facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ماذا نعرف عن الطائفة الزيدية؟


د. عاكف الزعبي
29-09-2019 07:57 PM

تحتل فرقة الزيديه الترتيب الثاني بين فرق الشيعة الثلاث الاكثر اهمية. تسبقها الامامية الاثنا عشريه التي تبدأ بالأمام الأول علي بن أبي طالب وتنتهي بالأمام الثاني عشر المهدي الغائب . وتتبعها الاسماعيلية التي انسلخت عن الاثني عشريه بعد الأمام السادس "جعفر الصادق" .

والزيديه نسبة الى زيد بن علي (زين العابدين) بن الحسين بن علي (ك). اخوه الاكبر محمد الباقر الامام الخامس من الأئمة الاثني عشريه. وقد تأثر زيد بتاريخ حافل بالقمع الدموي للشيعة بدأ في عهد معاويه على يدي حاكمه على العراق زياد بن أبيه ، وبلغ ذروته بالفتك الآثم بالحسين وأهل بيته في كربلاء .

سلك ابوه علي ( زين العابدين ) بسبب القمع الاموي الهمجي للشيعة سلوك السلم مع الامويين. وسار على خطاه مع الامويين والعباسيين كل من لحقه من الائمة الاثني عشريه . لكن زيداً خالفهم وقال في ذلك (ليس الامام منا من ارخى عليه ستره ، انما الامام من اشهر سيفه) منتقداً بذلك الموقف المسالم لوالده ولمن لحق به من الائمة الاثني عشرية.

ثار على خلفاء بني أمية وحمل السلاح في مواجهتهم حتى أنه اعتبر الخروج عليهم شرطاً من شروط الامامه. قاتلهم في عهد هشام بن عبد الملك في مواجهة غير متكافئة وقتل ، لكن اتباعه نظموا انفسهم وعلى أيديهم ظهر تنظيم الزيديه الذي قاد نضالاً مسلحاً ضد الامويين والعباسيين امتد لنحو مئتي سنة.

اتسمت الزيديه بالفكر العقلاني متقاربة بذلك مع المعتزله ، وكانت في احكامها الفقهية اقرب الى ابي حنيفه منها الى الفقه الشيعي جعفرياً كان او اسماعيلياً . كما اتسمت بالمعارضة السياسية وحملت نزعة اجتماعية متعاطفة مع الفقراء والمظلومين . وكانت معتدلة في التشيع وأقرب الى السنّه ولم تختلف عنهم الا بالولاء الأشد لأهل البيت .

انتشرت الزيديه وحكمت في ثلاث دول . دولة الادارسه في المغرب ، ودولة طبرستان شمال ايران ، ودولة اليمن التي استمرت الزيديه بحكمها حتى العام 1961 عندما قامت ثورة عبدالله السلال . وقد اتسمت في حكمها لليمن بالتدين الشديد وعزل اليمن حيث إنقطع عن مجرى الحضارة العالمية حتى الاسلامية منها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :