facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل العالم قادر على مواصلة البقاء ؟


د. عاكف الزعبي
22-09-2021 04:24 PM

هذا هو السؤال الاهم اليوم في ظل الشكوك التي باتت تحيط بأمن كافة عوامل بقاء الحياة البشريه حتى جاز لمعظم المختصين ان يتحدثوا اليوم عن أمن جديد وشامل وحق لهم ان يسموه أمن البقاء . وبات على العالم ان يخشى فعلاً من عدم القدره على مواصلة البقاء .

بين العامين 1945 و 1960 بدأ المجتمع الدولي يطرح بجدية مسألة أمن الغذاء ليجد نفسه بعد ذلك في مواجهة مفنوحة مع أمن الموارد مجتمعة لتشمل أمن المياه وأمن الصيد البحري وأمن المراعي وأمن الاراضي نتيجة للاستغلال الجائر للموارد وتلويث البيئه . حتى اصابت الشكوك قدرة مورد البحث العلمي والتكنولوجيا الذي كان يعّول عليه في التغلب على تحديات أمن الغذاء وأمن الموارد بعد أن اثبت قدرته على ذلك ما بين العامين 1950 و 1990 .

الزيادات الكبيره في عدد السكان في العالم منذ مطلع التسعينات هي من بدأت تثير الشكوك حول قدرة البحث العلمي والتكنولوجيا على المحافظه على أمن الموارد وأمن الغذاء بعد أن بلغت الزيادة السنويه للسكان في العالم منذ تسعينات القرن الماضي 90 مليون نسمه . وبلغت الزيادات في الطلب العالمي على الغذاء حداً غير مسبوق خاصة وقد ترافقت الزيادات في السكان مع التحسن في الدخول لنسبة غير قليله من سكان العالم .

وبعد غزو التغير المناخي الذي بدأت مظاهره تبرز بوضوح منذ عقدين من الزمن على الاقل نتيجة لعقود من التلويث المكثف للبيئه الناتج عن الصناعه ووسائط النقل واستنزاف الموارد يكون العالم قد دخل في مواجهة حقيقيه مع مرحلة جديدة ومختلفه من اجل البقاء تستدعي حشد الجهود الدوليه بشكل منظم وفعال .

استنزاف الموارد والتلوث البيئي والزيادات غير المسبوقه في عدد السكان وأخيراً التغير المناخي تمثل اليوم تحديات كبرى لحياة البشريه حتى باتت قدرة العالم على مواصلة البقاء مسألة وقت حسب آخر تقرير للامم المتحده صدر قبل أيام محذراً من عدم الالتزام العالمي حتى الآن بالمحافظه على عدم ارتفاع حرارة الارض اكثر من 1,5-2 درجه مما قد يتسبب بنفاذ الوقت والدخول في مسار كارثي يجعل الحياه شبه مستحيله على كوكب الارض في غضون ثلاثين عاماً .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :