facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في اليوم العالمي للتمريض


خولة كامل الكردي
14-05-2020 03:39 PM

صادف بالأمس اليوم العالمي للتمريض، والعالم إذ يعيش في هذه الأوقات أصعب فتراته ووباء كورونا يجتاح مناطق شاسعة منه، تقف معها الهيئة التمريضية سدا منيعا لمواجهة أشرس وباء عرفه التاريخ الحديث.

لقد جابهت الفرق التمريضية في مختلف أنحاء العالم فيروس كورونا بكل شجاعة وصبر، ليكون الممرضين والممرضات الجنود البواسل الذين يدافعون عن حياة وسلامة المجتمعات البشرية. وعلى مدى عقود طويلة فقد أعطت الفرق التمريضية درساً في البذل والتضحية ليصبح نموذجاً ترويه الأجيال، فالمعاناة الكبيرة التي واجهتها الفرق التمريضية يصعب حصرها فمن قضاء ساعات طويلة في رعاية وتفقد المرضى ، والذي يمتد أياما لا يرى فيها العاملون بالتمريض أسرهم، إلى الإجهاد النفسي والجسدي الذي يصيبهم، نتيجة العمل الشاق وبصورة متواصلة غايتهم حماية الناس من شرور الأمراض والعلل. لذلك اثر العالم أن يظهر تقديره وعرفانه على الخدمات الجليلة التي تقدمها الفرق التمريضية، فخصص يوما للاحتفال بها وتذكير الجميع بفضل ملائكة الرحمة.

فمهنة التمريض تعتبر من المهن القديمة، وقد تحدث عنها التاريخ واعتبرها من انبل المهن، لتلمع اسماء مهمة بذلت الكثير لاجل إسعاد الآخرين ومساعدتهم على تجاوز أشد محن واجهتها البشرية، وقف معها التمريض في الصفوف الأولى مكافحا ومدافعا عن صحة سكان الكوكب الأزرق، ففي أحلك الظروف والصعاب انبرى الفريق التمريضي في الحروب والأوبئة ليقدم الرعاية والعناية بالمرضى والمصابين من دون اكتراث لما قد يصيبه في سبيل ذلك، اللهم العمل من أجل إنقاذ مريض وتطبيب جريح ومساعدة عليل.

فبالرغم من التضحيات التي قدمها المنتسبين للتمريض، إلا أن حقوقهم لا زالت ناقصة ويعاني الكثير منهم في شتى بقاع العالم من الغبن ونقصان الحقوق وجعلهم في اخر سلم الإهتمام، وهم في أمس الحاجة إلى الاهتمام الكافي والدعم اللازم الحكومي والدولي، كي يواصلوا مسيرتهم الإنسانية الراقية غير مكترثين في كيفية تأمين المتطلبات المعيشية لهم ولاسرهم. لقد بات لزاماً على العالم أن يقدم كل وسائل الدعم والرعاية المادية والمعنوية لهم.

ومن هنا إذ نشيد بجهود التمريض والتي لا يمكن أن يغفلها أحد في مواجهة فيروس كورونا ومن قبل ذلك، والتضحيات التي يقدمها من غير كلل أو ملل والايثار الذي تجسد باسمى معانيه في السلك التمريضي، يستحق معها كل التقدير والاحترام ولتكون خطوة جادة لجميع من يعنيهم أمر التمريض في تسليح الممرضين والممرضات بما يحتاجونه في عملهم الإنساني العظيم، والذي لولاهم لكانت البشرية في خبر كان، فالممرض اولا وآخرا إنسان لديه متطلبات وحاجات، نرجو أن ينظر لها المجتمع الدولي بعين الاهتمام والرعاية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :