facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاهداف الشيطانية لاصحاب صفقة القرن


د. عاكف الزعبي
08-05-2019 11:16 PM

ما كان لعاقل ان يتوقع غير هذا الُمقبل علينا من سوء العاقبه بعد متوالية الهزائم التي هدت الكيانات العربية وتكاد تقتل منها الروح . وها هي صفقة القرن تتدحرج الينا .

الاردن وفلسطين في عين العاصفه ، وعواصم عربية كبيرة تلوذ بالصمت أو تنطق عجباً. وهل اكثر عجباً من قولها انها تقبل بالصفقة ان قبل بها الفلسطينيون ؟ ما يعني الموافقة على الصفقة دونما مجاهره بذلك ، وينطوي على ما هو اخطر وكأنها تهيب باصحاب الصفقة أن اذا اردتم مجاهرتنا بالموافقة فعليكم بمزيد من الضغط على الفلسطينيين .

الاردن وفلسطين لن يوافقا على الصفقة . الاردن سوف يتعرض لضغط خارجي غير مسبوق وتحريك اصابع في الداخل سياسياً واقتصادياً وربما أمنياً . الفلسطينيون والسلطة سوف يتم محاصرتهم الى درجة الاختناق .

اهداف الصفقة الشيطانية تسعى لان يؤدي خنق السلطة الى حاجتها لمزيد من الانفتاح على الاردن ، واستجابة الاردن لحاجات الاشقاء وتقديم المزيد من التسهيلات لهم. وتراهن على ان يسفر ذلك مع مرور الوقت عن اندماج الاردن والسلطة في كيان واحد كأمر واقع . وهذا ما يخلص اسرائيل من مأزق الديمغرافيه الفلسطينية ويحوله من مأزق اسرائيلي الى صراع هوية في كيان اردني فلسطيني مشترك .

ولأن الضعف العربي لا يستحق الاصدقاء فلن يسمع الاردن وفلسطين من العالم غير الصمت المتغطي بعجز الشرعية الدوليه وقراراتها . ينطبق ذلك حتى الان على روسيا والصين ودول الاتحاد الاوروبي .

جميع الدول النافذه تكتفي بالاشاره الى رفضها للمواقف الامريكيه والاسرائيليه ، لكن أياً منها لا تبدي استعداداً للاعتراف بدولة فلسطين كردٍ مستحق على التفرد الامريكي الذي وصل الى حد اعترافه بضم اسرائيل للجولان السوريه . كما لم تظهر توجهاً دائماً منفرداً او مشتركاً لتعويض السلطه والانروا عن كامل احتياجاتهما الماليه بعد وقف المساعدات الامريكيه لهما .

الاردن على صموده ويتأهب لما هو قادم وقد بدأت العجلة تدور بهذا الاتجاه بقيادة ملكية مباشرة لا تلين . الفلسطينيون وسلطتهم اعلنوا موقفهم ويتأهبون ايضاً مسلحين بارادة شعبية لم تنكسر منذ اكثر من قرن . وسعي اردني فلسطيني دائم وحاسم لاخراج عواصم العرب عن صمتهم وعجيب قولهم ، ولزج عواصم دول النفوذ ما امكن في عملية مواجهة التفرد الامريكي والبلطجة الاسرائيلية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :