كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سد النهضة .. هل سدت الطرق أمام اثيوبيا ومصر؟!


خولة كامل الكردي
17-11-2019 05:53 PM

إن قضية سد النهضة يثير العديد من وجهات النظر المختلفة بين الفرقاء في مصر وإثيوبيا، فالمشكلة تكمن في شكوى مصر الدائمة من فترات تعبئة السد، والذي تقترح مصر أن يتم على مدى سبع سنوات وفي أوقات تدفق المياه، ولكن إثيوبيا ترفض هذا الاقتراح وتصر على أن تملأ خزاناتها في أي وقت، ومع ازدياد حدة الخلاف يخشى المحللون من انهيار السد، وبالتالي غرق أراض واسعة في السودان ومصر، وقد يؤثر على فترات تعبئة خزان السد العالي، وتناقض حصة مصر المائية، مما حدى بمصر إلى توجيه نداءات دولية للتدخل ومنع اثيوبيا من تنفيذ خطتها في عدم الاهتمام بالمضار التي قد تلحق بالدول المجاورة لها، وردت اثيوبيا بأنها ماضية في بناء السد، والذي لا يقتصر على بناء سد النهضة وحده بل إلى بناء سدود اضافيه.

وفي هذا الصدد فقد جرت ثلاث جولات من المفاوضات بين الجانب المصرى والجانب الاثيوبي، مع مطالبات مصر المتكررة بضرورة جدولة تعبئة خزان سد النهضة، مما رفضته اثيوبيا وبينت ان لديها نوايا حسنة من بناء السد، ومن جانب اخر مصر تشدد على اهمية الرجوع الى إعلان المبادئ في ايطاليا، واعتماد المبدا العاشر في عمليات التفاهم بين الجانبين، والتي قد ينتج عنها تسوية قد ترضي الاطراف، وتصر مصر على اهمية المفاوضات في هذا الشان، وتؤكد على عدم وجود الجدية من الطرف الاثيوبي، وضرورة وضع التزامات قانونية تاطر المفاوضات بينهما، ومن هنا اعلنت الولايات المتحده سعيها الى جمع الاطراف للتفاهم بمسالة سد النهضة، والذي قد يرشح عنه تسوية تقلل من حدة الخلاف وتؤدي الى حلحلة المشكله.

فهل ستنجح المفاوضات والتي ترعاها الولايات المتحده، في الحد من النزاع والتراشق الإعلامي بين مصر واثيوبيا. فهل ستتنازل اي من الطرفين عن مطالبها، وعلى ارض الواقع يبدو ان اثيوبيا قد عقدت نيتها إكمال بناء السد، ولن تتزحزح عن ذلك، اما مصر فتخشى الوصول الى حالة فقر في الماء ، فاعتمادها على مياه السد العالي في الكهرباء وري المزروعات ولحاجات الشرب اليومي لا يمكن الاستهانة به، والايام ربما قد ترشح عن تقدم او تعثر في المفاوضات.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :