديق قديم 23-09-2013 | 08:59 PM

    إلى متى سنبقى نعاني من الإعاقة في أي شيء نفعله رسميا ، وأكثر إعاقة مشوهة للواقع اليوم هي الإعاقة السياسية.. نضرع إلى العلي القدير أن يديم عزة الهاشميين .. وان يحمي وطننا في ظلالهم الوارفة بالمحبة ،وان يجنبهم شرور أعمال البطانة غير الصالحة .. وأن يرزقهم من الحاشية ..الصالح والوطني والمؤمن بهم وبالوطن وبالامة..وان يبقى الأردن كما نذر الهاشميون انفسهم له،واحة النماء والازدهار والأمن والأمان... الشكر كله لأحمد سلامة الذي كان يعرف ويعرف ويعرف

  • 15 محب للوطن 23-09-2013 | 09:02 PM

    عبرت عما يجول في خاطر كل أردني غيور حر وشريف ...... أبدعت

  • 16 مراقب 23-09-2013 | 09:04 PM

    حفظ الله الملك والشعب الأردني والوطن من كل المؤامرات والمصائد

  • 17 سؤال بريء 23-09-2013 | 09:08 PM

    لماذا أحمد سلامة وصلاح أبو زيد ومحمد ناجي عمايرة وغيرهم في الغربة ؟؟

  • 18 ابو أوس 23-09-2013 | 09:09 PM

    قد اسمعت لو ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي حفظ الله الاردن وابناء الاردن المخلصين ..

  • 19 ابن الوطن 23-09-2013 | 09:49 PM

    الاخ سامح المحاريق المحترم
    حقيقة انا لا اعرفك البته لكن اسمح لي ان اقول لك بانك ايقظت في نفسي مارد نائم حول الوطن ورجالاته ، والاستاذ احمد هو واحد من رجالات هذا الوطن الذين قال فيهم الحسين رحم الله روحه واسكنه فسيح جنانه انه قد كتب ما يجول في خاطر الحسين ، والقدس كانت على الدوام في خاطر الحسين ..... مثلما هي كل عواصم العرب وأهلها ....
    نتمنى عودة ميمونة للأستاذ أحمد سلامة كي يشاركنا همومنا وافراحنا واحوالنا ويستطلع لنا الآفاق مما يخبئه المستقبل من مجهول ما زلنا كأردنيين نخشاه بعد خسر

  • 20 عاشقة الاردن 23-09-2013 | 09:52 PM

    والله كلام جميل لاني كل ما بقرأ المقال اقول هل الوطن بالفعل يظلم ابناءه ام نحن من نظلم أنفسنا ....

  • 21 سلطي 23-09-2013 | 09:54 PM

    بالفعل احمد سلامة مفكر مبدع وكاتب كبير الله ونشكر لك يا محاريق فنحن في هذا الزمن بامس الحاجة ال من يقول كلمة حق حين جفت الاقلام التي تقول كلمة حق دون مقابل

  • 22 محمد بني ملحم - ابو ظبي 23-09-2013 | 09:59 PM

    نحن الذي كتب علينا البعد عن عمان لا نقبل ان يقولوا عنا غرباء ونحن بين أهلنا وإن قسوا علينا الان، لكن قسوتنا على أنفسنا أشد, تركنا الاردن لأننا نحبها وسنعود لها لأننا نحبها وأحببناهاولكن أكثر ... أخي العزيز الاردن ثق بان الاوطان لن تنسى ابناءها ونحن ننتظر ...

  • 23 طفيلي 23-09-2013 | 10:06 PM

    لمن لا يعرف أحمد سلامة ، فهو كاتب من كتاب الوطن واحد أعمدته الباسقات ولكي تفهم مضمون كتاباته فعليك أن تقرأ مقاله اكثر من مرة بعقلك وبقلبك ولكن انا بقول لأبو رفعت ولاصلاح ابو زيد ولغيرهم من ابناء الوطن الذين قدموا للوطن ... الاردن اليوم بحاجة لكم واليوم هو في امس الحاجة لكل جهد وقول وفعل شريف حتى ولو لم يدعوكم احد فنحن ندعوكم فبالله لاتخذلونا وارجعوا وبكفي غربة ....

  • 24 علي الشمري 23-09-2013 | 10:10 PM

    لك الحب يا اردن وحيا الله رجالاتك فأنت وطن الشعر ,النثر ، والفصحى والعمل الطيب وللكاتب سامح كل التقدير

  • 25 رنا صوالحة 23-09-2013 | 10:12 PM

    كلام كله عواطف ...

  • 26 .. 23-09-2013 | 10:17 PM

    العودة الى الوطن ..

  • 27 .. 23-09-2013 | 10:18 PM

    الوطن ..

  • 28 حامد الصلاحات 23-09-2013 | 10:22 PM

    عمان فستبقى تشد بقائدها وبانيها ابو الحسين حفظه الله الهمة وراياتها تخفق بالقمة كما قال عنها شاعرنا الكبير حيدر محمود وستغسل أمطار تشرين وكانون آثار الحاقدين العابثين الخارجين عن عهد الآباء والأجداد الذين عاثوا بأرضهم يوماً فساداً .. وسيبقى الاردن النظيف للمحترمين الذين ما بنوا القصور وامتلاكوا الملايين ولا خرجوا على مليكهم يومًا.... وما كانت هجرتهم الا لله ولمصلحة الوطن وقائده ومصلحة أبناءه وساروا إلى الحاضنة الام "رغدان" المقر ... رجالاً صادقين واضحين ناصحين ملبين نداء أهل الهمة والنخوة والشهامة. الاردنيين لايبيعوا ارضهم ولا نبيع عهدنا ولا نترك ولائنا وحبنا لمليكنا وهذه السحابات التي هي سحابات صيف ستمر بإذن الله بسلام وسيعلم كل مخرب انه منبوذ من كل أبناء الوطن الذي سنحمي نسيجه بدمائنا وانتمائنا والله الموفق وهو خير الحافظين.... وابشر يا سامح فالحمد لله قد صدق الوعد الالهي " الذي اطعمهم من جوع وأمنهم من خوف " .....

  • 29 عماني 23-09-2013 | 10:25 PM

    أقسم بمن خلق الحروف أن كلامك من القلب إلى القلب أ يها الكاتب الرائع: هذه اول مرة أسمع باسمك واقرأ لك ولا امتدحك وإنما امتدح ما كتبت لأنك قد ذكرتنا بمن يستحق أن ينحني لقلمه كل الناس ...

  • 30 احمد بشابشة - اربد 23-09-2013 | 10:26 PM

    شكرا جزيلا مقال معبر

  • 31 ه 23-09-2013 | 10:27 PM

    حفظ الله الاردن والملك

  • 32 هدى 23-09-2013 | 10:27 PM

    حفظ الله الاردن والملك

  • 33 هدى 23-09-2013 | 10:28 PM

    حفظ الله الاردن والملك

  • 34 الخريسات 23-09-2013 | 10:31 PM

    كم نحن بحاجة هذه الايام للاقلام الوطنيه التي تعري كل من ركب الموجه لا غيرة وحب للوطن ولكن من اجل الاستعراض وووهم الحصول على السلطه والاستبداد بها ... عمان درة التاج الهاشمي ولأهلها الذين جنبهم الله بحمده كل الشرر ..

  • 35 مراقب 23-09-2013 | 10:33 PM

    ارجوك ان لا تبخل علينا يا ابن المحاريق

  • 36 شيح وقيصوم 23-09-2013 | 10:35 PM

    ما فهمت مقالة الكاتب وما المقصود منها ... الله يسترنا ...

  • 37 اردني الهوى والهوية 23-09-2013 | 10:38 PM

    الشكر الموصول للقائمين على الموقع لاتاحة المساحة لهذا المقال الذي يعبر عن مكنونات كل من يحب الاردن شعبا وارضا وقياده وربي يحفظك ياالاردن يا قلعة عصية على الدوام بأذن الله دائما على كل طامع فيك

  • 38 المصاروة 23-09-2013 | 10:40 PM

    أنا في الغربة ولكنني في وطن الحنين للوطن واتمنى تقبيل ارض الوطن والتفسح بحاراته ....

  • 39 سوسن محمد 23-09-2013 | 10:44 PM

    وين ايام الكاتب احمد سلامة !
    انسان اكثر من رائع

  • 40 سوسن محمد 23-09-2013 | 10:44 PM

    وين ايام الكاتب احمد سلامة !
    انسان اكثر من رائع

  • 41 نهلة النشمية 23-09-2013 | 10:47 PM

    من لم يعرف أحمد سلامة .. لم يعرف أحد ..
    وهذا رايي بكل صراحة

  • 42 هديل سلامة 23-09-2013 | 10:50 PM

    كلام في الصميم , سلمت الانامل وسلم اللسان الذي تحدث عن اعظم رجالنا ك احمد سلامة حفظه الله

  • 43 اللوزي 23-09-2013 | 10:56 PM

    اشتقتا للناس الصادقين امثال ابو رفعت والله انه زمان عز امثاله ... وانا بعرف اكثر من غيري القصة كلها كيف طلع احمد سلامة وليش البحرين وقصص كثيرة ...

  • 44 راكان عبدالرحمن 23-09-2013 | 11:01 PM

    جميل , جميل جدا و كلام راااائع

  • 45 محمد زعل الخريسات البحرين 24-09-2013 | 01:24 AM

    لقد ابدعت في وصف احمد سلامه ان هذا الرجل يمتاز بفهم الحالة الاردنية من جميع جوانبها ويعطي لكل ذي حق حقه تجمعنا معه اننا يجب ان نكون لابي رفعت مستمعين لما لديه من مخزون فكري ثقافي جمعها من اجتهادات قراءته التحليلة ومن خبراته في الصحافة وتعايشه في ديوان وبيت الشعب الاردني ..اطال الله في عمرك ابورفعت ونشكر الاخ المحاريق على اوصافه الدقيقة

  • 46 محمد زعل الخريسات البحرين 24-09-2013 | 01:25 AM

    لقد ابدعت في وصف احمد سلامه ان هذا الرجل يمتاز بفهم الحالة الاردنية من جميع جوانبها ويعطي لكل ذي حق حقه تجمعنا معه اننا يجب ان نكون لابي رفعت مستمعين لما لديه من مخزون فكري ثقافي جمعها من اجتهادات قراءته التحليلة ومن خبراته في الصحافة وتعايشه في ديوان وبيت الشعب الاردني ..اطال الله في عمرك ابورفعت ونشكر الاخ المحاريق على اوصافه الدقيقة

  • 47 شايفك 24-09-2013 | 03:12 AM

    نتمنى ان نرى على شاشاتنا وفي صحفنا اعلاميين كالذي ذكرت ...

  • 48 القطاونه 24-09-2013 | 03:22 AM

    كلام جميل جدا يعبر عن مخزون وطني وعاطفي كبير جدا جدا جدا

    امتعنا بالمزيد من وطنيتك وتقديرك للوطن والمواطن والاخلاص الذي يربطهما ببعض

  • 49 ابو المشاريق 24-09-2013 | 12:40 PM

    ومن يتق الله يجعل له مخرجا .......

  • 50 اردنية 24-09-2013 | 12:56 PM

    كل الشكر للكاتب على ما كتب , كلامك مؤثر وصادق, شكرا لك استاذ سامح

  • 51 هديل طه 24-09-2013 | 01:08 PM

    اشتقنا للعم الغالي وللهلال واسرة الهلال نفتقدنهم

  • 52 مغترب رغماً عن إرادته 24-09-2013 | 01:20 PM

    عزيزي الكاتب المحترم
    تحية
    مهما كتبت ، فهناك الكثيرين أغتربوا رغماً عنهم، الوطن عندما يقسوا أهله مصيبة كبيرة ، أغتربنا عن الاردن لنبقى نحبه؟ لكن الاردن عزيز علينا ، ورحم الله شوقي وأبو فراس الحمداني ، عزيزي المحترم
    نحن نعيش بالأسر وإن كنا بغربة بين أهلنا في الخليج أحرار. يحترق الإنسان أكثر من مرة باليوم على ما يشاهد ويسمع ويعاني؟
    لدينا الكثير للحديث عنه لكن لامجيب ، لكن ثق أننا سنعود للأردن لأننا نحبة دائماً .
    حماك الله يا وطني.

  • 53 سلامتك 24-09-2013 | 01:24 PM

    شو هالحكومة الي طفشت كل هالناس وما ظل ولا واحد .. يعني قصدكم ..................

  • 54 طبيع 24-09-2013 | 01:25 PM

    نعتذر...

  • 55 صقر الشديفات 24-09-2013 | 01:27 PM

    نعتذر...

  • 56 زرقاوي 24-09-2013 | 01:28 PM

    نقسم بأسمك يا عمان اننا مع عبد الله بن الحسين ماضون, وسنظل الى سائرين خاشعين لله مبايعين

  • 57 من سنة 97-2013 ... بكفي 24-09-2013 | 01:32 PM

    نسأل الله أن تكونو من كاظمي الغيظ ، فالاردن الذي هو بحجم بعض الورد الا انه شوكة ... وهذه الشوكة احيانا بعض من فيه يحاولوا يائسين جعلها تضرب ابناءها ولكن ذلك بلسم والله يحمي الاردن

  • 58 آل خطاب - معان 24-09-2013 | 01:43 PM

    المقال يحمل عبق الشهداء وعذابة الكلام عمن هم يستحقون التقدير لأناس يوم قال الحسين فيهم يوما كانت لحطة تاريخية فريدة ...وتبدلت الاحوال وجاءت قساوة الحكومات وعنفوان الاضداد ... احمد سلامة لك الحب ولك التقدير ، اعلم ان الشرفاء الذين ما هانوا ولا تهاونوا يوما لن ينكر جميلهم وطن الهاشميين الاحرار الذين يقدرون الرجال الرجال ...وللبحرين واهلها كل الحب .. هؤلاء العرب العرب الذين ينافحون ويدافعون عن هوية الامة على ثغر من ثغورها في وجه مد اهوج قسم الامة الى طوائف وفرق ... لك من عمان كل الحب

  • 59 ahmad mhamad 24-09-2013 | 01:45 PM

    كلام جميل حفظ الله الاردن والملك

  • 60 خالد ابو سليم 24-09-2013 | 01:46 PM

    ابناء الاردن في بلاد الاغتراب المتعدده داهمنا ومازال ايضا ويؤرقنا كذلك الاحوال في وطننا الاردن ومقال هذا الكاتب المحترم يعبر جزء منه ما يختلج صدورنا من خوف وترقب وجهل بالمجهول ... ولكننا مع حكومة عبد الله النسور فهذه الحكومة حكومة وطنية بأمتياز لايسعنا الا ان نبقى ندعوا الله دائما ان يحفظ الاردن من كيد الكائدين وحسد الحاسدين وشر الاشرار ومن طوارق الليل والنهار وربي أدم على بلادي الاردن نعمة الامن والامان وجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن ورد كيد الكائدين الى نحورهم اللهم أمين أمين أمين

  • 61 سعاد عاشقة الاردن 24-09-2013 | 01:49 PM

    احمد سلامة وصلاح ابو زيد وهاني الخصاونة وغيرهم من رجالات الوطن وجنود الوطن يستحقوا منا كل الاحترام والتبجيل

  • 62 الزيودي 24-09-2013 | 01:58 PM

    تصباح الخيرْ يَا عمان

    يَا حنّه على حنّه

    يَا فوح الخُزامى والندى...

    ويَا ريحة الجنّة

    صباح الخير يَا عمان

    يَا حنّه على حنّه



    ويا دار بناها العزّ ...

    لا هانتْ ولا هنّا



    أهِلْها جبال فوق جبال ...

    بيها المجد يتغنى



    وإذا تتْبدّل الأيام ..

    حنّا ما تبدّلنا

    صباح الخير يا عمان



    ويا دار الكرام اللي هلِكْ..

    سنّوا الوفا سنّه

    يَا الماتعرف النكران

    ويَا التعطي بلا منّه

    وإذا تتْبدّل الأيام ..

    حنّا ما تبدّلنا

    صباح الخير

  • 63 مسرحية 24-09-2013 | 01:59 PM

    اليوم نعيش عصر التناقضات كما قال غوار لما حكى مع أبوه ....

  • 64 سلطي 24-09-2013 | 02:03 PM

    كل الاحترام والتقدير الى الكاتب والف تحية لمن استطاع بقلمه ان يصنع حالة من الوعي فأبو رفعت يكتب ما يدور في تفكير كل مواطن يهتم في وطنه ويخاف على بلاده حماك الله يا اردن

  • 65 الصرايرة 24-09-2013 | 04:33 PM

    رحم الله ممدوح الصرايرة وحابس المجالي وهزاع وصالح الشرع وسليمان العواد العربيات وسليمان عرار .... لكتابتك كل الشوق يا احمد يا ابن سلامة فقد عرفناك رجل المواقف حين استللت قلمك واشهرته في وجه هيكل حين راح يشرق ويغرب وليست الاولى لمن يعرف "احمد" فقد كان له صولات وجولات

  • 66 ابو سمير 24-09-2013 | 08:00 PM

    اولا الشكر موصول للاخ سامح الذي اتاح للناس ان يكتبوا عنك يا ابا رفعت . . . فاذا عبر الناس عن امانتك واخلاصك ونظافتك ، واذا الناس اشتاقوا لقلمك وافكارك فماذا عساي ان اقول ؟ ؟ واذا قالوا نحن نعرف مداد قلمك فماذا بقي لي ان اقول . . . لكني اقول انني عندما اقرأ مقالا لك فكاني انظر في مرآة صافية لنا ولك الله يا ابا رفعت واساله تعالى ان يعيدك ويعيد كل المخلصين الى عمان بعز وشرف آمين .

  • 67 عبدالرحمن الحوراني 05-10-2013 | 02:57 PM

    أن تعيش مغتربا خارج وطنك أخف وطأة على النفس من الشعور بالغربة داخل الوطن، حتى وإن كان الوطن يعشعش في الفؤاد والدم والجسد، وهذا حال الكثير ممن غادروا الوطن جسدا، ولكنهم حتما لن يستطيعوا ان ينتزعوا حبهم للوطن وحب الوطن لهم، فكم أسعدتني مداخلات ألاخوات والاخوة في التعبير عن حبهم وتقديرهم لصديق العمر ابو رفعت امده الله بالصحة وطول العمر، فكم بحاجة الوطن وشبابه في هذه الظروف لمؤرخ أمثال الاخ احمد سلامة (وقلما تجد له مثيل)الذي يجمع بين العقل المنير والضمير الحي، مع احترامي لكافة الكتاب الاردنيين، الا ان ما يميز ابو رفعت هو ان فكره مستمد من فكر وفلسفة الثورة العربية الكبرى، لذا اتمنى حال غيري الكثيرين على ابو رفعت ان يحنث بوعده ويعود لقيادة فكر الشباب الاردني وخاصة في هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها اردننا ووطننا العربي من صراعات، لن تحمد عقباها ان لم نقود شباب هذه المرحلة الى بر الامان بالحكمة والموعظة الحسنة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :